البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الأعمال والتجارة

مصر: لا مجال للمفاضلة في لبنان بين العدالة والاستقرار

2011:07:04.08:40

اكدت مصر أمس الأحد /3 يوليو الحالي/، انه لا مجال للمفاضلة في لبنان بين العدالة والاستقرار، غداة رفض الامين العام لحزب الله حسن نصر الله القرار الاتهامي في قضية اغتيال الحريري، والذي تضمن اسماء اربعة من عناصر حزبه.

وقال وزير الخارجية المصري محمد العرابي في تصريحات صحفية اليوم، إنه لا مجال للمفاضلة في لبنان بين العدالة والاستقرار، حيث ان العدالة هي مطلب لكل لبناني وهي الضامن الحقيقي للاستقرار.

وتابع ان تحقيق العدالة يقتضي استمرار عمل المحكمة الدولية وفقا للتقاليد والاصول القانونية.

واضاف ان التحقيق سيتم مع "أفراد" متهمين، وليس مع تنظيمات أو جماعات سياسية أو دينية، إنطلاقا من " افتراض البراءة فى كل متهم حتى ثبوت الإدانة".

وشدد العرابي على ان مصر حرصت منذ البداية على تحقيق العدالة واحترام عمل المحكمة الدولية المكلفة بالتحقيق في اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري، ليس فقط انطلاقا من الالتزام القانونى والأخلاقى بتحقيق العدالة ومعرفة الحقيقة، وإنما أيضا باعتبار أن تحقيق العدالة هو الطريق الوحيد لردع الجناة ووقف نزيف الاغتيالات الذى عانى منه لبنان خلال السنوات الماضية.

وكانت المحكمة الدولية قد سلمت الخميس الماضي، السلطات اللبنانية القرار الاتهامي في قضية اغتيال الحريري مرفقا بمذكرات توقيف لاربعة من عناصر حزب الله، هم بحسب تسريبات، مصطفى بدر الدين وسليم عياش وأسد صبرا وحسن عنيسي.

ومنحت المحكمة الدولية الحكومة اللبنانية مهلة 30 يوما لتوقيف المتهمين الاربعة قبل ان تنشر اسماءهم وتطلب منهم المثول امام العدالة تمهيدا للانتقال الى المحاكمات بحضورهم أو بغيابهم.

واثار هذا الامر انقساما في لبنان.

ورفض نصرالله السبت "كل ما يصدر عن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان من اتهامات باطلة او احكام باطلة"، واصفا اياها بأنها "امريكية - اسرائيلية".

واعرب الوزير المصري عن ثقة بلاده في التزام الفرقاء اللبنانيين بوحدتهم الوطنية.

واكد ان تحقيق العدالة هو مصلحة لكل اللبنانيين وسبق لهم ان اجمعوا عليه في مؤتمر الحوار الوطني، مشيرا الى ان اللبنانيين لن يسمحوا بأن يكون "دم الشهداء" مصدرا للفرقة فيما بينهم.

/شينخوا/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة