البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الأعمال والتجارة

تحقيق إخباري: المعارضة الليبية تأمل في عودة الشركات الاجنبية الى بنغازى لاستكمال مشاريعها

2011:07:12.16:04

اعرب المتحدث الرسمي باسم المجلس الوطني الانتقالي , ممثل المعارضة الليبية, عبد الحفيظ غوقة عن أمله في عودة الشركات الأجنبية، ومنها الصينية، في أسرع وقت ممكن لاستكمال مشاريعها.

واوضح غوقة في تصريحات خاصة لوكالة انباء (شينخوا) في بنغازي، ان المجلس بصدد توجيه الدعوة لبعض الشركات الأجنبية التى كانت تعمل هناك, لاستكمال مشروعاتها التى كانت تعمل فيها.

وأضاف إن بعض مواقع الشركات الأجنبية تعرضت للاعتداء والنهب في بداية ثورة" 17 فبراير", ولكن الأوضاع استقرت الآن هنا في بنغازي والمدن المجاورة.

واضطرت بعض الشركات الصينية العاملة في مجال البناء والتشييد المعماري إلى تعليق أعمالها مؤقتا في مدينة بنغازي, شرق ليبيا, منذ اندلاع ثورة "17 فبراير", حيث عاد آلاف العمال الصينيين إلى بلادهم هربا من القتال الذى كان دائرا آنذاك بين الثوار والكتائب الأمنية الموالية للزعيم الليبي العقيد معمر القذافي.

وقد تعرضت مبان ومعدات وأجهزة الشركات الصينية في بنغازي, والشركات الأجنبية الأخرى مثل التركية والألمانية , لبعض أعمال الشغب والتخريب والحرق التى صاحبت ثورة 17 فبراير, نتيجة الفوضي وانتقاما من النظام الليبي وليس انتقاما من الأجانب.

وقال مفوض عام الشركة الوطنية الصينية للانشاءات الهندسية المحدودة - فرع ليبيا، نوري مفتاح حماد لوكالة (شينخوا) إن الشركة كانت تنفذ 20 ألف وحدة سكنية في منطقة "جنفوده" غرب بنغازي, و5 الآف وحدة سكنية في منطقة "جيردينا" على بعد نحو (30 كم) من بنغازي, بتكلفة إجمالية تبلغ نحو 4 مليارات دينار (الدولار الأمريكي الواحد يعادل نحو 1.25 دينار).

وأضاف حماد إن الشركة الصينية التى تقع على مساحة 1800 هكتار, بدأت أعمال هنا في ليبيا منذ ما يقرب من 3 سنوات, وكان من المقرر أن تنتهي من المرحلة الأولى للمشروع فى نهاية العام الجارى.

وأوضح أن الشركة كان يعمل بها نحو 11 الف عامل وفني ومهندس وإداري صيني, بالإضافة إلى العديد من العمال والموظفين الليبيين, مؤكدا أن الصينيين عادوا جميعا إلى بلادهم سالمين.

وأشار حماد إلى أن عمليات التخريب والحرق التى طالت بعض الشركات الأجنبية، ومنها التركية والألمانية اللتين نهبتا تماما, ما عدا هذه الشركة الصينية التى لم تتعرض الا لحوداث بسيطة جدا, كان هدفها الانتقام من النظام الليبي وليس من الأجانب.

وبالنسبة لعملية تعويض الشركة الصينية من قبل شركات التأمين المعنية, أكد حماد أن شركات التأمين بصفة عامة لا تدفع في حالات الحروب والفوضي وأعمال الشغب, مشيرا إلى أنه يعتقد أن التعويض للشركة الصينية سوف يأتي من الدولة الليبية عقب استقرار الأوضاع فيها.

ولاحظ مراسل (شينخوا) آثار لطلقات نارية على جدار الشركة ولافتة تحمل اسمها, وكذلك بعض المباني المحروقة بشكل جزئى.

وقال على أدريس سالم, التابع للأمن الوطني لحراسة الشركة وتأمينها, إن هذه آثار طلقات رصاص الكتائب الأمنية الموالية للقذافي عندما عادت إلى بنغازى مرة أخرى في يوم 19 مارس الماضي, حيث كانوا يطلقون النار فى كل مكان بصورة عشوائية.

وأضاف سالم لوكالة (شينخوا) إن عناصر من تلك الكتائب، بعد هزيمتهم من قبل الثوار ووقف تقدمهم عند البوابة الغربية لبنغازي, قامت بالاختباء داخل الشركة الصينية, وقد قمنا بتمشيط الشركة كلها وتبادلنا اطلاق النار معهم والقينا القبض على عدد منهم.

واكد مسئول الشؤون الخارجية بالمجلس الوطني الانتقالي , ممثل المعارضة الليبية, علي العيساوي الاسبوع الماضي أن جميع العقود المبرمة مع حكومة القذافي لن تتغير وهي سارية, مشددا على أنه سيعود العمل بهذه العقود بعد الإطاحة بالقذافي ونظامه.

وأكدت مصادر بالشئون الخارجية التابعة للمجلس الوطني الانتقالى أن الشركات الصينية سوف تعود للعمل من جديد بمشاريع الإسكان والمشاريع الأخرى عند استقرار الأوضاع في البلاد.

وعلى صعيد متصل, قام مراسل وكالة أنباء (شينخوا) بزيارة لشركة (المجموعة السادسة لشركة "سي اس سي اي سي" - فرع ليبيا) وهي شركة صينية كانت تقوم بتنفيذ بمشروع 20 ألف وحدة سكنية فى منطقة قاريونس غرب مدينة بنغازي.

ولاحظ المراسل عدم وجود بوابة للشركة ولا أمن، وأثار الحريق والطلقات النارية على جدران الشركة, وآلاف الأطنان من حديد التسليح والأخشاب ملقاة على الأرض بدون حماية أو غطاء ومعرضة للتلف والعطب بسبب العوامل الجوية, وربما معرضة للسرقة أيضا.

كما تعرضت معظم مساكن العمال للنهب والحرق, وشاهدنا بعض الأطعمة الصينية ملقاه على الأرض، بالاضافة الى اسرة وغرف للعمال تعرضت للحرق بالكامل وملابس وأحذية للعمال الصينيين متناثرة فى أرجاء الشركة. كما نهبت وسرقت بعض المعدات والأجهزة والأخشاب الخاصة بالشركة.

/شينخوا/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة