بكين   28/12   مشمس

الصين وأوزبكستان تتطلعان الى تعميق التعاون في مجالى الطاقة، والمعادن

2011:09:23.16:56    حجم الخط:    اطبع

تعهدت الصين وأوزبكستان أمس الخميس / 22 سبتمبرالحالي/ بزيادة تعزيز التعاون بينهما في مجالات تشمل الطاقة والمعادن، حيث يقوم وو بانغ قوه، كبير المشرعين الصينيين بزيارة رسمية ودية للدولة الواقعة في وسط آسيا.

وقال وو، رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطنى لنواب الشعب الصيني، أن "علي الدولتين تعميق التعاون في مجالات مثل الطاقة والمعادن، وكذا مجالات مثل التكنولوجيا الفائقة، والاتصالات، والنقل، والكيماويات، والسياحة، وزيادة الصادرات من الغاز الطبيعي، والمعادن النفيسة، والقطن للصين".

وخلال اللقاء مع الرئيس الأوزبكي إسلام كاريموف في طشقند، دعا وو الدولتين، اللتين تتمتعان باقتصادات متكاملة، وأساس تعاوني صلب، إلى إنشاء لجنة تعاونية بين الحكومتين في أسرع وقت من أجل التخطيط الاستراتيجي، وتنسيق التعاون بين الجانبين.

وقال وو ان الصين سوف تشجع شركاتها على الإستثمار في أوزبكستان، وسوف ترحب بقدوم المزيد من الشركات الأوزبكية للاستثمار في الصين. كما اعرب عن أمله في أن يوفر الجانبان ظروفا مواتية للاستثمار المتبادل.

من جانبه، عبر كاريموف عن تقديره لدعم الصين القوى، ومساعداتها المخلصة، قائلا أنه يتعين على الصين وأوزبكستان القيام بتعاون مفيد للجانبين علي نطاق أوسع، وأن أوزبكستان ترحب باستثمار الشركات الصينية في مجالات مثل الطاقة، والمعادن، والبنية الأساسية، والتكنولوجيا الفائقة.

كما وافق كل من وو وكريموف علي تعزيز التعاون في حماية الامن والاستقرار الإقليميين، وتعهدا بمحاربة تجارة المخدرات، والجريمة المنظمة متعدية الجنسيات، و"قوى الشر الثلاث" الانفصالية، والتطرف، والارهاب.

كما عقد وو محادثات اليوم أيضا مع ديلوروم توشمحمدوفا، رئيسة المجلس التشريعي (مجلس النواب الأوزبكى).

وقال وو أن الصين تتناول دائما علاقاتها مع اوزبكستان من أفق إستراتيجي، ومنظور عالمي، وأضاف أنه مع اقتراب الذكرى العشرين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، يجب أن يفتح التعاون بين البلدين "صفحة جديدة" بروح من الإحترام المتبادل، والمساواة، والمنفعة المتبادلة .

وأضاف أن الصين ستدعم، كدأبها، أوزبكستان فى مواصلة طريق التنمية الذى يتفق مع وضعها المحلي، وكذا جهود حكومتها فى حماية إستقلال، وسيادة، وأمن، واستقرار البلاد، وتنميتها الاقتصادية.

كما أعرب وو عن أمله في أن يقوم الجهازين التشريعيين بتعزيز التبادلات من أجل ضخ قوة في العلاقات الثنائية.

من جانبها، قالت توشمحمدوفا، أن الصين المزدهرة ستوفر المزيد من الفرص للتعاون بين الدول في المنطقة، وأنه يتعين على كلا البرلمانين التعلم كل منهما من الآخر فيما يتعلق بالتشريعات الخاصة بتنمية الاقتصاد، وتحسين معيشة الشعب.

وأكدت توشمحمدوفا مجددا التزام أوزبكستان بسياسة صين واحدة، وتعهدت بدعم كل منهما الأخرى في القضايا التى تمس المصالح الجوهرية، ودعم جهود الصين في محاربة "القوي الثلاث ".

وصل وو إلي طشقند أمس الأربعاء، بعد إختتام زيارته لبيلاروس. وقد زار روسيا من قبل، وسيزور قازاقستان خلال جولته الأوراسية التي تستغرق أربعة أيام.


[1] [2]

/شينخوا/

تعليقات