بكين   22/11   مشمس

روبرت هوغيفيرف: التوازن بين الجنسين في الصين من حيث الثروة في تقدم مستمر والأسرع مقارنة مع الدول الأجنبية الأخرى

2011:09:29.16:16    حجم الخط:    اطبع


نشر مركز «هورون» للبحوث الصيني في شنغهاي يوم 28 سبتمبر الحالي قائمة أغنى نساء الصين عام 2011، وهي السادسة من نوعها ينشرها المركز. وقد حلت 18 امرأة صينية من سيدات أعمال في مجال صناعة العقارات صدارة القائمة، تليهن 13 امرأة في مجال التصنيع في المرتبة الثانية و10 نساء في مجال الاستثمار والتمويل في المرتبة الثالثة، ما مجموعه 41 امرأة صينية من ثلاث مجالات صناعية.

ذكر مركز البحوث، أنه بعد غربلة 50مليارديرات من النساء تبلغ ثروتهن 2.8 مليار يوان،لوحظ أن ثروت تلك النساء شهدت زيادة 400 مليون يوان مقارنة بالعام الماضي. ويبلغ متوسط ثروتهن 9.7مليار يوان، بزيادة نسبة 13% عن العام الماضي،أي بزيادة قدرها 47% مقارنة عن العامين الماضيين. كما تبلغ ثروة 14 من النساء المليارديرات ما يزيد عن 10 مليار يوان، بزيادة مليارديرة واحدة عن العام الماضي.

وصرح مؤسس «هورون» روبرت هوغيفيرف أن التوازن بين الجنسين في الصين في تقدم مستمر والأسرع مقارنة مع دول أجنبية أخرى.

أكد تقرير هورون الدولي هذا العام،أنه بين 28 أغنى نساء العالم اللواتي تبلغ ثروتهن مليار دولار، هناك 18 امرأة صينية، وهو ما يمثل الثلثين. كما أن من بين 50 امرأة صينية شملتهم قائمة «هورون»أغنى نساء العالم هناك 33 منهن جمعن ثرواتهن بأنفسهن، ولم يرثنها عن عائلاتهن، وبدأن من الصفر، وقد استأثرت بنسبة 66% والنسبة آخذة في الزيادة، حيث أن عددن كان 30 امرأة في العام الماضي.

لا تزال قوانغدونغ أفضل بيئة للمرأة الريادية، حيث أن 10 من نساء اللواتي شملتهم قائمة هورون لأغنى نساء في العالم هن رؤساء لشركات في قوانغدونغ،و الرغم من انخفاض العدد بامرأتين عن العام الماضي، ولكن لا تزال رئيسات الشركات تحتلين المرتبة الأولى. وجاءت بكين في المرتبة الثانية بعدد 9 نساء، وزيادة 3 نساء عن العام الماضي، وتشجيانغ المرتبة الثالثة برصد 6 نساء. ومن بين 10 الأوائل أغنى النساء في الصين ،تحتل بكين المرتبة الأولى من حيث عدد رؤساء الشركات.

/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

تعليقات