بكين   22/13   مشمس

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

تقرير اخباري : انطلاق دورة جديدة من "أسبوع جيتكس للتقنية" بدبي

2011:10:10.13:31    حجم الخط:    اطبع

افتتح نائب رئيس دولة الامارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، امس الاحد /9 اكتوبرالحالي/ ، فعاليات الدورة الـ 31 من أسبوع جيتكس للتقنية 2011، بمشاركة أكثر من 3500 شركة من 57 دولة ، بالإضافة إلى مشاركة أجنحة جديدة لكل من إيطاليا واسكتلندا وإسبانيا وباكستان وبنجلاديش وكازاخستان ولبنان والمغرب.

وتعرض هذه الشركات والأجنحة الوطنية منتجاتها وتقنياتها لأكثر من 130 ألف متخصص يتوقع ان يتوافد على الحدث الذي يقام على أرض مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض حتى 13 أكتوبر الجاري .

وعلى هامش الحدث ، عقدت اليوم قمة القادة العالميين ومؤتمر الأمن عبر الإنترنت ، والتي استقطبت مئات الخبراء في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات الذين استمعوا إلى الخبرات والأفكار حول الابتكار في القيادة المؤسسية، التي تضمنتها كلمات بعض من أبرز المتحدثين الرئيسيين مثل كريس ديديكوت، رئيس (سيسكو) لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، الذي تمحورت كلمته حول كيفية تحقيق نمو مستدام في منطقة الشرق الأوسط.

كما أثرى براناف ميستري، المبتكر التقني الذي يسعى لتوسيع آفاق الحوسبة الافتراضية، فكر الحاضرين من خلال أفكاره ومفاهيمه التي طرحها حول نماذج وواجهات الحوسبة الإنسانية التي تعرض لأول مرة في الشرق الأوسط.

وسيتم خلال الحدث تنظيم التصفيات الإقليمية النهائية لمنطقة الشرق الأوسط والهند من الأولمبياد العالمي للأمن الإلكتروني (CyberLympics) ، التي تعد الأولى من نوعها التي تقام على هامش فعالية الأمن عبر الإنترنت، بمشاركة مجموعة من أمهر قراصنة الإنترنت في العالم.

ويقوم المشاركون خلال هذه التظاهرة ابتداء من يوم غد وعلى مدى ثلاثة أيام بسلسلة من المنافسات في مجال القرصنة الحميدة، والتي تعني محاولة فريق القيام بأنشطة قرصنة ومحاولة فريق آخر رصدها وصدها.

وتنطلق بالتزامن مع الحدث هذا العام، الدورة الأولى من " معرض إنفوكوم الشرق الأوسط وأفريقيا 2011 " ، بهدف تمكين المحترفين والمستخدمين النهائيين بمنطقة الشرق الأوسط من مواكبة أحدث التطورات والمستجدات في صناعة التقنيات الصوتية المرئية وإثراء معرفتهم وخبراتهم في هذا المضمار.

أما معرض ومؤتمر الحوسبة السحابية، أكبر منصة لعرض ومناقشة أحدث المستجدات في مجال الحوسبة السحابية في المنطقة الذي حقق نجاحا كبيرا في دورة العام الماضي، فسوف ينطلق يوم الاثنين غد على مدى يومي 10 و11 أكتوبر، يتخللها عدد من المؤتمرات حول الحوسبة السحابية .

كما تقام على هامش "أسبوع جيتكس للتقنية 2011" ندوة الاتصالات يوم الأثنين والثلاثاء والتي تعد الملتقى الأشمل والأكثر تأثيرا في قطاع الاتصالات في المنطقة، حيث سيشارك بها بعض من أبرز المسئولين والخبراء في قطاع الاتصالات في العالم ، ومنهم جيم بالسيلي، الرئيس التنفيذي لشركة "بلاك بيري" الذي سيلقي كلمة افتتاحية في ندوة الاتصالات.

ولأول مرة هذا العام سيخصص "أسبوع جيتكس للتقنية 2011" قسما جديدا للتسويق الرقمي لتوفير منصة مثالية لتحليل وتقييم الإمكانيات الكبيرة والأهمية المتزايدة لقطاع التسويق الرقمي كوسيلة عملية على مدى ثلاثة أيام .

وعلى هامش الحدث عرضت غرفة تجارة وصناعة دبي ، اليوم نتائج دراسة حديثة حول قطاع الاتصالات في الامارات ، توقعت أن تحقق مبيعات الهواتف النقالة في الإمارات نموا بمعدل سنوي تراكمي قدره خمسة بالمائة لترتفع مبيعاتها من حوالي 349 مليون دولار في عام 2011 إلى 414 مليون دولار في 2015 .

كما توقعت ارتفاع المبيعات من الأجهزة الرقمية الشخصية والهواتف الذكية بنسبة كبيرة تبلغ 139بالمائة خلال نفس الفترة وفقا لتقرير "بزنيس مونيتر انترناشيونال" للربع الثالث من العام الحالي.

واشارت الدراسة الى وجود حوالي 10.9 مليون مشترك في خدمات الهواتف النقالة في نهاية عام 2011 مما يعني أن نسبة امتلاك الهواتف النقالة بين سكان الإمارات تبلغ 231 بالمائة ويتوقع أن ترتفع هذه النسبة من 238 بالمائة في 2011 إلى 257 بالمائة في 2015 .

وشهد سوق الاتصالات في الإمارات نموا كبيرا على مدى الأعوام القليلة الماضية وذلك من خلال المبادرات التي طرحتها شركتا "اتصالات" و"دو" بهدف تعزيز خدمات الجيل الثالث والذي يعتبر من التكنولوجيات الجديدة التي تعزز من الشبكات اللاسلكية وتستخدم بشكل رئيسي في توصيل الهواتف النقالة بشبكة الإنترنت.

وبحسب الدراسة فإن أبرز التحديات التي تواجه سوق الهواتف النقالة في الإمارات هو انخفاض هامش الربح بسبب المنافسة الحادة وقد تساهم مهرجانات التسوق والعروض الخاصة في زيادة إيرادات مبيعات التجار ولكنها لا تعكس بالضرورة هوامش الربح التي عادة ما تتذبذب خلال المنافسة الحادة.

ومن التحديات الأخرى التي تواجه سوق الهواتف النقالة في الامارات السلع المقلدة ووجود سوق موازي وهناك دعوات لتطبيق تدابير أكثر تشددا في مواجهتها.

وتخلص الدراسة إلى إن الإمارات لديها الامكانيات لأن تصبح سوقا رائدة لبيع أجهزة الهواتف النقالة في المنطقة لما تتمتع به من موقع جغرافي مهم وانخفاض رسوم الاستيراد .

/شينخوا/

تعليقات