بكين   21/14   مشمس جزئياً

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

تحليل اخباري: الأعاصير تقوض توقعات النمو الاقتصادي للفلبين

2011:10:11.16:54    حجم الخط:    اطبع

تشير توقعات إلى أن النمو الإقتصادي على مدار العام للفلبين والدول الأخرى بمنطقة جنوب شرق آسيا، والذي تضرر بالفعل بسبب الانكماش الاقتصادي العالمي، قد يتقوض بدرجة أكبر بعدما تعرضت المنطقة لإعصارين شديدين واحدا تلو الآخر في شهر.

قال كايتانو بادرانغا، وزير التخطيط الإجتماعي والإقتصادي الفلبيني، إن لجنة تنسيق ميزانية التنمية التي تضع سياسات الاقتصاد الكلي للبلاد ربما تعدل هدف نمو الناتج المحلي الإجمالي للعام الجاري بعد تقييم آثار الإعصارين.

وقالت إدارة الرئيس الفلبيني بنينو أكينو الثالث، في عامها الثاني بالسلطة، إنها ما زالت تأمل أن تحافظ على الحد الأدنى من النمو للعام الحالي بين نسبتي 5 و 6 في المائة.

لكن معظم المصارف الاستثمارية خفضت توقعاتها للنمو الاقتصادي في الفلبين وقالت مجموعة ((سيتي غروب)) المصرفية الأمريكية ان النمو الاقتصادي للفلببين قد يتراجع إلى 3.7 في المائة للعام الحالي بعدما توقعت نموا قدره 3.9 في المائة.

كما توقع بنك التنمية الآسيوي - ومقره في مانيلا - نموا اقتصاديا بنسبة 4.7 في المائة للفلبين، فيما جاء توقع مؤسسة هونغ كونغ شانغهاي المصرفية عند 4.3 في المائة.

وربما يضفي الدمار الذي خلفه الاعصاران الاخيران أثرا كبيرا على توقعات النمو الاقتصادي للفلبين اذ ما زالت الفيضانات تغرق كثيرا من أجزاء منطقة لوزون الوسطى لاسيما مقاطعات بولاكان وبامبانغا ونويفا اسيجا وبانغاسينان، حتى بعد رحيل الاعصارين نيسات ونالغاي.

ووفقا للمجلس الوطني لادارة وخفض مخاطر الكوارث الطبيعية بالفلبين فإن الامطار المتواصلة التي نتجت عن الخلل في الطقس قد تهطل طوال شهر على المناطق المتضررة.

وقد تجاوزت حصيلة القتلى من جراء الفيضانات والاعصارين بالفعل 100 قتيل، كما فقد 34 شخصا آخرون. وتقدر قيمة تلفيات المنشآت بسبب الاعصارين بنحو 14 مليار بيزو (321.84 مليون دولار).

تضرر زهاء 3 ملايين شخص، وبخاصة في منطقة لوزون الوسطى، بسبب الاعصارين اللذين ضربا الفلبين مصحوبين برياح وصلت سرعتها إلى 140 كم في الساعة.

كما قد تؤدي آثار الاعصارين إلى خروج مشروع الاكتفاء الذاتي من الأرز الذي دشنته حكومة الرئيس أكينو عن مساره بسبب الضرر الذي طال المناطق المزروعة بالأرز. وكانت الفلبين تتوقع تحقيق الاكتفاء الذاتي من الأرز في عام 2013.

بيد أن الاعصارين الاخيرين أتلفا ما قيمته 11 مليار بيزو (252.8 مليون دولار أمريكي) من البالاي (الأزر الخام)، بما يمثل نحو 760207 أطنان مترية بواقع 7.7 في المائة من محصول النصف الثاني من العام والذي كان من المقرر أن يصل إلى 9.88 مليون طن متري.

وصل انتاج الأرز للعام الماضي بالكامل إلى 15.77 مليون طن متري فقط، بانخفاض قدره 3 في المائة مقارنة مع انتاج عام 2009 بسبب فترات الجفاف الطويلة التي نتجت عن ظاهرة النينو وأضرت بالمحاصيل.

وشكل وزير الزراعة بروسيسو الكالا فريق عمل مشترك بين الوكالات لتقييم واثبات الخسائر الحقيقية فى الذرة والمحاصيل الزراعية الاخرى ذات القيمة العالية .

وقال الكالا ان وزارة الزراعة سوف تقوم بمجموعة اولية من الاجراءات لمساعدة الاسر الزراعية على التعافى من تلف المحاصيل بسبب الاعاصير.

كما خصصت الحكومة نحو 400 مليون بيزو(9.19 مليون دولار) لتقديم قروض انتاج محاصيل للمزارعين المتضررين بسبب الاعاصير.

وقدمت شركة تأمين المحاصيل الفلبينية، لتى تديرها الدولة، 334 مليون بيزو(7.6 مليون دولار) لتغطية خسائر المزارعين بسبب الاعصارين ، وهو اكبر مبلغ تصدره الشركة فى تاريخها .

لكن على الرغم من الخسائر الفادحة, قال الكالا انه لا حاجة لإستيراد ارز اضافى لسد الطلب المحلى, مضيفا ان انتاج البلاد من الارز ما زال مستقرا منذ ان حققت البلاد رقما قياسيا بانتاج 7.58 مليون طن مترى فى النصف الاول من هذا العام .

واستوردت البلاد حتى الآن 200 الف طن مترى لسد العجز المتوقع فى عام 2011 وقدره 860 الف طن مترى. وضربت الفلبين رقما قياسيا بشرائها 2.45 مليون طن مترى فى العام الماضى من المصدرين الرئيسيين فيتنام وتايلاند .

ومن المتوقع ان تتعرض الفلبين لثلاثة او اربعة اعاصير اخرى قبل نهاية العام بعد 17 عاصفة ضربتها حتى الآن, وفقا لادارة الخدمات الجيوفيزيائية والفلكية الفلبينية .

وباتت الكوارث شيئا مألوفا فى الفلبين. وتتقلد البلاد المرتبة الاولى عالميا من حيث عدد الكوارث التى تتعرض لها, بحسب مركز بحوث الكوارث والاوبئة.

وقال المركز فى تقريره الاحصائى السنوى ان الفلبين تصدرت قائمة احداث الكوارث الطبيعية فى العالم بـ24 كارثة تليها الصين بـ16كارثة, مما جعلها الاشد تضررا من حيث الكوارث التى تشكل تهديدا خطيرا على الحياة.

ويطلق مصطلح كوارث طبيعية على الاحداث التى تودى بحياة 10 اشخاص او اكثر ويتضرر بسببها 100 الف شخصا او اكثر. وحينها تعلن حالة الكوارث ويتم طلب المساعدة الدولية.

/شينخوا/

تعليقات