بكين   20/11   أحياناً زخات مطر

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

تقرير اخباري: الغرفة التجارية الصينية تعارض بقوة مشروع قانون مجلس الشيوخ الامريكي بشأن اليوان

2011:10:14.14:02    حجم الخط:    اطبع

انضمت غرفة التجارة الدولية الصينية أمس الخميس/13 أكتوبر الحالي/ الى معارضة عملية تمرير مجلس الشيوخ الامريكي لمشروع قانون سيضغط على الصين من اجل اعادة تقييم عملتها، قائلة ان مشروع القانون هذا "غير عادل".

جاء هذا الرد الاخير من الصين بعد يومين من تمرير مجلس الشيوخ الامريكي قانون اصلاح القصور فى سعر صرف العملة بأغلبية 63 صوتا مقابل 35.

وذكرت الغرفة فى بيان ، ان تمرير مشروع القانون "ليس عادلا" ، و"ينتهك بشكل خطير لوائح منظمة التجارة العالمية ذات الصلة ".

تعمل الغرفة منذ انضمام الصين الى غرفة التجارة الدولية عام 1994باعتبارها اللجنة الوطنية لغرفة التجارة الدولية.

وذكرت الغرفة ان مشروع القانون يتجاهل الحقائق ويهدف فقط الى تحويل الانتباه عن البطالة المحلية، مضيفة ان مشروع القانون لن يحل بأى حال العجز فى المدخرات الامريكية، وعجز الميزان التجاري، ومعدل البطالة المرتفع هناك.

وقالت ان التشريع قوض بصورة سيئة ثقة الشركات الصينية بالولايات المتحدة ، حيث جاء فى وقت تعمل فيه الصين على زيادة وارداتها من الولايات المتحدة بمعدل 17 فى المائة سنويا فى المتوسط ، وتعزيز استثماراتها فى امريكا.

واضافت انه من خلال تسييس قضية سعر الصرف، زاد مشروع القانون الصعوبة امام الولايات المتحدة لخفض معدل البطالة، وأعاق التنمية الطبيعية للتجارة الثنائية.

وقالت ، ان " الشركات الصينية ساعدت فى توفير آلاف الوظائف من خلال عملياتها ومشترياتها فى الولايات المتحدة، ولكن تمرير مشروع القانون اجبرنا على اعادة النظر فى بيئة الاستثمار فى امريكا."

ودعت الغرفة الادارة الامريكية، والكونجرس، وكذا المواطنين ذوى البصيرة من مختلف دوائر المجتمع الى اتخاذ اجراءات فعالة لمنع قضية سعر الصرف من التصاعد ، ووقف الحمائية التجارية.

وقالت انه من اجل المساعدة فى التعافى الاقتصادي العالمي، يجب على الولايات المتحدة العمل مع الحكومة والشركات الصينية على حماية نزاهة بيئة التجارة الدولية ، مضيفة ان مشروع القانون يهدد بعقوبات ضد الصين بدعوى تلاعبها بالعملة، من بينها فرض تعريفات انتقامية.

وقبل ان يتحول مشروع القانون الى قانون، يجب ان يمرره مجلس النواب ، وبعدها يوقعه الرئيس باراك اوباما.

/شينخوا/

تعليقات