بكين   18/12   مشمس جزئياً

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

رئيس مجلس الدولة الصينى يشدد على أهمية رفاهية الشعب فى ظل عملية ضبط الاقتصاد الكلى

2011:10:23.09:21    حجم الخط:    اطبع

قال رئيس مجلس الدولة الصينى ون جيا باو بناننينغ امس السبت /22 أكتوبر الحالي/ إن ضمان رفاهية الشعب وتحسينها ينبغى أن يحظيا بمكانة بالغة الأهمية أثناء عملية ضبط الاقتصاد الكلى فى الصين.

وصرح ون أثناء جولة تفقدية فى نانينغ، المدينة المضيفة لمعرض الصين - الآسيان المنعقد حاليا والذى يستمر لمدة ستة أيام، فى منطقة قوانغشى ذاتية الحكم لقومية تشوانغ فى جنوب الصين بأن "ضمان سبل العيش للمواطنين لا يرتبط بشكل وثيق فقط بالتقدم الاجتماعى والاقتصادى، وإنما يرتبط أيضا بالمنافع التى تعود على الشعب وكذا التناغم والاستقرار الاجتماعى".

وأثناء جولته التفقدية التى بدأت اول أمس الجمعة واستمرت حتى امس (السبت)، قام ون بجولات ميدانية فى معرض للوظائف، ومعارض للمنتجات الزراعية، ومناطق سكنية فى مدينة نانينغ بغية الحصول على معلومات تفصيلية حول التوظيف، والأسعار، ونظام الضمان الاجتماعى فى المدينة.

وجعلت الحكومة الصينية احتواء الزيادة المستمرة في ارتفاع الأسعار أولوية بالنسبة لها العام الجاري. وكان مؤشر سعر المستهلك، وهو مقياس رئيسي للتضخم، قد ارتفع بنسبة 6.1 في المائة على أساس سنوي الشهر الماضي، متراجعا بذلك عن نسبة 6.7 في المائة في يوليو الماضي، وهو أعلى مستوى في اكثر من ثلاث سنوات.

وبيد أنه على الرغم من هذا الانخفاض إلا ان التضخم لايزال حتى الان يتجاوز هدف الحكومة لعام كامل وهو 4 في المائة.

وحث ون الحكومة المحلية على إيلاء أهمية أكبر للانتاج الزراعي وإمداداته في الاسواق. كما طالب السلطات المحلية بالبحث عن سبل لخفض التكاليف اللوجيستينة وزيادة الاحتياطي.

وأضاف "يجب أن تنفذ الاجراءات التي وضعت لاحتواء أزمة الأسعار لتحقيق المنافع للقواعد الشعبية".

وتعد مسألة الاسكان قضية هامة أخرى تواجه السكان المحليين. وقد عززت الصين في السنوات الاخيرة المساكن الميسرة للفئات محدودة ومتوسطة الدخل بشكل خاص. وتم تطوير مشروعات مثل الإسكان منخفض الإيجار والمساكن العامة المؤجرة، في جميع أنحاء البلاد. وتسعى الحكومة الصينية إلى بناء 10 ملايين وحدة من وحدات الإسكان الميسر العام الجاري.

وبيد أن ضعف التمويل والزحام المروري المزعج مسائل تعوق هذا التقدم لا سيما في المناطق التي يعمها الفقر. وقد حدد رئيس مجلس الدولة الصيني أهمية ضمان تمويل مشروعات الإسكان الميسر والحاجة الملحة لتسريع وضع القوانين المعنية بها وتحسينها وكذا اللوائح المنظمة للاستثمار، والتشييد، والتوزيع، والإشراف، وعقود الايجار، والإسكان الميسر.

وأضاف ون "إننا نسعى لجعل مشروع الإسكان الميسر والذي سيفضي إلى تحسين الظروف المعيشية للأسر محدودة ومتوسطة الدخل، مشروعا يحقق السعادة". وخلال جولته، حث ون كذلك خريجي الجامعات على أن يكونوا واقعيين ومستعدين لمواجهة التحديات.

كما شجعهم على دراسة مسألة العمل في شركات القطاع الخاص، حيث أنها توفر حوالي 80 في المائة من العمالة في البلاد. (شينخوا)


[1] [2] [3]

تعليقات