بكين   14/8   مشمس جزئياً

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

تعليق: منظمة شانغهاي للتعاون تسعى الى تدعيم الشراكة بتوسيع التعاون الاقتصادي والثقافي

2011:11:08.16:28    حجم الخط:    اطبع

دخلت منظمة شانغهاي للتعاون عقدها الثانى من التنمية بأهداف تعاون اقتصادية وثقافية اكثر وضوحا بهدف تعزيز الشراكة بين الدول الاعضاء .

وعقد الاجتماع العاشر لرؤساء وزراء الدول الأعضاء بمنظمة شانغهاي للتعاون، والذي اختتم امس الاثنين /7 نوفمبر الحالي/فى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية، تحت شعار "عام حسن الجوار والصداقة".

وقد ابرز هذا الاجتماع التعاون الاقتصادي والتجاري داخل الكتلة التى تضم الصين وروسيا وقازاقستان وقيرغيزستان وطاجيكستان وأوزبكستان.

وقال رؤساء الوزراء فى بيان مشترك صدر فى وقت متأخر يوم الاثنين " فى ظل تصاعد حالة عدم اليقين التى تخيم على الاسواق العالمية, يتعين على الدول الاعضاء فى منظمة شانغهاي للتعاون تعزيز التعاون الاقتصادي بهدف تخفيف الآثار السلبية الناجمة عن الأزمة العالمية على القطاعين المصرفي والمالي ".

ان العلاقات التجارية المتنامية تتفق تماما مع المساعى الطموحة لمنظمة شانغهاى للتعاون فى التكامل لتحقيق التدفق السلس للسلع ورؤوس الاموال والخدمات والتكنولوجيا بحلول عام 2020.

ولا شك ان توثيق التعاون الاقتصادى داخل الكتلة وتقوية اقتصاد المنطقة من شأنه ان يعود بفوائد جمعة على الدول الاعضاء بإعتبارها اقتصاديات ناشئة مهمة.

كما ان الرخاء الاقتصادي فى الدول الست سيكون له نتائج ايجابية على النمو والاستقرار فى منطقة اوراسيا والعالم اجمع.

كما سيساعد التعاون الاقتصادى والتجارى المتعمق فى اطار المنظمة فى تدعيم الثقة السياسية المتبادلة بين الدول الأعضاء .

ان الأزمة المالية الدولية الأخيرة اكدت اكثر من اى وقت مضى انه من الضرورى تعزيز التعاون الاقتصادى داخل منظمة شانغهاى للتعاون. وتحويل التحديات الى فرص يتطلب الحكمة والشجاعة من جميع الدول الأعضاء لجسر الخلافات وايجاد ارضيات مشتركة بشأن القضايا محل الخلاف من اجل ان تعم الفائدة على شعوب الدول الاعضاء .

والى جانب التعاون الاقتصادى والتجارى ,اكد اجتماع هذا العام ايضا على تعزيز التبادلات الشعبية والتعاون الثقافى بين الدول الأعضاء .

واعربت الدول الست فى البيان المشترك الذى صدر الاثنين عن دعمها لتعميق التعاون فى المجالين الاجتماعى والثقافى لتعزيز اواصر الصداقة وعلاقات حسن الجوار بين شعوب الدول الأعضاء .

وقد أقيمت مهرجانات فنية وشبابية متنوعة ومعارض وفعاليات مختلفة فى اطار المنظمة لعبت دورا كبيرا فى تدعيم اواصر الصداقة التقليدية ين الدول الاعضاء .

وفى كتلة تتألف من دول ست تتحدث بلغات مختلفة يبدو التعاون الثقافى لا غنى عنه لتحقيق اتصالات اسهل وتبادلات شعبية اوسع.

وسوف يساعد ذلك على ارساء اساس متين للتعاون فى القطاعات السياسية والاقتصادية والتجارية والعسكرية الى جانب الشئون الخارجية وبالطبع تعزيز السلام الدائم والتنمية فى الدول الاورو- اسيوية .

/مصدر: شينخوا/

تعليقات