بكين   10/0   مشمس جزئياً

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

لي شو فو:السيارات الصينية تجول العالم

2011:11:28.13:31    حجم الخط:    اطبع

صحيفة الشعب اليومية - الصادرة يوم 28 نوفمبر عام 2011 - الصفحة رقم 10

رغم إستفحال الأزمة الإقتصادية في أوروبا خلال السنوات القليلة الماضية، إلا أن مصنع شركة فولفو في بلجيكا لم يسرح عاملا واحدا، كما بلغ حجم مبيعاته 270 ألف سيارة، بزيادة سنوية قدرت بـ 25 %، محققا أعلى رقما له منذ تأسيس قبل 45 سنة. في شهر أكتوبر الماضي، وعلى إثر زيارة الأمير البلجيكي فيليب، قام هذا الأخير بإسناد "وسام الفارس ليوبولد" نيابة عن الملك برنار الثاني لرئيس مجلس إدارة شركة شيري الصينية لي شوفو، تقديرا له على حسنم إدارته لمصنع فولقو إسهاماته الكبيرة في الإقتصاد الإجتماعي البلجيكي.

"ضخ عناصر صينية في صناعة السيارات العالمية" و "أهمية الإستثمار الصيني في الخارج على حذب الإستثمارات الأجنبية إلى الصين" هي إستراتيجية النمو التي وضعها لي شوفو ، واليوم بدأ هذا الحلم في التحقق شيئا فشيئا.

شهدت شركات السيارات العالمية تصدعا كبيرا بعد الأزمة المالية لعام 2008 التي أربكت الإقتصاد العالمي. بينما نجح لي شوفو في شراء 52% من أسهم شركة مانغانيز برونز البريطانية، وفي 27 مارس 2009 نجح في شراء ثاني أكبر مصنع لعلب سرعة السيارات DSI و وضعه بالكامل تحت تصرف شركة شيري، وبعد هذه الصفقة أصبحت شركة شير من بين الشركات الأفضل في العالم في مجال علب السيّارات.

و في 28 مارس 2010، إشترت شركة شيري فولفو مقابل 1.8 مليار دولار، وإمتلكت حق التصرف الكامل في علامة فولفو، كما إمتلكت جميع حقوق أسهم شركة فولفو بما في ذلك حقوق الملكية الفكرية.

ويعتبر هذا أكبر مبلغ دفعته شركة صينية من أجل شراء ملكية شركة أجنبية بالكامل. وقال لي شوفو بكل ثقة، أن فولفو ستصبح أحد أشهر العلامات الأجنبية التي إشترتها الصين، وتعتبر هذه الصفقة، المرة الأولى التي يمكن لشركة صينية أن تدير بالكامل شركة أجنبية.
هناك من يصف هذه الصفقة العابرة للحدود على كونها "إبتلاع الثعبان للفيل"، غير أن لي شوفو لاير في هذا التوصيف أساسا للصحة، ويعتقد أن الثعبان يبقى ثعبانا والفيل يبقى فيلا، و أن لا طاقة للثعبان على إبتلاع الفيل. بل كل ما في الأمر أن سياسة الإصلاح والإنفتاح قد وفرت لشركة شيري فرصة تاريخية.

وفي إحدى خطاباته بمناسبة صفقة شراء شركة فولفو، قال لي شوفو: "في إطار كل الحقوق الجديدة، نحن بحاجة لإدارة علمية، والطريقة الأفضل في إدارة شير هو أن نعمل بالمثل الصيني القائل "دع النمر يعود إلى الغابة"، يعني ليدير مصنع فولفو الأوروبي نفسه. وإن النقطة المركزية لإستراتيجية شيري المستقبلية هي أن تدعم فولفو في تحقيق هدف "صفر وفيات في حوادث المرور بسيارات فولفو وصفر الإنبعاثات " وأن تواصل دعم ريادة سيارة فولفو عالميا في مجالي السلامة و حماية المحيط، و مواصلة دعم مكانة فولفو التقليدية في الأسواق الأمريكية والأووبية، وتوسيع آفاقها في الأسواق الناشئة بما في ذلك الصين. "

وبعد سنة من التطبيق، حققت إستراتيجية "دع النمر يعود إلى الغابة" التي إعتمدها لي شوفو نجاحا كبيرا، حيث صعد حجم مبيعات سيارة فولفو في الأسواق العالمية بنسبة 22% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، بما في ذلك نمو مبيعاتها في الصين بنسبة تقدر بـ 36% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، وهي نسبة تفوق نسبة الزيادة الجملية لسوق السيارات الفاخرة في الصين. كما تحافظ مبيعات سيارة فولفو في السوق الأوروبية على نسق تصاعدي.

/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

تعليقات