بكين   0/-8   مشمس

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

مقالة: الصين ترفع خط الفقر بواقع 80% ليفيد أكثر من 100 مليون شخص

2011:12:15.16:57    حجم الخط:    اطبع

أعلنت الصين مؤخرا عن معيار جديد لتحديد الفقر فى حين تهدف الى تضييق فجوة الثروة فى البلاد.

فقد قررت السلطات المركزية رفع عتبة الحد الأدنى للفقر الى 2300 يوان صينى (الدولار الأمريكى يساوى نحو 6.33 دولار أمريكى) من حيث دخل الفلاحين الصافى السنوى, بزيادة 80 بالمائة عن المعيار فى عام 2010 وهو 1274 يوانا.

ويجعل الرفع الحاد خط الفقر فى الصين أقرب الى المعيار الدولى الذى حدده البنك الدولى فى عام 2008 وهو 1.25 دولار أمريكى يوميا.

وسيمكن خط الفقر الجديد 128 مليون شخص من التأهل للحصول على الاعانات الحكومية لمكافحة الفقر, محتلين 13.4 بالمائة من السكان الريفيين ونحو عشر اجمالى عدد السكان فى البلاد.

وكان خط الفقر فى الصين ينقسم الى فئتين قبل عام 2008: الأولى للفقر المدقع والأخرى للأسر منخفضة الدخل. وفى نهاية العام نفسه, تم ضم الفئتين الى معيار واحد.

وفى عام 1986, كان معيار الفقر المدقع يبلغ 206 يوانات. وبعد اجراء عدة تعديلات , تم رفع خط الفقر الى 1067 يوانا فى عام 2008, و1196 يوانا فى عام 2009, و1274 يوانا فى عام 2010.

وقال تشوانغ جيان ، كبير الاقتصاديين فى بنك التنمية الآسيوي ان هذا الرفع الكبير أظهر أن حكومة الصين براغماتية حيال الصعوبات والتحديات فى اطار نموها الاقتصادى الحاد.

وبدوره, قال ما لى ، الباحث فى المركز الصينى لبحوث السكان والتنمية ان الرفع الأخير يعكس اهتمامات الحكومة بتمكين زيادة الدخل الشخصى من مطابقة سرعة النمو الاقتصادى فى البلاد, مشيرا الى أن مزيدا من الناس منخفضى الدخل سيستفيدون من الازدهار الاقتصادى فى البلاد.

وذكر كتاب أبيض حكومى حول خفض حدة الفقر صدر فى وقت مبكر من شهر نوفمبر الفائت أن الصين خفضت عدد سكانها الذين يعانون من الفقر فى المناطق الريفية الى 26.88 مليون نسمة فى نهاية عام 2010 من 94.22 مليون نسمة قبل عشر سنوات .

وقال الرئيس الصينى هو جين تاو خلال اجتماع وطنى بشأن الحد من الفقر عقد فى نهاية شهر نوفمبر الفائت بالعاصمة الصينية بكين ان الحد من الفقر "عمل مهم وعاجل".

ودعا هو أعضاء الحزب الشيوعى الصينى والمجتمع الى اجراء أعمال الحد من الفقر بشكل ملموس مع "ايجاد الحل الأكبر, وتكثيف الجهود, واتخاذ مزيد من الأفعال والاجراءات " من أجل تحقيق هدف البلاد لبناء مجتمع رغيد الحياة بشكل شامل بحلول عام 2020.

وقال ان "الانجازات الملحوظة التى حققتها الصين فى الحد من الفقر قد ساهمت فى تحسين النمو الاقتصادى والاستقرار السياسى والوحدة العرقية وأمن الحدود والتناغم الاجتماعى بالاضافة الى دفع مكافحة الفقر فى العالم".

وبعد مرور أكثر من 30 سنة من الاصلاح والانفتاح, قال هو ان أعمال الحد من الفقر فى الصين تهتم بأكثر من توفير الغذاء والكساء للفقراء, مضيفا أن البلاد ملتزمة أيضا بالسعى الى المسارعة فى الحد من الفقر وتحسين البيئة وتقوية القدرات التنموية وتضييق فجوة الثروة.

وقال هو ان "هدفنا العام هو ضمان الفقراء فى البلاد وعدم حاجتهم الى القلق بشأن الغذاء والكساء بحلول عام 2020. ويتم أيضا ضمان حصولهم على التعليم الالزامى والرعاية الطبية الأساسية والاسكان."

وتابع أن "زيادة صافى دخل الفلاحين السنوى فى المناطق التى تعانى من الفقر ستكون أعلى من المتوسط الوطنى بحلول عام 2020. وستقترب الخدمات العامة لهم من المستوى الوطنى أيضا. وسيتم تغيير تيار توسيع الفجوة بين الأغنياء والفقراء."

وقد أطلقت الصين حملة لمكافحة الفقر على نطاق واسع منذ منتصف ثمانينات القرن الماضى. وفى عام 1994, كشفت البلاد النقاب عن خطة كانت تهدف الى ضمان امدادات الغذاء لـ80 مليون مواطن ريفى خلال سبع سنوات. ويعد ذلك أول محاولة للصين لتعيين هدف محدد للحد من الفقر.

وفى عام 2001, نشرت الصين الخطوط العريضة للحد من الفقر وتنمية المناطق الريفية الصينية (2001-2010), مؤكدة على الحاجة الى خفض الفقر عن طريق المشاريع الانمائية.

وارتفعت نفقات الصين فى الحد من الفقر من 12.75 مليار يوان فى عام 2001 الى 34.93 مليار يوان فى عام 2010, مسجلة معدل زيادة سنوي بنسبة 11.9 بالمائة. وبلغ اجمالى المصروفات فى هذا المجال خلال هذه الفترة 204.38 مليار يوان, حسبما ذكر رئيس مجلس الدولة الصينى ون جيا باو فى الاجتماع الوطنى بشأن الحد من الفقر.

وانخفض عدد السكان الذين يعانون من الفقر فى الصين بمقدار 250 مليون نسمة منذ عام 1978 بفضل هذه الجهود. ووصلت الصين أيضا الى هدف الأمم المتحدة الألفى لنصف عدد الفقراء, متقدمة بخمس سنوات عن الوقت المحدد.

وقال نابليون نافارو ، مدير البرنامج الانمائى للصين والأمم المتحدة ان "حملة الحد من الفقر فى الصين تاريخية واستثنائية. وليست هناك دول أخرى مثل الصين تستطيع اخراج هذا العدد الكبير من الناس من براثن الفقر فى وقت قصير".

ولكن في الواقع فإن عدد السكان الفقراء فى الصين لا يزال يتجاوز 100 مليون نسمة, وذلك يدل على أن هذه الدولة لا تزال دولة نامية, حسبما قال جى تشنغ جو الباحث فى المكتب المركزى للتأليف والترجمة.

وقال ون خلال الاجتماع ان رأسمال الضمان الاجتماعى الوطنى سيعطى الأولية للمناطق الريفية خاصة المناطق التى تعانى من الفقر, مضيفا أن نوعا جديدا من التأمينات الاجتماعية الريفية على الشيخوخة سيتم تطبيقه بشكل شامل فى العام القادم.

وأصدرت الصين خطوطها العريضة للحد من الفقر والتنمية للأعوام العشرة المقبلة, والتى تتركز على تعزيز مشروع تجريبى لتخفيف حدة الفقر عبر المقاطعات تم اطلاقها فى وسط الصين وغربها.

وقال ون ان المشروع التجريبى يجب تثبيته قبل تمديده الى 10 مناطق أخرى أكثر فقرا عبر المقاطعات .

/مصدر: شينخوا/

تعليقات