بكين   12/1   غائم

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

تقرير اخباري: شركات سيارات صينية تتنافس على"كعكة" السوق المصرية

2012:03:23.16:27    حجم الخط:    اطبع

وقعت مجموعة "جيلي" الصينية لصناعة السيارات وشركة "جي. بي" المصرية لصناعة السيارات مؤخرا اتفاقية التعاون لتزويد وتجميع البضائع بالتجزئة واتفاقية وكيل المبيعات العام في مصر،مما يجعل مجموعة "جيلي" الصينية لصناعة السيارات الشركة الصينية الثالثة التي تبني مصنع التجميع في مصر بعد كل من تشيروي وهواتشن.بالإضافة إلى ذلك، صدرت شركات السيارات الصينية الأخرى بما فيها شركة (مجموعة) السيارات الأولى الصينية وشركة بي. واي. دي وشركة ليفان سياراتها إلى مصر أيضا. ويبقى السؤال عن سبب جذب الكثير من الشركات الصينية لدخول السوق المصرية؟ وما القلق وراء منافسة شركات السيارة الصينية على أسواق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا؟

الاحتشاد في مصر

قال يانغ شيوه جيان، مدير العلاقات العامة لشركة "جيلي" إن الشركة اتخذت تصدير السيارات كإستراتيجية هامة منذ عام 2001. وسوف تكون مصر سوقا خارجية هامة لشركة جيلي. ومن المتوقع أن أول سيارة من مصنع التجميع في مصر ستخرج من خط الإنتاج في شهر يوليو أو أغسطس هذا العام.

وفقا للمعلومات، تبلغ القدرة الإنتاجية المصممة لمصنع التجميع السيارات بالاستثمار المشترك بين شركة "جيلي" الصينية ومصر 30 ألف سيارة في البداية، ومع توسيع بناء المصنع ستبلغ قدرته الإنتاجية 50 ألف سيارة. وإن هذه القدرة الإنتاجية لا تسد طلب السوق المصرية فقط، بل ستصدر إلى أسواق شمال إفريقيا ومنطقة شرق الأوسط.

لقد سبقت شركة تشيروي وشركة هواتشن شركة " جيلي" في بناء مصانع تجميع في مصر. إن شركة تشيروي هي أول شركة صينية لصناعة السيارات تبني مصنعا في مصر، وقدمت حتى اليوم تسعة أنوان من خمسة نماذج من منتجاتها. وحققت مبيعات قياسية تبلغ 18 ألف سيارة في عام 2010 وتحتل 7.4% من حصة سوق السيارات المصرية.

بالإضافة إلى بناء مصانع التجميع، تتخذ كثير من شركات السيارات الصينية ذات العلامة التجارية الخاصة أسواق مصر وشمال إفريقيا كمكان مقصود لمنتجاتها المصدرة. وعلى سبيل المثال، شاركت عشرة شركات سيارات صينية ذات العلامة التجارية الخاصة مما بينها تشيروي ومجموعة (شركة) السيارات الأولى الصينية وبي. واي.دي، وليفان في الدورة ال18 لمعرض القاهرة الدولي للسيارات بمصر، الأمر الذي يدل على اهتمام شركات السيارات الصينية بأسواق شرق الأوسط وشمال إفريقيا بصورة كبيرة.

إغراء "الكعكة"

قال خبير مختص بمعهد البحوث لإدارة اقتصاد السيارات ببكين،أن مصر تتمتع بالتفوق
لإقليمي المميز،وهي أكبر دولة في الشرق الأوسط من ناحية التعداد السكاني ،ويبلغ عدد سكانها
80 مليون نسمة، والمستوى الاقتصادي لها مرتفع نسبيا، كما تقع بمركز الشرق الأوسط وتجاور أسواق شمال إفريقيا وأوروبا.

حاليا توجد في مصر حولي 5 ملايين سيارة، بمعدل 60 سيارة لكل ألف شخص.وتسعى الحكومة المصرية إلى دفع تطوير صناعة السيارات بتخفيض الرسوم الجمركية على قطع غيار السيارات وتشجيع المصريين على شراء السيارات الجديدة، لذلك، فهناك فضاء سوق كبير.

بلغ حجم صادرات الصين من السيارات إلى مصر 22336 ميارة عام 2009، قد أصبحت مصر رابعة أكبر دولة لتصدير الصين السيارات إليها. على الرغم من أن الطلب الاستهلاكي المصري للسيارات قوي جدا، ولكنها ما زالت دولة نامية، بحيث يبلغ نصيب الفرد من اجمالي الناتج المحلي حوالي ألف دولار أمريكي. لذلك، بالاختلاف مع الدول المتقدمة فيهتم المستهلكون المصريون للسيارات باقتصاديتها أكثر.

إيجاد الوسائل

على الرغم من أن شركات السيارات الصينية لها الميزة التنافسية الكبيرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التي تكون مصر واحدة منها، والأسعار المنخفضة، إلا أن خبير صناعة سيارات أشار إلى أن هناك شكوك وقلق كبير حول تطور شركات السيارات الصينية في المنطقة، بسبب اضطرابات السياسية المستمرة في المنطقة منذ بداية العام الماضي.

قال شانغ يوي قوي، نائب المدير العام لشركة تشانغ تشنغ للسيارات إنه بتأثير الوضع الليبي توضع أكثر من مائة سيارة شحن يجب إرسالها إلى ليبيا في الوقت المبكر في مصنع الصين حتى اليوم. والوضع السياسي الحالي في ليبيا لا يزال غير مستقر بعد إنتهاء التدخل العسكري الغربي في ليبيا. لا نعرف متى سنستأنف صادراتنا إلى ليبيا.

وإن شركة تشانغ تشنغ ليست الشركة الصينية الوحيدة التي تعرضت للخسارة. وقبل ذلك، بتأثير الأوضاع غيرة المستقرة في شمال إفريقيا ومنطقة شرق الأوسط قد توقف مصنع التجميع لشركة تشي روي أعماله، ووضعت شركات هواتشن وجيلي وشركة السيارات الأولى الصينية خططها
لتصدير السيارات إلى شمال إفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط على الرف مؤقتا.

تتعاون شركة جيلي وشركة جي. بي للسيارات بواسطة التجميع بالتجزئة. إن شركة جي. بي. للسيارات أكبر مجموعة مبيعات لسيارات في مصر وشمال إفريقيا والشركة المدرجة في البورصة المصرية، احتلت مكانة كبيرة في سوق السيارات المصرية على 7 سنوات متتالية. كما أنشأت فروع البيع بالتجزئة في العراق والأردن وسوريا والجزائر غيرها من الدول.

قال رئيس مجلس الإدارة لشركة جي. بي إن اختيار شركة جيلي للتعاون بفضل أدائها الجيد وأسعارها المناسبة بالنسبة إلى السيارات الأخرى على نفس المستوى، كما تسد مطالب المشترين. كما سوف تنشئ الشركة شبكات التجار الجديدة لتأييد البيع الخاص لجيلي وتقديم الخدمات ما بعد البيع لصاحبي سيارات جيلي في مصر.

/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

تعليقات