بكين   24/15   غائم

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

مقابلة: التبادل المباشر بين اليوان والين مكسب للصين واليابان

2012:06:04.08:24    حجم الخط:    اطبع

قال خبير اقتصادي بارز في معهد بنك التنمية الآسيوي إن التبادل المباشر بين اليوان الصيني والين الياباني الذي بدأ في 1 يونيو في طوكيو وشانغهاي هو "نشاط مربح لكلا الجانبين بالتأكيد".

وقال الخبير الاقتصادي شينغ يو تشينغ في مقابلة حصرية مع وكالة أنباء (شينخوا) إن التبادل المباشر بين اليوان والين قد يقلل تكلفة الصفقات ومخاطر التبادل في التجارة والاستثمار الثنائيين، وإن الشركات اليابانية والصينية المشاركة ستستفيد من النظام الجديد.

وأضاف إنه "مع ذلك، فإن المعنى الكامن الأكثر أهمية للتبادل المباشر هو أن الين الياباني واليوان الصيني سوف يزداد استخدامهما في المستقبل. وأعتقد إن هذا هو الهدف الكبير للحكومتين للعمل معا من أجل تعزيز التبادل الثنائي المباشر".

وتظهر إحصاءات بنك التنمية الآسيوي إن 0.3 % فقط من السلع الصينية المصدرة لليابان و1.7 % من البضائع التي جلبتها الصين من اليابان سددت باليوان فى 2011، في حين أن العمليات التجارية التي سددت بالين كانت أعلى قليلا، حيث تظهر الأرقام أن 18 في المائة من صادرات الصين لليابان سددت بالين. وقال " مع التبادل المباشر بين اليوان والين، ستقل أهمية الدولار الأمريكي في التجارة الثنائية بين الصين واليابان ، وهذا قد يعني خروج تدريجي للبلدين من الدولار". وقد ظل الدولار الأمريكي العملة المستخدمة للتجارة والاستثمار الثنائي بين الصين واليابان، ويمثل تقلب سعر صرف العملة الأمريكية مصدر القلق الكبير لكل مشارك في التجارة بين البلدين.

وبالنسبة لشينغ، فإن اتفاقية التبادل المباشر خطوة كبيرة لتدويل العملة الصينية، وقال "قبل أن يصبح اليوان الصيني عملة دولية، يجب أن يصبح عملة إقليمية أولا".

وقال إن اليابان، ثالث أكبر اقتصاد في العالم وثاني أكبر شريك تجاري للصين، هي شريك مثالي لتعزيز استخدام اليوان أو الرنمينبي.

وأوضح بقوله "إن هذا سيبني أساسا صلبا للرنمينبي على الطريق إلى صعوده كعملة إقليمية وليصبح في النهاية عملة دولية "،وأضاف "في رأيي، إن الخطوة الطبيعية المقبلة لليابان هي الوصول إلى اتفاق مع الصين لإنشاء سوق خارجى للرنمينبي في طوكيو. وستستفيد اليابان كثيرا من تدويل الرنمينبي".

وقال شينغ إن التبادل المباشر بين اليوان والين سيضيف حيوية للسوق المالية في طوكيو.

ووفقا للخبير الاقتصادي، فإن الين الياباني كان عملة دولية لعقود ولكن نصيبه كان محدودا للغاية ، ولذلك فإن تدويله تعرض للفشل.

وإن تداول اليوان الصيني وخصوصا بالأصول المقومة به سيتيح فرص أعمال جديدة للمؤسسات المالية اليابانية في عصر ما بعد الأزمة.

وقال شينغ إنه على المدى الطويل، سيساعد التبادل المباشر بين اليوان والين كلا العملتين على القيام بدور أكبر في التجارة والتمويل الدوليين، وقد يحدث تغيرات فى النظام النقدي الدولي الحالي.

/مصدر: شينخوا/

تعليقات