بكين   32/20   مشمس جزئياً

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

تيار سوري معارض يعتبر طبع أوراق نقدية جديدة "خرابا للاقتصاد الوطني"

2012:06:19.08:31    حجم الخط:    اطبع

اعتبر تيار التغيير الوطني السوري المعارض إن طرح السلطات السورية أوراقا نقدية جديدة تمت طباعتها في روسيا "سيزيد من خراب الاقتصاد الوطني"، مشيرا إلى أن هذه الأوراق "طبعت بدون سند أو رصيد".

وأوضح التيار، في بيان صحفي نشره موقع ((سيريا نيوز)) الإلكتروني السوري المستقل يوم الأحد أن "هذه الأوراق طبعت بدون سند أو رصيد أو أية ملاءة اقتصادية، وأن هذه الدفعة من الأوراق النقدية وغيرها من الدفعات التي يعتزم طرحها لاحقا ستزيد من تدمير الاقتصاد الوطني".

ورأى التيار المعارض أن هذا الاجراء يدخل "في سياق عمليات النهب والسرقة لمقدرات البلاد بما في ذلك بيع السندات الحكومية وممتلكات الشعب السوري من الذهب".

وأفاد مصرفيون في دمشق، في وقت سابق من الشهر الجاري، بأن سوريا طرحت نقودا جديدة، تمت طباعتها في روسيا، للتداول لتمويل العجز المالي، ما يجعلها عرضة لارتفاع التضخم بعدما بددت أعمال العنف والعقوبات إيرادات البلاد وأدت لانكماش اقتصادي شديد.

وأشارت تقارير إعلامية نقلا عن مسئولين سوريين إلى أن العملة الجديدة هي لتغطية البنكنوت المهترئ، لافتين إلى أن "الدفعة الاولى ستصل إلى سوريا في أغسطس القادم".

وأضاف بيان التيار المعارض أن "طباعة الأوراق المالية الجديدة في روسيا يؤكد مرة أخرى عمق شراكة الهلاك بين الحكومة الروسية والنظام السوري ولا سيما بعد أن رفضت الجهات التقليدية المعتمدة دوليا في طباعة الأوراق المالية الاستمرار في طباعة الليرة السورية".

وكان وزير المالية السوري محمد الجليلاتي أفاد أخيرا بأن سوريا بحثت طبع العملات الورقية الجديدة مع المسئولين الروس خلال محادثات اقتصادية في نهاية مايو بموسكو، مشيرا إلى أن الاتفاق اكتمل تقريبا دون الإفصاح عن تفاصيل، ولكن عاد البنك المركزي في وقت لاحق لينفي من خلال وسائل الإعلام الرسمية تداول عملات ورقية جديدة.

وكانت سوريا تطبع عملاتها من قبل في النمسا في شركة تابعة للبنك المركزي النمساوي، حيث قال متحدث باسم البنك المركزي النمساوي إن هذا الاتفاق علق العام الماضي بسبب عقوبات الاتحاد الأوروبي الناتجة عن اعتماد العنف في قمع الاحتجاجات المناهضة للسلطة، على حد تعبيره.

وحذر البيان من أن "السوق المحلية ستخسر ما تبقى من قيمة الليرة، الأمر الذي سيرفع من حدة العذاب الاجتماعى والمعيشى الذى يعيشه السوريون، وذلك مع بدء نظام الأسد طباعة جديدة، لا سند لها، لليرة السورية وطرحها فعلا فى السوق المحلية".

يشار إلى أن الليرة السورية فقدت نحو نصف قيمتها منذ بدء الأزمة في البلاد قبل 15 شهرا.

/مصدر: شينخوا/

تعليقات