بكين   32/22   مشمس جزئياً

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

تقرير إخباري: صندوق النقد الدولي يخفض توقعاته لنمو الاقتصاد العالمي

2012:07:18.15:40    حجم الخط:    اطبع

خفض صندوق النقد الدولي يوم الاثنين معدلات نمو الاقتصاد العالمي المتوقعة للعام الجاري والعام القادم فيما تلوح في الأفق مخاطر من تراجع نمو الاقتصاد العالمي بشدة. ولهذا، حث الصندوق صانعي السياسات في العالم على اتخاذ اجراء جريئ من أجل تعزيز النمو.

وذكر صندوق النقد الدولي في تقريره المتعلق بـ "مستجدات آفاق الاقتصاد العالمي" إن الاقتصاد العالمي سينمو بنسبة 3.5 في المائة لعام 2012، منخفضا انخفاضا طفيفا عن تقدير نسبته 3.6 في المائة صدر عن البنك في شهر أبريل. وتوقع الصندوق ان يكتسب الاقتصاد العالمي قوة دفع ليصل إلى 3.9 في المائة في العام القادم، منخفضا بواقع 0.2 نقطة مئوية عن توقعات أبريل.

وأوضح الصندوق في تقريره "انه فى الأشهر الثلاثة الماضية، ابدى الانتعاش العالمي، الذي ليس قويا بالدرجة الكافية، علامات على مزيد من الضعف".

وأشار المقرض الدولي ومقره واشنطن، في تقريره نصف السنوي حول الاقتصاد العالمي، إلى ان الاقتصادات المتقدمة ستسجل نموا نسبته 1.4 في المائة هذا العام، على نحو متطابق مع التقدير السابق. وسيبلغ نموها 1.9 في المائة في عام 2013، ليظل أقل بواقع 0.2 نقطة مئوية عن توقعات أبريل.

وعدل صندوق النقد الدولي توقعه للنمو الاقتصادي لمنطقة اليورو في عام 2013 ليصل إلى 0.7 في المائة، وهو أقل بواقع 0.2 نقطة مئوية عن تقديره السابق، فيما ابقى على توقعه بتسجيل إنكماش قدره 0.3 في المائة للعام الجاري كما هو دون تغيير.

وذكر صندوق النقد الدولي أن الاجراءات الجديدة للاتحاد الأوروبي، التي أعلنت خلال قمة الاتحاد الأوروبي في أواخر يونيو، كانت بمثابة "خطوات في الاتجاه الصحيح"، مضيفا ان التدهور المستمر لأسواق الديون السيادية أوجد حاجة ملحة إلى تنفيذ تلك الاجراءات في حينه ومواصلة التقدم بشأن الاتحاد المصرفي والمالي.

وخلال مؤتمر صحفي عقده صندوق النقد الدولي يوم الاثنين ، حث كبير الاقتصاديين بصندوق النقد الدولي أوليفير بلانتشارد القادة الأوروبيين على الإلتزام بتعهدهم بتعزيز ثقة السوق.

ومن جانبه قال خوسيه فينالس المستشار المالي للصندوق في المؤتمر الصحفي إن صناعي السياسات بحاجة إلى بذل المزيد من الجهود للعمل على استقرار أوضاع السوق المالية واستعادة النمو، إذ ان "الوقت بدأ ينفد".

وكانت قد صدرت توقعات بنمو الاقتصاد الأمريكي بنسبة 2 في المائة في عام 2012 و2.3 في المائة في عام 2013، وكلاهما أقل بواقع 0.1 نقطة مئوية عن تقديرات شهر أبريل.

وقال بلانتشارد إن معدل نمو الاقتصاد الأمريكي منخفض للغاية لدرجة انه يصعب عليه التأثير بشكل ملحوظ علي معدل البطالة المرتفع والذي يحوم حول 8.2 في المائة.

وذكر التقرير أن "المتطلبات الملحة في الوقت الراهن بالولايات المتحدة تتمثل في تفادى حدوث إنحدار مالي، ورفع سقف الدين فورا، وتطوير خطة مالية متوسطة المدي ".

كما خفض صندوق النقد الدولي من توقعات النمو للاقتصادات الصاعدة ومن بينها الصين، وذلك على خلفية أزمة الديون في منطقة اليورو وضعف النشاط الاقتصادي في الدول المتقدمة.

وسوف تسجل الاقتصاديات الصاعدة نموا نسبته 5.6 في المائة في عام 2012، بانخفاض عن توقع الصندوق في أبريل الذي بلغ 5.7 في المائة؛ ونموا نسبته 5.9 في المائة في عام 2013، بانخفاض بواقع 0.2 نقطة مئوية عن تقديره السابق.

وقال التقرير "ان ذلك يعكس بشكل جزئي مناخا خارجيا ضعيفا، لكن الطلب المحلي تراجع أيضا بحدة نتيجة الضغوط التضخمية وتشديد السياسات خلال العام الماضي".

وحذر بلانتشارد قائلا إنه يتعين على صانعي السياسات في اقتصادات الأسواق الصاعدة الاستعداد لمواجهة انخفاض المعاملات التجارية وتزايد تقلب تدفقات رؤوس الأموال.

وتابع قائلا إن اقتصاد الصين سينمو بنسبة 8 في المائة في عام 2012 و8.5 في المائة في عام 2013، منخفضا بواقع 0.2 و0.3 نقطة مئوية على التوالي عن تقديرات أبريل.

وذكر بلانتشارد أن الأوضاع في الأقتصاديات الصاعدة تتباين من دولة لأخرى، وينبغي ان تصبح الاقتصاديات الصاعدة عموما قادرة على تحقيق "هبوط ناعم" من خلال اتخاذ اجراءات مثل زيادة الطلب المحلي.



/مصدر: شينخوا/

تعليقات