بكين   32/22   مشمس جزئياً

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

وزير المالية الألماني يقول إن بلاده مازالت تضطلع بـ "دور مرساة"

2012:07:24.14:51    حجم الخط:    اطبع

برلين 23 يوليو 2012 (شينخوا) ردت برلين بهدوء على إجراء وكالة موديز للتصنيف الائتماني بخفض توقعاتها المستقبلية في وقت متأخر من يوم الاثنين، وقالت إن ألمانيا ستحافظ على وضعها الاقتصادي والمالي السليم وستظل تضطلع بـ "دور مرساة" في منطقة اليورو التي تضربها الأزمة .

وبعيد قيام وكالة موديز بخفض التوقعات الاقتصادية لألمانيا وهولندا ولوكسمبورغ من مستوى "مستقر" إلى مستوى "سلبي"، قال وزير المالية الألماني فولفجانج شويبله في بيان إنه قد اطلع على وجهة نظر وكالة التصنيف الائتماني ، لكن "الاخطار التى أشارت إليها في منطقة اليورو ليست جديدة وإن التقييمات تركز بشكل رئيسي على المخاطر على المدي القصير".

وأضاف الوزير انه في مواجهة أزمة الديون، اتخذت منطقة اليورو سلسلة من الاجراءات التي ستؤدي إلى "استقرار مستدام".

وتابع شويبله قائلا إن ألمانيا "لم تتغير فى وضعها الاقتصادي والمالي السليم"، وان برلين ستعمل جاهدة مع شركائها للتغلب على الأزمة فيما تمارس دور مرساة الاستقرار في منطقة اليورو.

وكانت وكالة موديز قد قالت في تقييمها إن ألمانيا تواجه، رغم انها تقف عند مستوي "إيه إيه إيه"، مخاطر واعباء متزايدة نتيجة احتمال خروج اليونان من منطقة اليورو وحزم الانقاذ الكاملة المقدمة لأسبانيا وإيطاليا.

وأضافت "ان مستوى عدم اليقين بشأن الآفاق المستقبلية لمنطقة اليورو والتأثير المحتمل للسيناريوهات المقبولة ظاهريا على الدول الأعضاء لا يتفقان بعد الآن مع التوقعات المستقبلية المستقرة".

وعقب تراجع طفيف بلغت نسبته 0.2 في المائة في الربع الأخير من عام 2011، حققت ألمانيا وهى أكبر اقتصاد في أوروبا، نموا قويا نسبته 0.5 فى المائة في الفترة من يناير إلى مارس هذا العام، الأمر الذي جعل البلاد مثل واحة في صحراء من أزمة الديون في منطقة اليورو القائمة منذ عامين.

ومع ذلك، أوضحت آخر الاستطلاعات ان ثقة الاعمال والاستثمار في ألمانيا تتأرجح بسبب الوضع المتفاقم فى أسبانيا واليونان اللتين تتواجهان معدلات بطالة مرتفعة وتراجع اقتصادي وكذا تلال من الديون.

واظهرت البيانات الرسمية ان انخفاض معدل البطالة في ألمانيا كان الأضعف في يونيو مقارنة بنفس الشهر بعد عام 2002، موضحة ان الأزمة تعمل على تآكل قوة الصادرات والصناعات في البلاد .

وتتوقع الحكومة الألمانية أن ينمو اقتصاد البلاد بنسبة 0.7 في المائة هذا العام و1.6 في المائة في عام 2013.

/مصدر: شينخوا/

تعليقات