بكين   مشمس جزئياً 0/-9 

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

تسارع نمو "المناطق الجديدة" الصينية

2013:01:07.14:04    حجم الخط:    اطبع

ظهر اتجاه التوسع وحيوية التنمية لدفعة من "المناطق الجديدة" الصينية خلال تباطؤ إنتعاش الإقتصاد العالمي، وهى مناطق تجريبية إصلاحية شاملة تعد محركا اقتصاديا جديدا للبلاد . وهذا يشير إلى ان الاقتصاد الصيني يمكنه ان يحقق التنمية المستقرة والمستدامة بالإعتماد على "الإصلاح ".

وصادق مجلس الدولة على خطط البناء والتنمية لمنطقة لانتشو الجديدة بمدينة لانتشو ومنطقة نانشا الجديدة بمدينة قوانغتشو في الربع الثالث من العام الماضي لتصبحا أول منطقتين جديدتين على المستوى الوطني في شمال غرب البلاد وجنوبها على التوالي. وبهذا، وصل عدد المناطق الجديدة التي أدرجت إلى الخطة الاستراتيجية الوطنية وصل إلى 6 مناطق، وهى منطقة بودونغ في بلدية شانغهاي، ومنطقة بينهاي في بلدية تيانجين، ومنطقة ليانغجيانغ في بلدية تشونغتشينغ، ومنطقة تشوشان في مقاطعة تشجيانغ، ومنطقة لانتشو في مقاطعة قانسو, ومنطقة نانشا في مقاطعة قوانغدونغ.

وقال تشو لي تشيون، بروفيسور في معهد بينهاي لجامعة نانكاي ببلدية تيانجين، ان المناطق الجديدة على المستوى الوطني تقوم بوظائف تعميق الإصلاح والانفتاح وقيادة التنمية الإقليمية والتجربة، حيث تبرز ثقة البلاد بالإصلاح والإنفتاح وعزمها.

وأظهرت المناطق الجديدة خططا جغرافية إقتصادية وطنية مثل تأسيس المناطق الاقتصادية الخاصة الأربع و14 مدينة منفتحة ساحلية في بداية اتخاذ الصين بسياسات الإصلاح والإنفتاح. وتلعب المناطق الجديدة حاليا دور " تأثير مغناطيسي" بصفتها النقاط المشعة في مناطقها الإقتصادية.

وتهدف منطقة بودونغ الجديدة الى رفع القوة التنافسية الدولية لمنطقة دلتا نهر اليانغتسي، وتعد منطقة بينهاي الجديدة قطب النمو الجديد في المنطقة المحيطة ببحر بوهاي، وأصبحت منطقة ليانغجيانغ الجديدة منطقة اصلاحية للتخطيط الموحد للتنمية الحضرية والريفية، وتعتبر منطقة تشوشان الجديدة منطقة رائدة لتنمية الإقتصاد البحري.

وأشار تشين يوي تساي، رئيس دائرة تنمية المنطقة الغربية للجنة الدولة للتنمية والإصلاح ، إلى أن منطقة لانتشو الجديدة تم انشاؤها نظرا لحاجات الصين الاستراتيجية الى تعميق الانفتاح وتوسيعه في غرب البلاد.

وأظهر دينغ لي، رئيس مركز بحوث القوة التنافسية الإقليمية لأكاديمية العلوم الإجتماعية في مقاطعة قوانغدونغ، ان منطقة نانشا الجديدة تحمل على عاتقها مهمتين، وهما قيادة التعديل والارتقاء في دلتا نهر اللؤلؤ، وبناء منصة للتعاون الشامل بين مقاطعة قوانغدونغ وهونغ كونغ وماكاو. وستقدم منطقة نانشا الجديدة تجاربا جديدة للإصلاح في النظام الاقتصادي الصيني.

وستجتذب هذه المناطق الجديدة الاستثمارات والتكنولوجيا والأيدي العاملة والمعلومات وغيرها من الموارد النفيسة وعوامل الإنتاج على أعلى مستوى وأوسع مجال لدفع تنمية الإقتصاد الإقليمي بالإضافة الى الإنضمام للترتيب الاستراتيجي الوطني.

وازداد اجمالي الناتج لمنطقة بينهاي الجديدة من 503 مليارات يوان بعام 2010 الى 720 مليار يوان بعام 2012 ( الدولار الأمريكي الواحد يساوي نحو 6.2 يوان). وشهد كل يوم من العام الماضي افتتاح مكتب جديد على الأقل للمؤسسة الأجنبية بصورة متوسطة في المنطقة. وقامت 151 مؤسسة من أقوى 500 مؤسسة عالمية بالاستثمار في تيانجين، وبنت معظمها مقرات لها في منطقة بينهاي الجديدة.

ووضعت شركة جنزايم الأمريكية، وهي من أكبر عشر مؤسسات عالمية للطب الحيوي، وضعت مقرها الصيني ومركز بحوث وتطوير تابع لها في منطقة بينهاي الجديدة. وأشار نائب رئيس الشركة ورئيس البحوث العالمي ريتشارد غريغوري الى أن الشركة تختار بينهاي بسبب الآفاق الواسعة للتنمية هناك، بالإضافة الى سياسات الدعم التي قدمتها هذه المنطقة الجديدة.

الجدير بالذكر أن المناطق الجديدة لا تسهم في اجمالي الناتج فقط، بل تسهم في الابداع السياسي أيضا.

واعتبر تشو لي تشيون أن سبب نمو المناطق الجديدة على المستوى الوطني لا يعود الى السياسات التفضيلية، بل يعود الى القوة المحركة الناجمة عن الإصلاح الشامل.

وقامت منطقة بينهاي الجديدة بتعميق الإصلاح في النظام الإداري، وادارة الأراضي، والإبداع المالي، والتكامل الحضري والريفي، والابداع في الإدارة الإجتماعية وغيرها من عشر جهات حاليا من خلال منح صلاحية المصادقة الى المستوى الأدنى وتقليص فترة المصادقة والإبداع في الاصلاح المالي وغيرها .

بالاضافة الى توسع المناطق الجديدة على المستوى الوطني، شهدت مناطق جديدة في شمال شرق الصين ووسط البلاد وغربها وشبه جزيرة شاندونغ والمناطق الساحلية بجنوب شرق الصين شهدت تنمية قوية بعام 2012 مما لعب دورا مهما في تنمية الاقتصاد الاقليمي .

/مصدر: شينخوا/

تعليقات