الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2005:07:18.08:01
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي: 827.65
يورو:999.26
دولار هونج كونج: 106.37
ين ياباني:7,3977
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

تعليق: من زيارة رايس للصين نرى العلاقات الصينية الامريكية

بكين 18 يوليو/ نشرت صحيفة غلوبال تايمز الصينية تعليقا بقلم يو وان لى نائب رئيس مكتب الشؤون الخارجية لمعهد الولايات المتحدة التابع لاكاديمية العلوم الاجتماعية الصينية تحت عنوان // من زيارة رايس نرى العلاقات الصينية الامريكية// وفيما يلى موجزه:
فى يوم 10 يوليو الحالى زارت السيدة رايس وزيرة الخارجية الامريكية الصين, وان هذه هى المرة الثانية زارت فيه رايس الصين منذ تولى منصبها الوزارى. كما وصل تباعا فى هذا الحين الى الصين مندوب تجارى امريكى ووزير التجارة الامريكى ووزير الزراعة الامريكى لحضور اجتماع اللجنة التجارية الصينية الامريكية المشتركة السادس عشر الذى عقد فى اليوم التالى. وفى نفيس اليوم تقريبا, ظهر 4 مسؤولين من مجلس الوزراء الامريكى فى بكين, وذلك يعد موجة مرتفعة من العلاقات الصينية الامريكية فى هذا العام.
فى عدة الاشهر الماضية, وحول مسألة // تقرير حول القوة العسكرية الصينية// وضعته وزارة الدفاع الامريكية, ظهرت جولة جديدة من الجدل بشأن السياسة الامريكية ازاء الصين فى داخل الولايات المتحدة, فارتفع صوت // تهديد الصين// الى حد معين. كما ظهرت الاحتكاكات والنزاعات فى مسألة صادرات المنسوجات الصينية وسعر صرف العملة الصينية. واتخذت الولايات المتحدة ايضا بعض الاجراءات الامنية الاستراتيجية فى المناطق المحيطة بالصين. اذ نشأت شكوك وقلق عديدة فى السياسة الامريكية ازاء الصين ومستقبل العلاقات الصينية الامريكية.
ان العلاقات الصينية الامريكية تعد زوجا من العلاقات الثنائية الاهم فى القرن الحادى والعشرين, وتعتبر علاقات ثنائية اكثر تعقدا ايضا. وان العلاقات الصينية الامريكية تقررها ثلاثة عوامل اساسية على الاقل:
الاول, فان الصين والولايات المتحدة دولتان كبيرتان بكل معنى الكلمة. وانهما تنتميان الى عضوية النادى النووى, ولكل منهما اراض شاسعة وموارد وافرة وعدد كبير للسكان بالاضافة الى القوة الوطنية الفعلية والقوة التأثيرية الدولية الناتجتين عن العوامل المذكورة انفا, وبصفتهما دوليتين كبيرتين, تعمل الصين والولايات المتحدة اى عمل يحدث تأثيرا فى الدول المعنية حتى العالم كله.
الثانى, هناك فجوة تباين كبيرة بين الصين والولايات المتحدة بشأن النظام السياسى والثقافة الاجتماعية والايديولوجية بالاضافة الى مستوى التنمية الاقتصادية. بجانب المحيط الهادىء مجتمع غربى متطور والحرى والديمقراطى الوضع وبجانبه الاخر مجتمع شرقى اشتراكى نام. وان فجوة التباين هذه قررت وجود العراقيل المعنية القائمة بين البلدين والشعبين بشأن التفاهم المشترك والاتصال المتبادل حتى يؤدى ذلك الى الشكوك وسوء التفاهم والاحتكاك.
والاخير, ان العلاقات الصينية الامريكية زوج من العلاقات الثنائية غير الثابتة. وان عدم الثبات يتمثل للجانب الامريكى فى عدم الثبات لاتجاه سير الاستراتيجية الموجهة نحو الخارج للولايات المتحدة بصفتها قوة عظمى وحيدة, وفى الجانب الصينى جاء عدم الثبات من التغييرات الباطنية وعملية التنمية. تبقى الصين القديمة الان فى عملية تغيير عميق لم يشهد لها مثيل فى التاريخ, هل تنجح الصين فى طريقها المستقبلى؟ اى معلم تحمله الصين التى ستحقق النحاح فى المستقبل؟ مع نهوض الصين لا بد ان يعكس عدم الثبات الى حد معين النظام العالمى والعلاقات الصينية الامريكية.
بصفتهما دولتين كبيرتين, لا تستطيع الصين والولايات المتحدة ان تتجاهلا بيسر وجود بعضهما للاخر. نظرا لوجود فجوة التباين, من الصعب ان تصبح الصين والولايات المتحدة صديقين حميمين. ولكن القوة الفعلية التى تمتلكها كل من الصين والولايات المتحدة, من الصعب ان تجعلهما عدوين, لان الناس من الصعب ان يتصوروا فى العالم فى الوقت الحاضر اندلاع حرب بين هاتين الدولتين النوويتين, لا يرغب الناس ان يروا الصين تقع فى ركود اقتصاديا حتى تنهار, بينما يؤتى فك الهيمنة الامريكية للعالم فوضى واضطرابات كبيرة للغاية. وذلك لا بد من ان يأتى بوضع كثرة التغيرات فى وقائع العلاقات الصينية الامريكية.
قالت رايس فى مؤتمر صحفى عقدته فى بكين ان // الصين والولايات المتحدة لهما زوج من العلاقات المعقدة. كلاهما دولة ضخمة معقدة. تبقى الصين الان فى عملية انتقال داخلى هائل… …//.
ان هدف السياسة الامريكية هو // التطلع الى ان نهوض الصين يصبح قوة ايجابية فى السياسة الدولية//. ترى رايس ان الولايات المتحدة يجب ات ترى عوامل ايجابية مثل التعاون بين الصين والولايات المتحدة بشأن مكافحة الارهاب , ويجب الحذر من العوامل السلبية ايضا مثل بناء القوة العسكرية الصينية.
تفكيرا فى الوقائع المقعدة للعلاقات الصينية الامريكية, فان حديث رايس من جانبيه يعكس هدوء الاعصاب والتروى لها باعتبارها استراتيجية واقعية. منذ مطلع هذا العالم, ومن سلسلة من اعمال حكومة بوش يمكن ان نرى ان السياسة الامريكية ازاء الصين تميل الى اتخاذ اليدين الصلبة واللينة, وبالنسبة لنا, طالما نجابه الوقائع ونجابه خصائص العلاقات الصينية الامريكية, ونرى اننا نمتلك قوتنا الفعلية ووضعنا فيمكن ان نجد مجالا لنستخدم فيه مسيلة اليدين الصلبة واللينة فى آن واحد. لذا فيجب ان نجابه العلاقات الصينية الامريكية بالحالة النفسية الثابتة كدولة كبيرة, فيجب علينا الا نصاب بالذعر الشديد لمجرد حفيف الاوراق, ونصير متوترى الاعصاب كثير الوساوس. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 تعليق: // خرق الحصار الكبير// للدبلوماسية النفطية الصينية

 تعليق: مفتاح لحل مسألة التربية والتعليم

 تعليق: الغرب لم يحقق فعاليات فى مكافحة الارهاب- لماذا ليس من السهل ان يتم تحطيم // القاعدة//؟

 تعليق: حكومة الوحدة الوطنية السودانية_ ترمى الاسلحة وتتوجه نحو السلام

 تعليق: امير البحر المسلم تشنغ خه يخص العالم

 تعليق: دول اسيا الوسطى تطالب القوات الامريكية بانسحابها فى الموعد المحدد – البنتاجون الامريكى يرفض وضع الجدول الزمنى للانسحاب

 تعليق: الصين وروسيا تخططان للتنسيق الاستراتيجى فى القرن الحادى والعشرين

 تعليق : صوت الصين يأتى من // جيلين ايجلز//

 تعليق: التنسيق والتعاون لاجل تحقيق الفائدة من العلاقات المشتركة

 تعليق: وراء الهجوم على الدبلوماسيين العرب لدى العراق


أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة