الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2005:12:19.12:02
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:683.40
يورو:912.24
دولار هونج كونج: 88.170
ين ياباني:6.7926
اتصل بنا
الاشتراك
حول نحن
  الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

تعليق: // تهديد الصين بالعلوم والتكنولوجيا// تطفو فى الولايات المتحدة بهدف عرقلة تطور العلاقات الامريكية الصينية

بكين 19 ديسمبر / نشرت صحيفة غلوبال تايمز الصينية تعليقا تحت عنوان // تهديد الصين بالعلوم والتكنولوجيا// تطفو فى الولايات المتحدة بهدف عرقلة تطور العلاقات الامريكية الصينية// وفيما يلى موزجه:
منذ نوفمبر, ناقشت البنك العال والكونجرس والدوائر الرئيبسية التابعة للحكومة فى الولايات المتحدة اشاعة مثيرة: تقترب قوة المنافسة العلمية الصينية من نظيرتها الامريكية, وسيشكل هذا الاتجاه تهديدا شديدا بامن الولايات المتحدة سياسيا واقتصاديا وعسكريا وعلميا.
فى يومى 11 و12 ديسمبر الحالى نشرت كل من صحيفة نيويورك تايمز وصحيفة انترناشينل هيرالد ليدر فى صفحتها البارزة على التوالى مقالا موقعا تحت عنوان // الصين تحل محل الولايات المتحدة لتصبح دولة مقدمة للمنتجات العالية التكنولوجيا//. ذكر المقال ان صدرت الصين فى عام 2004, منتجات معلوماتية واتصالية سلكية ولاسلكية / فما فى ذلك اجهزة الكمبيوتر الدفترى والهواتف المحمولة والات التصدير الرقمية والخ/ قيمتها الاجمالية 180 مليار دولار امريكى بزيادة 46 بالمائة عن عام 2003. بينما وصل حجم صادرات الولايات المتحدة من المنتجات المعنية الى 149 مليار دولار امريكى بزيادة 12 بالمائة عن عام 2003 فقط. وفى هذا المجال, تجاوزت الصين لاول مرة و// الى حد كبير// الولايات المتحدة, وفى مجال اجمالى حجم التجارة من الواردات والصادرات, تقترب الصين من الولايات المتحدة اقترابا شديدا ايضا اذ وصل الى 329 مليار دولار امريكى و375 مليار دولار امريكى على التوالى. ان النمو السريع لصناعة التكنولوجيا المعلوماتية الصينية يدفع بسرعة عملية تحديث الشؤون العسكرية الصينية, اذا تخلصت الصين من القيود من الدول الغربية فى // مجال التكنولوجيا العسكرية والمدنية//, فستتجاوز الصين بسهولة اكثر الولايات المتحدة, وذلك يحدث تأثيرا عميقا فى الملايات المتحدة عسكريا.
لماذا تتم المبالغة فى تقدير القوة العلمية الفعلية الصينية؟ من المعروم ان الولايات المتحدة دققت نظرها فى فرض الحصار المحكم فى اعمال //الوقاية من التسرب//. لماذا تبالغ ايضا فى // تهديد الصين بالعلوم والتكنولوجيا // ؟ اولا, يحتاج بعض الامريكيين الى // عدو// له. ان تحدى الصين للولايات المتحدة علميا بالمعنى الضيق قد اصبحت حجة ل//تطبخ// بها التهديد الشديد من الصين للولايات المتحدة علميا وعسكريا وسياسيا. وذلك مع // تهديد الصين بالطاقة// و// تهديد الصين اقتصاديا// من قالب واحد. ثانيا, اذكاء الفتنة من المحافظين وفى خلفهم الجانب العسكرى. منذ تولى بوش منصبه الرئاسى الثانى, وفى حالة تخفيف حدة حرب مكافحة الارهاب يوما بعد يوم يحافظ الجانب العسكرى الامريكى على وضع قوته ويحصل على النفقات العسكرية الهائلة, فمن الضرورى ان يصنع اما الجماهير الامريكية عدوا جديدا. ومع نجاح الصين فى اطلاق سفينة الفضاء المأهولة وزيادة الصفحات حول تقدم الصين فى العلوم والتكنولوجيا من وسائل الاعلام الامريكية, اولت الجماهير الشعبية بالغ الاهتمام بهذا الخصوص, وبذلك يمكن ان يطالب الجانب العسكرى الامريكى الكونجرس بالحصول على اكثر من الاموال فى البحوث العلمية العسكرية. ثالثا, لذلك اساس شعبى نوعا ما. خلال الوقت الوجيز طرأت على الجماهير الشعبية الامريكية تغيرات كبيرة وذلك اتى اليها بما لا تتفق معه نفسيا, وذلك ارسى اساسا شعبيا ل// تهديد الصين// بما فى ذلك // تهديد الصين بالعولم والتكنولوجيا//.
// تهديد الصين بالعلوم والتكنولوجيا// لا اساس لها من الصحة. اشار السيد لى جيان مينغ رئيس قسم البحوث التابع لاتحاد المؤسسات الصينية الى ان الصين تجاوزت الولايات المتحدة لتصبح دولة اولى مصدرة للمنتجات المعلوماتية, وذلك لا يعنى ان القوة العلمية الصينية الفعلية شهدت ارتفاعا كبيرا. حاليا, تتكون مؤسسات الصين المصدرة للمنتجات العالية التكنولوجيا بصورة رئيسية من المشاريع المشتركة التعادلية الصينية الاجنبية,والمشاريع المشتركة التعاقدية, والمؤسسات الوحيدة التمويل الاجنبى, عليى سبيل المثال, بين صادرات الصين من المنتجات العالية التكنولوجيا, يمثل عدد المؤسسات الوحيدة التمويل الاجنبى 34.7 بالمائة, وعدد المشاريع المشتركة التعادلية الصينية / الاجنبية والمشاريع المشتركة التعاقدية والمؤسسات المحيدة التمويل الاجنبى 46.6 بالمائة, اما المؤسسات الوطنية الصينية فلا تمثل الا 6.7 بالمائة. اضافة الى ذلك هناك بون كبير بين الصين والولايات المتحدة بشأن القوة العلمية الفعلية. فى عام 2004, مثلت النفقات العلمية الصنية 1.36 بالمائة من اجمالى الناتج الوطنى الصينى, ولكن نظيراتها فى العديد من الدول المتقدمة تجاوزت 3 بالمائة. فى عام 2005. استثمار المؤسسات الامريكية الكبرى فى البحوث والابداع اعلى بكثير من المؤسسات الصينية الكبرى بوضوح. فى عام 2004 خصصت شركة الانتل الامريكية 4 مليارات دولار امريكى فى البحوث والابداع وذلك يمثل 12 بالمائة من حجم التسويق, وخصصت شركة فورد للسيارات 7.2 مليار دولار امريكى فى ابحوث والابداع وذلك يمثل 4.9 بالماة من حجم التسويق. وامام هذه المؤشرات, فان الولايات المتحدة عاجزة عن التبرير بشأن // تهديد الصين بالعلوم والتكنولوجيا//.
من الصعب ان تعرقل المبالغة تطور العلاقات الصينية الامريكية. المبالغة فى تهديد الصين بالعلوم والتكنولوجيا ليس له قوة حيوية كبيرة. هذا من ناحية, ومن ناحية اخرى, من نجاح بوش فى زيارة الصين فى نوفمبر الماضى الى اجراء الجولة الثانية من الحوار الاستراتيجى الصينى الامريكى بسلاسة قبل ايام, يدل ذلك على ان الطرفين من مقرر السياسة فى البلدين لهما نية سياسية شديدة, وفى ظل هذه الظروف من الصعب ان يشكل // تهديد الصين بالعلوم والتكنولوجيا// تهديدا لتطور العلاقات الصنية الامريكية. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  استبعاد الفريق أحمد شفيق من خوض انتخابات الرئاسة فى مصر
2  استطلاع الرأي: متوسط قراءة الصينيين للكتب أربعة كتب للشخص الواحد في عام 2011
3  موت ما يقرب من ألف الدلفين في سواحل بيرو قد تكون بسبب عدوى فيروسية
4  المضاعفات السلبية للأدوية الصينية أقل بكثير من مضاعفات الأدوية الغربية
5  طلاب هندسة صينيون يصنعون جسرا ورقيا يتحمل 14 شخصا

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة