الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2006:06:23.09:00
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي: 799.99
يورو:1007.67
دولار هونج كونج: 103.07
ين ياباني:6.9522
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

مقال اخبارى : الموت ، والخطر ، والزهور ، والفاكهة على خط سكك حديد الصداقة


مع الزيارة الحالية التى يقوم بها رئيس مجلس الدولة الصينى ون جيا باو الى افريقيا عاد خط السكك الحديدية بين تنزانيا وزامبيا الى الاضواء مرة اخرى ، حيث يجسد الصداقة الدائمة بين الصين وافريقيا .
استغرق بناء خط السكك الحديدية، الذى يبلغ طوله 1860 كيلومتر، خمسة اعوام وسبعة اشهر، وتم تشغيله بصورة كاملة عام 1976. وتم ارسال آلاف العمال الصينيين الى هناك، لم يعد منهم 64 عاملا .
وذكر جين هوى / 84 عاما / نائبة المدير السابق لفريق انشاء خط السكك الحديدية بين تنزانيا وزامبيا، "كانت الرحلة الى الصين طويلة جدا لدرجة اننا لم نستطع اعادة الجثث ، لذلك قمنا بحرقها فى افريقيا".
قضى جين 18 عاما متوالية فى تنزانيا للعمل فى "خط سكة حديد الصداقة" .
وقال انه عندما قام الرئيس التنزانى حينذاك جوليوس نيريرى بزيارة الصين فى فبراير عام 1965، سأل مضيفيه اذا كان بإمكانهم المساعدة فى بناء خط سكة حديد لنقل النحاس من زامبيا المجاورة، التى كانت تنتج 15فى المائة من اجمالى انتاج العالم من النحاس فى ذلك الوقت .
وكان طلب نيريرى قد قوبل بالرفض قبل ذلك من جانب بريطانيا ، والمانيا ، والبنك الدولى. وكانت تنزانيا وزامبيا المستقلتين تحيط بهما مستعمرات ، ولم يكن امامهما اى طريق آخر، وفقا لما ذكر جين .
بيد ان الصينيين وافقوا على طلبه ، وفقا لما ذكر جين، مستشهدا بقول الزعيم الراحل ماو تسه تونج " أن الدول التى تحصل على استقلالها اولا عليها مساعدة الدول التى تتحرر فيما بعد "، وقال ماو "سنبنى لكم افضل خط سكة حديد ".
وقد قدمت الصين 988 مليون يوان قروضا بدون فوائد لتمويل خط السكة الحديدية. كان المبلغ كبيرا فى ذلك الوقت، نظرا لأن اقتصاد الصين كانفى حالة ركود خلال الثورة الثقافية .
وتم جمع المهنيين من جميع انحاء الصين "لمساعدة اخواننا الافارقة"،وفقا لما ذكر جين. وتم بناء خط السكك الحديدية بقوة لدرجة انه يمكن ان يتحمل زلزالا شدته ثمانى درجات بمقياس رختر .
واكدت جودة الانشاء هيلين ل. ابراهيم المستشارة بالسفارة التنزانية فى الصين ، قائلة انه " فى عام 1998 حدث فيضان فى تنزانيا اكتسح امامه العديد من المنشآت، لكن خط السكة الحديد لم يصبه شيء" .
الصعوبة والخطر
بدأ الانشاء فى اكتوبر عام 1970، لكن جين ذهب الى تنزانيا فى يوليو عام 1968 مع المجموعة الاولى من خبراء المسح .
ويستعيد جين ذكرياته قائلا انه بدون طرق او آلات ، كان يتعين علينا الابتكار فى الاراضى العشبية. ويضيف " لقد كنا نتدحرج بأجسادنا على الحشائش لتمهيدها ".
وكان الماء نادرا، ومن ثم كان نصيب كل واحد زجاجة من المياه. والى جانب المعدات كان على كل شخص ان يحمل خمسة او ستة كيلوجرامات لمسافة 20 كيلومتر يوميا .
وكان يتم شحن الطعام من الصين، لكن الرحلة التى تستغرق نصف شهر تعنى انهم كانوا لا يأكلون سوى الخضروات المجففة. حتى فول الصويا كان يعد ترفا. وفى بعض الاحيان عندما تصل الامدادات يكون دقيق القمح قد تعفن .
وكان العيش فى خيام فى العراء امرا خطيرا ايضا. كانو دائما يفتشون فى الصباح عن الثعابين داخل احذيتهم قبل يرتدوها. وكان من الممكن ان يسمعوا اصوات الاسود تزأر فى الخارج. وقد "اعتدنا ان نضرب اوعية المياه النحاسية لاخافتها وابعادها ".
بيد ان اخطر الحيوانات كان الثور البرى، الذى كان يتجول وسط الحشائش الطويلة. ولضمان امنهم، قامت الحكومة التنزانية بتسليمهم 50 بندقية .
ويتذكر جين زميلا يدعى وانغ يو، كان قد حارب فى الحرب الكورية، حين اطلق اعيرة نارية فى الهواء لإفزاع ثور يعترض طريقه. وادت الطلقات الى تخويف الثور الذى هاجم وانغ. ولحسن الحظ تمكن وانغ من النجاة بجروح بسيطة .
كما كانت الحوادث المرورية خطرا على الصينيين الذين لم يعتادوا القيادة على الجانب الايسر ، وفى الطرق الوعرة الضيقة المتربة .
وقد عرف احد الحوادث المرورية جين مدى طيبة السكان المحليين. ويتذكر كيف انقلبت حافلة تقل سبعة اشخاص. وقام تنزانى مار بنقلهم الى احدى المستشفيات. وبفضل مساعدته نجا خمسة من المصابين. وسعوا بكافة السبل للوصول اليه لشكره، حتى من خلال الاعلانات فى الصحف المحلية، لكنهم لم يروه مرة اخرى .
وذهب دو جينغ هوا / 74 عاما / الى زامبيا كخبير فى عام 1973. وبعد ساعات من اقامته فى مبيكا، اراد المهندس الذى يرتدى نظارة ان يزرع الزهور. "وجاء العديد من الاطفال الافارقة الى حديقتى لأعطيهم بين الحين والآخر بعض الزهور" .
وتعلم الاطفال بعض الكلمات الصينية. " وكانوا يصرخون " تقدموا للامام " تماما مثل الجنود فى العديد من الافلام السينمائية لصينية"،وفقا لما ذكر دو، مضيفا ان بعض الاطفال استطاعوا اداء اغنيات صينية مثل دونغ فانغ هونج / الشرق احمر /.
وكان الاطفال يقطفون ثمار الفاكهة، مثل المانجو والموز، للعمال الصينيين مقابل الكعك الساخن .
وتقول المستشارة التنزانية ابراهيم " لقد غير خط السكك الحديدية حياتنا. واصبح التنزانيون والزامبيون يتاجرون مع بعضهم دون مخاطر ركوب الحافلات او الاختناق المرورى. ويعود الفضل فى ذلك للزعيم ماو" .
قالت المستشارة هذه الجملة الاخيرة بطئ باللغة الصينية .
يذكر ان خط السكك الحديدية قام حتى الآن بنقل 23 مليون طن من البضائع ، و37 مليون راكب .
وتواصل الحكومة الصينية ارسال خبراء لمساعدتهم فى تشغيل خط السكك الحديدية .
وتغادر قطارات من البلدين يومى الثلاثاء والجمعة من كل اسبوع لتصل الى مقاصدها بعد 37 ساعة . /شينخوا/




 
اطبع المقال   ابعث المقال

 ون : الصين تدشن شراكة استراتيجية مع أفريقيا

 رئيس مجلس الدولة الصينى: الصين لا تسعى لتحقيق مصالح انانية فى افريقيا

 الصين وجنوب افريقيا توقعان 13 اتفاقا للتعاون

 رئيس مجلس الدولة الصينى يصل الى انجولا فى زيارة رسمية

 تحليل إخباري: الصين وجنوب افريقيا توطدان العلاقات من أجل مصلحة العالم النامي

 ون جيا باو يبدأ زيارته للكونغو بهدف دعم العلاقات الاقتصادية

 رئيس مجلس الدولة الصينى يبدأ زيارة رسمية لجمهورية الكونغو

 رئيس مجلس الدولة الصينى يحضر مراسم استكمال بناء طريق فى غانا

 رئيس مجلس الدولة الصينى يعقد مؤتمرا صحفيا فى القاهرة

 رئيس مجلس الدولة الصينى يبحث التعاون مع الرئيس الغانى

1  تقرير اخبارى: خليفة الزرقاوى يلجأ بنفسه الى // قطع الرأس// للجنديين الاسيرين الامريكيين
2  متحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية : الصين ستتعاون مع السعودية فى تطوير احتياطى النفط الاستراتيجى
3  قوات الصواريخ الاستراتيجية الصينية تعمل من اجل السلام العالمى - تقرير ميدانى عن انجاز قوات المدفعية الثانية لمهمتها التاريخية
4  معهد كونفوشيوس الصينى جسر خاص لتعرف افريقيا على الصين
5  الصين تقدم 5 دعوات بشأن بدء الوضع الجديد لقضية حقوق الانسان الدولية

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة