الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2006:08:16.11:03
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي: 799.28
يورو:1018.32
دولار هونج كونج: 102.77
ين ياباني:6.8761
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

تعليق: كويزومى يتحدى العدالة الدولية مرة اخرى

بكين 16 اغسطس/ نشرت صحيفة الشعب اليومية / طبعة دولية/ فى عددها الصادر اليوم تحت عنوان // كويزومى يتحدى العدالة الدولية مرة اخرة// وفيما يلى موجزه:
فى التاريخ سوء مثل, كلما يقترب بعض رجال الدولة من الطريق المسدود يحملون لون عدم الاكتراث بالعواقب والتشبث برأيهم.
بالرغم من ان صوت معارضة جميع الاوساط اليابانية زيارة معبد ياسوكونى ارتفع خلال الفترة الاخيرة, نسبة معارضة الرأى الشعبى زيارة رئيس الوزراء اليابانى لمعبد ياساوكونى الذى يتم فيه تقديم مجرمى الحرب من الدرجة الاولى باحترام تجاوز 60 بالمائة من اجمالى عدد المواطنين, ووجهت الصين وجمهورية كريا ودول اخرى بوضوح تحذيرا لتنصح كويزومى الا يعمل عملا يخرب العلاقات الدولية, الا ان كويزومى ظل يتوه الى معبد ياسوكونى يوم 15 اغسطس الحالى وهو يلبس بزة رسمية, ويوقع باسم كويزومى رئيس الوزراء تحديا سافرا لمعارضي زيارته لمعبد ياسوكونى داخل اليابان وخارجها.
يبين الموقف العنيد لكويزومى وسلوكه المكابر للناس مرة اخرى ان فى ميزانه السياسى, مصالح شعبية يابانية وسعادة للمواطنين و تطور سلس للعلاقات مع دولها المجاورة فى شرق اسيا لا تضاهى وزن تحقيق هدفه السياسى للدولة الكبرى. لاجل ما يسمى // تعهده السياسى//, يتحدى كويزومى العدالة الدولية ويدوس فطرية البشرية.
ولكن, سلوك زيارة رئيس الوزراء اليابانى لمعبد ياسوكومى لا يلقى تأييدا من الجماهير والاوساط السياسية فى اليابان. كشف تدوين امبراطو اليابان عن القناع التنكرى لما يسمى // شعور// كويزومى تماما مؤخرا. كما قال وزير الشؤون القانونية فى حكومة كويزومى رسميا ان يجب على اليابان ان تفكر فى التنازل المناسب بشأن مسألة معبد ياسوكونى. وقبل زيارة كويزومة لمعبد ياسوكونى للمرة السادسة, كشفت وسائل الاعلام الياباينية عن ان سفيرا يابانيا سابقا لدى الصين بعث برسالة الى كويزومى لينصح له الا يزور المعبد. وتجدر الاشارة الى ان ابا هذا السفير كا يعمل وزيرا للقوات البرية خلال فترة الحرب, وقد انتحر احتجاجا على قبول الحكومة اعلان بوسدام, وتم تقديمه باحترام فى معبد ياساكونى بعد وفاته. واصر هذا السفير على عدم زيارة رئيس الوزراء لمعبد ياسوكونى رغم ذلك لانه يعرف ان مسألة معبد ياسوكونى يسبب الاضرار.
وفى الوقت الذى خلف فيه تمثيل كويزومى فى الاصرار على الشر ورفض التوبة ارثا سياسيا, قدم ايضا للاجيال القادمة مسألة صعبة— لا يمكن حل ما يرضى به معبد ياسوكونى وتحسين العلاقات مع الدول المجاورة. ان اى شخص يحل محل كويزومى لا يستطيع ان يتجنب هذا الموضوع الحساس. انطلاقا من المنطق, سيواجه رئيس وزراء يابانى جديد بعد شهر واحد خيارا صعبا امام مسألة معبد ياسوكونى: اما يعمل ما عمل كوزيزومى, ويدافع عن نفسه باى حجة من الحجج, واما يغير موقف رئيس الوزراء السابق ليخفف حدة توتر العلاقات مع الدول المجاورة وينفذ السياسة الخارجية الباحثة فى المسائل الخاصة بالعمل. من الواضح ان العمل الاول لا ريب فى ان تزداد المسألة تدهورا ولكن العمل الاخير يعرض قدرة رئيس الوزراء الجديد على الاحتمال السياسى فى الداخل, ويرعض نيته الصادقة لترميم علاقات السلطات الجديدة مع الدول المجاورة.
ان سبب صيرورة معبد ياسوكونى // مسألة // صعبة فى الشؤون الداخلية والشؤون الخارجية يرجع الى الخيار الاستراتيجى لرجال الدولة المتشددين فى اليابان. وحل هذه المسألة يتركز فى هل يتخذ رجال الدولة اليابانيون خيارا صحيحا ام لا. كما قال الكلام المنقول فى الصين ان من علق الجرس فى عنق النمر يفكه. ان الحاجة الى تطور العلاقات الصينية اليابانية والتبادلات بين الجماهير اليابانية والمجتمع الدولى وكل ذلك يحتاج الى تغلب رجال الدولة اليابانيين على الوضع الحرج الذى خلفه كويزومى من الذين يحاولون المحافظة على ثمار الخط المتشدد لكويزومى وفى نفس الوقت, لا يرغبون فى يضعفوا الصين وجمهورية كوريا بصورة مطلقة, ويجعلون المعتدلين الذين يدعون الى استئناف العلاقات مع الصين وجمهورية كوريا وفى نفس الوقت, لا يرغبون فى فقدان لون فئة الصقور لا يلقى ترحيبا. طبعا, ويمكن فك عقدة تتعب المسرح السياسى ومنع دبلوماسية زعماء الصين واليابان خلال السنوات العديدة اذا عرض من الذى يحل محل كويزومى من رجال الدولة اليابانيين نيته الصادقة والعقل على اساس دفع النية الشعبية وذلك بالنسبة الى رجال الدولة اليابانيين الذين يديرون شؤون الدولة. فى المستقبل. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 تعليق من صحيفة الشعب على اجازة مجلس الامن الدولى للقرار بشأن النزاع اللبنانى الاسرائيلى

 تعليق: اشرق الفجر, ولا تزال الغيوم موجودة

 تعليق : هل يقدر قرار مجلس الامن الدولى على اخماد لهيب الحرب اللبنانية الاسرائيلية؟

 تعليق: لماذا يهتم الناس بالحرب

 تعليق: لماذا تؤيد الولايات المتحدة اسرائيل بدون شرط

 تعليق : الخيار الصعب والعاقل (2)

 تعليق : الخيار الصعب والعاقل

 تعليق: النزاع اللبنانى الاسرائيلى صدمة شديدة للشرق الاوسط

 تعليق: الانحياز الى اسرائيل والاستخفاف بلبنان وذلك غير معقول

 تعليق: يبدو ان وقف اطلاق النار فورا بين لبنان واسرائيل صعب المنال

1  تعليق من صحيفة الشعب على اجازة مجلس الامن الدولى للقرار بشأن النزاع اللبنانى الاسرائيلى
2  تعليق: اشرق الفجر, ولا تزال الغيوم موجودة
3  تشكيل تشيباو/فستان مقبب مشقوق الجانبين/ لنجمات سينمائيات
4  مسلحو حزب الله والقوات الاسرائيلية ينفذون وقف اطلاق النار
5  وقف اطلاق النار فى لبنان اعتبارا من الاثنين

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة