الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2007:01:10.13:12
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:780.78
يورو:1018.63
دولار هونج كونج: 100.151
ين ياباني:6.5706
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

تعليق : // الدبلوماسية الشبكية// تعيد تنظيم العلاقات بين الدول الكبرى

فى يوم 20 ديسمبر عام 2006, اجتمع وزير الخارجية الصينى لى تشاو شينغ مع رؤساء الوفود الحاضرين لاجتماع المرحلة الثانية من الحلقة الخامسة للمحادثات السداسية فى بكين.

بكين 10 يناير/ بثت وكالة انباء الصين الجديدة / شينخحوا/ تعليقا بقلم تشيو تشن هاى معلق قناة العنقاء الفضائية الهونغ كونغية وتحت عنوان // / الدبلوماسية الشبكية تعيد تنظيم العلاقات بين الدول الكبرى// وفيما يلى موجزه:
لم تعد النشاطات الدبلوماسية بين الدول الكبرى تكون نموذجا لما يسمى اما عدو واما صديق فى عصر الحرب الباردة, بل شكلت تشكيلة جديدة تتمثل فى بقاء عدو وصديق فى آن واحد.
بمناسبة حلول العام الجديد, بدأت عبارة جديدة الا وهى // الدبلوماسية الشبكية – network diplomacy // لتختلف بذلك عن // internet diplomacy // تتناولها وسائل الاعلام الاقليمية والدولية. حسب فهم المعلق فان ذلك يعنى انه تحت التشكيلة الدولية الجديدة, لم تعد النشاطات الدبلوماسية بين الدول الكبرى تكون نموذجا يتمثل فى اما عدو واما صديق فى الحرب الباردة, بل شكلت بذلك تشكيلة جديدة تتمثل فى بقاء عدو وصديق فى آن واحد. وفى الاعمال الدبلوماسية الصينية خلال السنوات الاخيرة فان ما يسمى نموذج // الدبلوماسية الشبكية// اصبحت اوضح.
والان, تخلصت التحركات المتبادلة بين الدول الكبرى من نموذج اما عدو واما صديق الذى روجته الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتى فى الحرب الباردة من حيث الاساس. تعمل الدول الكبرى على القيام بالاتصالات المتبادلة اقتصاديا من ناحية ومن ناحية اخرى, بالتعاون والمواجهة الكامنة فى آن واحد سياسيا بشأن المسائل المختلفة وفى المنظمات التعاونية التى تشكلت مع الجنسيات المختلفة, ان كلا من الدول الكبرى لا تحدد تكتيكها بغض النظر عن سياسة الطرف الاخر ازاءها. ان هذه التشكيلة الاستراتيجية فما بعد الحرب الباردة, تزيد من حدة التعقد من التحركات الاستراتيجية بين الدول الكبرى, وكذلك تتيح فرصة وحيزا لتخفيف حدة المواجهات الاستراتيجية الكامنة والشعور العدائى.
على سبيل المثال, ابتداء من منتصف التسعينيات من القرن العشرين, اعتبرت الولايات المتحدة الصين خصما استراتيجيا كامنا, وعرضت السياسة الامريكية حول الصين واستراتيجيتها العالمية تشكيلة تعتبر الصين خصما كامنا. ولكن, خلال السنوات العشر الاخيرة, ابتداء من علاقات الشراكة الاستراتيجية الصينية الامريكية فى عهد كلينتون, حتى التعاون بين الولايات المتحدة والصين فى مسألة مكافحة الارهاب بعد حادث // 11 سبتمبر//, اتسعت افاق التعاون بين الولايات المتحدة والصين اكثر اقليميا وعالميا, على سبيل المثال, فى المسألة النووية الكورية, جعلت المحادثات السداسية حاجة الصين والولايات المتحدة الى التعاون الاكثر الحاحا بينهما, حتى تشكلت // تشكيلة للتحرك المتبادل// الى حد معين.
فى العلاقات المتعددة الجوانب عالميا, فى الوقت الذى حافظت الصين فيه على العلاقات الطيبة مع الولايات المتحدة خلال السنوات الاخيرة, عززت علاقات الشراكة الاستراتيجية مع اوربا وروسيا, كما عملت جاهدة على تطوير العلاقات مع الدول فى امريكا وافريقيا وجنوب اسيا الشرقى.
فى عام 2006 فقط, عقدت فى كبين 3 قمم دولية: قمة منظمة شانغهاى للتعاون فى احياء الذكرة العاشرة لتأسيسها فى يوليو, ثم قمة الصين واسيان فى نوفمبر, ثم منتدى التعاون الصينى الافريقى. اذ زار الصين زعماء من اكثر من 60 دولة اثناء القمم. اضافة الى ذلك زار الرئيس الروسى بوتين والمستشارة الالمانية ميركل والرئيس الفرنسى شيراك الصين ايضا. كما زار الرئيس الصينى هو جين تاو فى هذا العام ايضا كلا من الولايات المتحدة والهند وباكستان, برز نموذج // الدبلوماسية الشبكية // الصينية بذلك اكثر بروزا.
ولكن, يجب الا نعامل // الدبلوماسية الشبكية// وفعالياتها فما بعد الحرب الباردة بالاسلوب التكنولوجى فى عصر الحرب الباردة. على سبيل المثال, عندما بدأت الصين تقترب من اوربا وروسيا استراتيجيا, يشعر الجانب الامريكى بشىء من التوتر, وعندما تتصل الصين بالدول فى امريكا اللاتينية, تولى الولايات المتحدة بالغ الاهتمام لذلك.
من الضرورى ان نعترف بانه تحت التشكيلة الاستراتيجية المعقدة فى العصر الجديد, لا بد من ان تعزز جميع الدول اتصالاتها المتعددة الجوانب لتحافظ على استقرار التشكيلة الدولية ب// التوازن بين القوى// تجنبا تعاظم دولة واحدة وضمان مصالحها الاكبر. ولكن, من اللازم ان نؤكد ان استخدام // الدبلوماسية الشبكية// لا يهدف الى مقاومة دولة بتحالفها مع دولة اخرى ضد دولة ثالثة, بل الى حل المسائل المشتركة بجهودها. لذا فان // الدبلوماسية الشبكية// تعكس تعقد التشكيلة الدولية الجارية, وتكشف ايضا فتح افاق لا محدودة للاعمال الدبلوماسية. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 تعليق على تحويل //وكالة// الدفاع الى // وزارة// فى اليابان

 تعليق : هل صناعة المالية الصينية على اتم الاستعداد ؟

 تعليق: جيش صينى قوى لا يمكن شراؤه ابدا – العامل الاهم هو الانسان فى سباق التجهيزات

 تعليق: ليت قطاع غزة خاليا من// الثلج الشتوى//

 تعليق : النزاع بين الخطين الدبلوماسيين فى اميركا (3)

 تعليق : النزاع بين الخطين الدبلوماسيين فى اميركا (2)

 تعليق : النزاع بين الخطين الدبلوماسيين فى اميركا

 تعليق: الزعيم الفلسطينى يجتمع مع الزعيم الاسرائيلى - الهيئة اهم من الجوهر

 تعليق: من الصعب حل الازمة الفلسطينية بالانتخابات المبكرة

 تعليق : اخماد النيران المتسببة فى وشك وقوع حرب اهلية (2)

1  الصين ستطور مقاتلة من الجيل الرابع وتكمل كل الاداء لمقاتلة جيان-10
2  تقرير: العراق – لم تهدأ عاصفة اعدام صدام شنقا
3  الثياب الحمراء المفرحة للنجمات الساحرات
4  الاقطاب النفطية الامريكية والبريطانية سيكون لها الحق فى استخراج نفط العراق لمدة 30 عاما
5  خبير عسكرى صينى: لن تستخدم الصين قدرتها الجامعة بين الهجوم والدفاع فى التوسع ابدا

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة