الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2007:01:31.11:24
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:777.96
يورو:1007.33
دولار هونج كونج: 99.587
ين ياباني:6.3945
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

تعليق: خطوة جديدة للتعاون البراغماتى بين الصين وافريقيا

بكين 31 يناير/ نشرت صحيفة الشعب اليومية / طبعة دولية/ فى عددها الصادر اليوم تعليقا تحت عنوان // خطوة جديدة للتعاون البراغماتى بين الصين وافريقيا // وفيما يلى موجزه:
يقوم الرئيس الصينى هو جين تاو بزيارة رسمية لثمانى دول افريقية هى الكاميرون وليبيريا والسودان وزامبيا وناميبيا وجنوب افريقيا وموزمبيق وسيشل وذلك خلال الفترة من يوم 30 يناير الى يوم 10 فبراير المقبل. اختار الرئيس هو جين تاو لاول مرة افريقيا لزيارتها فى هذا العام, وذلك بعد قليل من اختتام قمن بكين لمنتدى التعاون الصينى الافريقى التى عقدت فى شهر نوفمبر الماضى, من الواضح ان تمتاز زيارته بطبيعة وضع نتائج قمة بكين لمنتدى التعاون الصينى الافريقى موضع التنفيذ, وهى زيارة صداقة تدفع التعاون البرغماتى بين الصين وافريقيا.
تعد هذه المرة هى المرة الخامسة التى قام الرئيس هو فيها بزيارة افريقيا منذ عام 1999, والمرة الثالثة التى قام فيها بزيارة افريقيا منذ تولى منصبه الرئاسى. وقد زار افريقيا رئيس مجلس الدولة / مجلس الوزراء/ الصينى مرتين, كما زار افريقيا ايضا اعضاء اخرون فى المكتب السياسى للجنة المركزية للحزب الشيوعى الصينى افريقيا على التوالى ايضا. ويدل ذلك بصورة تامة على ان القيادة الجديدة من الحزب الشيوعى الصينى برئاسة امينها العام هو جين تاو تولى بالغ الاهتمام لتطوير علاقات الصداقة الصينية الافريقية فى القرن الجديد وفى ظل ظروف الوضع الجديد. ان الدول الافريقية الثمانى التى يزورها الرئيس هو تقع فى مختلف المناطق الافريقية شرقا وغربا وشمالا ووسطا وتمتاز بتمثيليتها الكبيرة, وان زيارته هذه جديرة بوصفها بانها نشاط دبلوماسى هام لافريقيا كلها. ان ما يجتذب انظار العالم اكثر هو ان الدول السبع من الدول الثمانى التى يزورها الرئيس هو هى الكاميرون وليبيرا والسودان وزامبيا وناميبيا وموزمبيق وسيشل, لم يزرها فى الماضى, لذلك تجتذب هذه الزيارة الاهتمام الواسع النطاق من افريقيا والرأى الدولى العالمى, ووصفوها بانها حدث عظيم اخر للعلاقات الصينية الافريقية, وتتجلى باهمية عظمى لتعميق علاقات الصداقة والتعاون التقليدية بين الصين وافريقيا.
ان الصين بعيدة عن افريقيا, ولكن الصداقة التقليدية بينهما عريقة الينبوع وطويلة المجرى, ويتجاوز تاريخ اتصال بعضهما بالبعض الاخر 2000 عام. وخاصة خلال ال50 سنة من اقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين والدول الافريقية منذ عام 1956, بذل القادة الصينيين جيلا بعد جيل مهجتهم لتضع سياساتهم المتقدمة مع مر الايام ازاء افريقيا, وتدفع التطور المستقر للعلاقات السياسية وتوسع مدى التعاون الاقتصادى والتجارى بين الصين وافريقيا. قد اقامت 48 دولا من الدول الافريقية ال53 علاقاتها الدبلوماسية مع الصين, ارتفع الحجم التجارى الثنائى الصينى الافريقى من اكثر من 12 مليون دولار امريكى فى عام 1956 الى اكثر من 50 مليار دولار امريكى فى عام 2006. وخاصة تأسس منتدى التعاون الصينى الافريقى الذى اقترحته الصين وافريقيا سويا اصبح الية فعالة للحوار الجماعى بين الصين وافريقيا, ومنصة هامة للتعاون البرغماتى بينهما, وان قمة بكين اصبحت معلما جديدا لعلاقات الصداقة بين الصين وافريقية. عندما زار الرئيس الصينى هو جين تاو افريقيا فى ابريل عام 2006, قدم 5 مقترحات بشأن تطوير علاقات الشراكة الاستراتيجية الجديدة الصينية الافيقية هى تعزيز الثقة المتبادلة سياسيا, وتوسيع المنفعة المتبادلة وتحقيق الارباح للجميع اقتصاديا, والاهتمام بالتعلم المتبادل ثقافيا, وتعزيز التعاون امنيا, والتعاون الوثيق دوليا, واصبحت هذه المقتراحات الخمسة مبادىء هامة لتطوير علاقات الصداقة والتعاون الصينية الافيريقة فى ظل ظروف الوضع الجديد.
فى افريقيا 53 دولة مستقلة, تمثل نصف اجمالى عدد الدول فى حركة عدم الانحياز, وتمثل ثلث الدول الاعضاء فى الامم المتحدة, وتعد قوة هامة لا يمكن ان تتجاهلها اى مجموعة سياسية ونفوذ سياسية على المسرح السياسى الدولى. واليوم, اصبحت الدول الافريقية اصدقاء للصين سياسيا فى التأييد المتبادل, وشركاء هامة فى التعاون الاقتصادى والفنى . ويمكن القول بان العلاقات الصينية الافريقية تبقى اليوم افضل فترة من الفترات التاريخية.
ان توطيد الصداقة التقليدية بين الصين وافريقيا وتعزيز التعاون الكامل بينهما وتحقيق التنمية المشتركة لهما اصبحت سياسة ثابتة لا تتزعزع للحكومة الصينية. وضعت الصين استراتيجيتها الدبلوماسية على اساس الدول النامية, اما افريقيا فهى قارة تتركز فيها الدول النامية الافريقية. منذ عشرات السنين, ان الصين وافريقيا تحتاج بعضهما الى البعض, ويتعاون الطرفان ويحققان الارباح للجميع. فى ظل الظروف التاريخية الجديدة, لدى الصين وافريقيا قوة كامنة جبارة وافاق واسعة فى توسيع وتعميق التعاون بينهما. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/.



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 تعليق: مراقبة دقيقة لاثار جديدة فى الشرق الاوسط

 تعليق : هل تعتزم الولايات المتحدة // عض العظمة بشدة// لايران ؟

 تعليق: البوشية لم تنته بعد

 تعليق: للمالكى // فكرة// اخرى فى تحسين الوضع العراقى

 تعليق: الحربان الاثنتان مع الوضع الحرج الواحد

 تعليق: خطة بوش الرامية لزيادة القوات لعبة سياسية

 تعليق: الصين المعاصرة تفتقر الى مفهوم السيادة البحرية الجديد

 تعليق: من الصعب ان يعالج المرض المستعصى العراقى عن طريق تنفيذ حكم الاعدام بحق صدام

 تعليق: اللقاء الرسمى الاول بين الزعيمين الفلسطينى والاسرائيلى - خيل الى الناس انهم رأوا املا فى اعادة تشغيل عملية المفاوضات السلمية

 تعليق على المواجهات الفلسطينية: يجب وقف التقاتل الاخوى

1  افتتاح دورة الألعاب الشتوية الآسيوية السادسة في شمال شرقى الصين
2  صحيفة الشعب: الصين سوف تنجز تحديثها الاول بحلول عام 2015- وصلت كل من بكين وشانغهاى وتيانجين الى مستوى الدول المتطورة المتوسطة فى العالم
3  تقرير: اقتصاد الصين ينمو برقم مزدوج خلال السنوات الاربع المتتالية
4  عرض اسبوع الازياء الربيعية و الصيفية البلغارية
5  تقرير : مائة الف امريكى يقومون بالمظاهرات مطالبين بالانسحاب من العراق – تحضر شخصيات فى الدوائر السياسية ونجوم سينمائية معربة عن تأييدها

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة