الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2007:09:03.15:47
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:755.46
يورو:1029.65
دولار هونج كونج: 96.877
ين ياباني:6.5283
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

مقابلة خاصة: الملكة الاردنية: الصين تتصدر الطريق لتكون مثالا تقتدي به الدول الأخرى


اشادت ملكة الاردن رانيا العبدالله بالانجازات الكبيرة التي احرزتها الصين فى مختلف المجالات، مؤكدة ان الصين تشهد تقدما مستمرا وتتصدر الطريق لتكون مثالا تقتدي به الدول الاخرى، قائلة "اعتقد ان لدينا امور كثيرة نتعلمها من النمو والتطور الحيويين اللذين تحققهما الصين."
وقالت الملكة رانيا في مقابلة خاصة اجرتها معها وكالة انباء الصين الجديدة /شينخوا/ قبل بدء زيارتها اليوم /الاثنين/ الى الصين انها تعتزم القيام بزيارة الصين لعدة اسباب، منها ان جميع من التقت بهم في زيارتها الاخيرة كانوا في غاية اللطف والود وان من اجمل الذكريات بالنسبة لها حتى اليوم هي رؤية سور الصين العظيم.
وأعربت الملكة رانيا عن اعجابها بالطريقة التي تحافظ بها الصين على تقاليدها وتراثها اللذين يبعثان على الفخر في الوقت الذي تستفيد فيه من افضل ما يقدمه العلم الحديث.
كما أعربت عن رغبتها في زيارة جامعة بكين. وقالت انها خلال زيارتها هذه التي تحضر فيها المنتدى الاقتصادي العالمي الذي سيعقد في مدينة داليان بشمال شرقى الصين ستمكث في بكين لمدة يومين تزور خلالهما جامعة بكين، وستبحث خلال زيارة الجامعة امكانية اقامة شراكة بينها وبين احدى الجامعات الرائدة في الاردن.
واعربت الملكة رانيا عن رغبتها في الالتقاء بممثلات عن القطاع النسائي الصيني لتعزيز العلاقات وتعميق الصداقة مع جمعيات ومؤسسات نسائية في الاردن.
وأشادت الملكة رانيا بالتقدم الكبير الذي احرزته الصين في مجال معالجة مشكلة الفقر، وقالت ان الجميع يتحدثون عن نهضة الصين بإعجاب واحترام حيث يتميز الاقتصاد الصيني بالازدهار وتطور قطاع تكنولوجيا المعلومات والاسهام الصيني الكبير في الثقافة العالمية.
وأعربت الملكة رانيا عن امنيتها بحضور اوليمبياد بكين 2008، وقالت "انا واثقة بان الصين ستكون على قدر التحدي وستتألق في نظر العالم."
وحول التغيرات التي شهدها الاردن فيما يتعلق بالنساء والاطفال، قالت الملكة رانيا "عندما يتعلق الامر بالمرأة، ينصب تركيزي على تمكينها سواء من خلال العمل الذي تقوم به مؤسسة نهر الاردن مع النساء في المجتمعات المحلية او الدعم الذي اقدمه للقروض الصغيرة في الاردن او التجمعات النسائية المتنوعة في الاردن وغيرها من الدول العربية، وتتمثل الدعامة الاساسية لعمل مؤسسة نهر الاردن في ايجاد الفرص وتمكين المجتمعات من خلال المشاريع المستدامة المدرة للدخل."
واضافت ان مؤسسة نهر الاردن تركز على قضايا حماية الطفل والعائلة،مشيرة الى ان المؤسسة تمكنت خلال السنوات العشر الماضية من تبديد المحظورات المتعلقة بالاساءة للاطفال وطرح المشكلة في العلن.
وحول كيفية تحسين وضع النساء في المجتمع، قالت الملكة رانيا "لقد قلت دوما اننا لن نمضي قدما اذا كان نصف مجتمعنا مستبعدا. ولهذا السبب يجب على المجتمع بأسره دعم النساء واشراكهن في العمل مع المضي نحو تمكين اكبر."
وحول الاوضاع السياسية في الشرق الاوسط، قالت الملكة رانيا "اننا في امس الحاجة لتحقيق السلام في منطقتنا من اجل استقرارنا وامننا ونمونا الاقتصادي واطفالنا، فقد وصلت الاوضاع في فلسطين الى مرحلة صعبة اذ يعيش ثلث السكان هناك تحت خط الفقر واكثر من ربع السكان يعانون من فقر مدقع، ومع ان الدول العربية قدمت مبادرة سلام منذ عام 2002 الا ان السلام الحقيقي بحاجة الى مفاوضات شجاعة، ومن هنا ينبع حرص الملك عبدالله الثاني على دفع الجهود للوصول الى حل سلمي نهائي شامل وعادل."
وحول تدفق الآلاف من اللاجئين العراقيين الى الاردن، قالت الملكة رانيا "ان الاردن طالما كان ملاذا آمنا في المنطقة لاولئك الذين اضطروا للفرار من الصراع والمعاناة ونحن نوفر المأوى والمدارس للاطفال العراقيين الامر الذي يشكل ضغطا كبيرا على بنيتنا التحتية ومواردنا الطبيعية والبيئة; لكن مصلحة الشعب العراقي يجب ان تكون محل اهتمام ومسؤولية المجتمع الدولي بأكمله وليس بلدا واحدا."
وحول صدام الحضارات، اعربت الملكة رانيا عن معارضتها لمقولة صدام الحضارات، وقالت "لا اعتقد انه يوجد صدام بين الحضارات. فهناك في مختلف ارجاء المعمورة وفي التاريخ امثلة لا تعد ولا تحصى عن حضارات مختلفة تعيش الى جانب بعضها البعض بانسجام وتناغم. واعتقد ان ما لدينا هو مجموعة صغيرة من المتطرفين ومجموعات ارهابية تتصادم مع الحضارات والديانات كافة. واعتقد ان الفجوة التي تظهر بين الغرب والعالم الاسلامي، نتيجة لذلك، فنحن في نهاية المطاف افراد في العائلة الانسانية نفسها وجيران في نفس العالم. وعلينا ان نختار الحوار بدلا من العنف وان نعلم اطفالنا قيم الانفتاح على الحضارات الاخرى والتسامح و المغفرة والاحترام والكرامة."
وحول القروض الصغيرة ودعم الملكة رانيا لها، قالت "ان القروض الصغيرة عبارة عن فكرة بسيطة تتمثل في منح الفقراء الذين لا يمكنهم الوصول الى الخدمات المالية، او وصولهم اليها محدود في اغلب الاحيان قرضا صغيرا... يستطيعون من خلالها شراء بضع دجاجات للبدء في مشروع لانتاج البيض، او شراء آلة خياطة لبدء مشروع خياطة ... او شراء بعض البذور لمشروع زراعي، ولهذا السبب أقوم بدعم القروض الصغيرة، لانها فكرة بسيطة ولكن فعالة في التخفيف من حدة الفقر." /شينخوا/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 العاهل الاردني يلتقي وفد رجال الاعمال الصينيين

 تقرير اخبارى : الصين والأردن تحتفلان بمناسبة مرور ثلاثين عاما على  العلاقات الاردنية الصينية

 قائدا القوات الجوية الصينية والأردنية يجريان محادثات ، ويتعهدان  بتيسير التبادلات العسكرية

 الحكومة الصينية تبدي اهتماما بتمويل شبكة مياه الرصيفة فى الأردن

 وزير الخارجية الصينية يجتمع مع نظيره الاردنى

 عيد استقلال الاردن والعلاقات المطردة النمو مع الصين

1   حياة: نوم المرأة على هذا الشكل غير صحى
2  تقرير: البنتاغون يضع خطة الغارات الجوية وعلى اهبة الاستعداد لشن العمل العسكرى على ايران
3  تعليق: هيكل الانفتاح على العالم الخارجى من كل الابعاد تم تشكيله اساسيا فى الصين
4   حياة : افراز السموم من بشرة الانسان اهم من تبييض بشرته بالجميل والمحافظة على رطوبتها فى موسم الخريف
5   وسائل الاعلام الاجنية: فوضى تسود كبار الضباط – المتشدد يتسلم الحرس الثورى الايرانى

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة