الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2008:12:01.08:18
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:683.49
يورو:881.19
دولار هونج كونج: 88.159
ين ياباني:7.1588
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

تعليق: الدبلوماسية الصينية تدخل الى فترتها الذهبية

بكين اول ديسمبر/ نشرت صحيفة الشعب اليومية فى طبعتها الدولية الصادرة اليوم تعليقا بقلم وو جيان مين العضو فى لجنة استشار الساياسة الخارجية، والاكاديمى فى اكاديمية العلوم الاوربية تحت عنوان // الدبلوماسية الصينية تدخل الى فترتها الذهبية// وفيما يلى موجزه:
استعراضا للتطور الكبير الذى شهدته الدبلوماسية الصينية خلال 30 سنة مضت،
يمكن تلخيصه بثلاث عبارات هى التغير الكبير للاوضاع، والتعديل الكبير للسياسات، والتطور الكبير للشؤون الخارجية.
ان ما يسمى التغير الكبير للاوضاع، هو يقصد به ان العالم دخل الى العصر باعتبار السلام والتنمية موضوعا رئيسيا من عصر الحرب والثورة. فقضى القرن العشرون معظم اوقاته فى الحرب والثورة. ولكن العصر ظل يتغير. وان اول من اكتشف تغير العصر فى الصين هو دنغ شياو بينغ. كان دنغ شياو بينغ يجتمع مع الضيوف الكرام فى ثمانيات القرن العشرين حيث تحدث مرات معهم عن المسألتين اللتين واجههما العالم: احداهما هى مسألة السلام، والاخرى مسألة الجنوب والشمال/ مسألة التنمية/؛ لم يتم حل هاتين المسألتين ولو واحدة. وان الكلمة التى القاها دنغ شياو بينغ تعبيرها بايجاز ووضوح، ومفاهيمها وفيرة. وعقب ذلك، طرحت مؤتمرات حزبنا الوطنية وفقا لافكار الرفيق دنغ شياو بينغ ان عصر اليوم هو عصر يتخذ السلام والتنمية موضوعا رئيسيا له. علما بان تغيير العصر هو التغير الاكبر للعلاقات الدولية بالضبط، وعلى الدبلوماسية ان تتطابق لهذا التغير.
التعديل الكبير للسياسات، ارى انه يتضمن 3 نواح. الاولى، ان الهدف الذى تسعى اليه الدبلوماسية قد تغير، اذ انتقل من السعى الى الحياة الى طلب التنمية. واجهت جمهورية الصين الشعبية ازمة الحياة بعد تأسيسها فى عام 1949، اذ فرضت عليها الدول الغربية برئاسة الولايات المتحدة الحصار وحظر الشحن محاولة فى خنق الصين الجديدة. فعلى الصين ان تناضل لاجل الحياة. وكان السعى الى الحياة هو الهدف الاول للشؤون الخاريجية . ولكن، مع نقل اعمال الحزب الرئيسية الى البناء الاقتصادى فى الدورة الثالثة لمؤتمر الحزب الوطنى الحادى عشر، اصبح السعى الى التنمية هدفا رئيسا للدبلوماسية الصينية. يحتاج الاصلاح والانفتاح الى بيئة دولية جيدة، ان انفتاحنا يقوم من كل الابعاد، وبحاجة الى اقامة العلاقات الجيدة مع جميع الدول.
الثانية، ان الافكار المرشدة تغيرت، فانتقلت الافكار المرشدة من وضع الخلاف الى السعى الى الاساس المشترك. ان تأسيس جمهورية الصين الشعبية هو وضع الخلاف بالذات، اعتزمت الامبريالية والرجعيون القضاء علينا، ولكننا لا نسنسلم. ولكن، بعد تنفيذ سياسة الاصلاح والانفتاح، نحتاج الى تطوير التعاون مع العالم الخارجى. وان تطوير العلاقات القائمة بين دولة ودولة اخرى هو تطوير المصالح المشتركة فى اعماق الموضوع، طبعا نسعى الى الاساس المشترك .
ان العلاقات الصينية الامريكية هى حالة نموذجية. توجد بين الصين والولايات المتحدة خلافات متعددة، ولكن قادتنا كانوا يشيرون مرات الى ان بين الصين والولايات المتحدة خلافات، وبينهما مصالح مشتركة ايضا، وان المصالح المشتركة اكبر من الخلافات. عندما نستعرض عملية التطوير خلال الثلاثين سنة الماضة يمكننا ان نرى انها عملية تشهد فيها المصالح الصينية والامريكية المشتركة توسعا سريعا.
الثالثة، ان النقاط الرئيسية للاعمال الدبلوماسية تغيرت، فانتقلت الى التعاون. من الطبيعى ان نقوم بالنضال اذا اعتزمنا السعى الى الحياة، ولا يمكن الحياة دون القيام بالنضال. ولكن، منذ تنفيذ سياسة الاصلاح والانفتاح، علينا ان نطور علاقاتنا مع مختلف دول العالم. اذ انتقلت النقاط الرئيسية للاعمال الدبلوماسية الى التعاون. ان التعاون لا يعنى عدم القيام بالنضال، ولكن النضال لا يهدف الى الانشقاق، بل الى القيام بالتعاون على نحو افضل.
خلال30 سنة من الاصلاح والانفتاح، شهدت الشؤون الخارجية الصينية تطورا كبيرا. اذ وصل عدد الدول التى اقامت الصين معها العلاقات الدبلوماسية الى 113 دولة حتى نهاية عام 1978، وارتفع الان الى 172 دولة. شكلت الدبلوماسية الصينية دبلوماسية من كل الابعاد فى المجالات الاربعة: العلاقات مع الدول الكبرى، والعلاقات مع الدول المجاورة، والعلاقات مع الدول النامية، والدبلوماسية متعددة الاطراف. ان تشكيل هذه المجالات الاربعة هو بالذات تجسيد للتطور الكبير الذى شهدته الدبلوماسية الصينية. بالرغم من ان هناك احتكاكا وخلافا فى علاقاتنا مع الدول الكبرى الرئيسية فى العالم الا انها شهدت تطورا طيبا بشكل عام. شهدت علاقات الصداقة والتعاون بيننا وبين الدول المجاورة تطورا شاملا. كما تشهد علاقاتنا مع الدول النامية فى اسيا وافريقيا وامريكا اللاتينية اتجاها للتطور المزدهر. شهدت الدبلوماسية الصينية متعددة الاطراف حيوية ونشاطا لا مثيل لهما، ظهر الزعماء والدبلوماسيون الصينيون فى كافة المنصات العالمية الهامة متعددة الاطراف واحدا بعد اخر موضحين موقف الصين.
وبكلمة واحدة، فان التطور الذى حققته الدبلوماسية الصينية لم يشهد لها مثيلا خلال 30 سنة من الاصلاح والانفتاح، اذ دخلت الدبلوماسية الصينية الان الى فترتها الذهبية. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 حفل استقبال بمناسبة الذكرى الخمسين لإقامة الروابط الدبلوماسية بين الصين والعراق
 نشر التقرير السنوى عن الدبلوماسية الصينية لعام 2003

1  تعليق: الدبلوماسية الصينية تدخل الى فترتها الذهبية
2  مدمرة صينية جديدة تبحر لاول مرة الى المحيط الهادئ لاختبار قوتها القتالية فى اعالى البحار
3  خبير اسرائيلى: جيش التحرير الشعبى الصينى سيشحذ عزيمته لفك طوق الحصار الامريكى بكل تأكيد
4  وسائل الاعلام الامريكية تقول ان اسطول بحر الصين الجنوبى يجرى تدريبات خاصة لمكافحة القرصنة البحرية
5  رئيس مجلس الدولة الصيني يزور مرضى الايدز

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة