الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2009:02:12.15:27
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:683.27
يورو:881.83
دولار هونج كونج: 88.145
ين ياباني:7.5709
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

تعليق : العلاقات الصينية /السعودية : ثمارها متوافرة وغير عادية

نشرت " صحيفة الشعب اليومية " فى طبعتها الدولية الصادرة اليوم / الخميس /12 فبراير الجاري/ تعليقا معنونا ب" العلاقات الصينية/ السعودية : ثمارها متوافرة وغير عادية" بمناسبة زيارة الرئيس الصينى هوجين تاو للمملكة العربية السعودية . وفيما يلى اهم ما ورد فيه:
قام الرئيس الصينى هو جين تاو بزيارة دولة للسعودية بين يومى 10 و12 فبراير الحالى بناء على دعوة خادم الحرمين الشريفين السعودى الملك عبد الله بن عبد العزيز. وهذه الزيارة تعكس اهتمام القيادة الصينية بتطوير العلاقات مع العربية السعودية وهى زيارة حافلة بمحتويات جديدة للعلاقات الصينية/ السعودية وذات مغزى بعيد المدى لتعميق الصداقة التقليدية بين البلدين وتوطيد وتوسيع التعاون ذى المنفعة المتبادلة وللمواجهة المشتركة للازمة المالية العالمية.
اولا : ان تزيد الزيارة من توطيد القاعدة السياسية للتعاون الاستراتيجى بين الصين والسعودية .وقد شهدت العلاقات الثنائية بين الجانبين تحت العناية الرقيقة والرعاية الجدية من قبل قادة البلدين منذ اقامة علاقات دبلوماسية بينهما 1990 وخلال السنوات الاخيرة خاصة شهدت تطورا سريعا يمكن القول بانه نموذج بالجدارة فى سياق تطور علاقات الصين مع الدول النامية الافرواسيوية . وان صاحب الجلالة الملك عبد الله بن عبد العزيز ظل يتبع فى اعقاب تسلم مقاليد السلطة سياسة " النظرة الى الشرق " ويسعى بنشاط الى ممارسة السياسة الخارجية التعددية ويهتم بتطوير العلاقات مع الصين . وتحققت الزيارة المتبادلة بين الرئيس الصينى والملك السعودى عام 2006 مما ارسى اساسا سياسيا متينا للعلاقات الثنائية بين البلدين. واعلن صاحب الجلالة الملك فى اعقاب وقوع كارثة الزلزال الشديد فى مقاطعة سيتشوان الصينية / 12 مايو العام الماضى / عن التبرعات المالية والمادية بالكميات الكبيرة فى حينها الى المناطق المنكوبة الصينية وذلك يعبر عن مشاعر الحب السخى والصداقة العميقة من ابناء الشعب السعودى الى ابناءالشعب الصينى الذين يظلون يحفظونه فى اذهانهم . وقد اعرب الرئيس الصينى والملك السعودى خلال زيارة الاول هذه للسعودية عن اعتزامهما لتعميق شامل العلاقات الودية الاستراتيجية بين بلديهما كما طرح الرئيس الصينى مقترحا من 6 نقاط بشأنها قوبل بالاستحسان والتقدير الواسعين وهذا سيعمق بلا ريب اساس العلاقات الثنائية للتعاون الاستراتيجى وسيخلق وضعا جديدا لتطورها .

ثانيا : ان تدفع الزيارة علاقات التعاون بين الصين والسعودية فى المجالين الاقتصادى والتجارى الى رفع مستوى جديد. وان التعاون البرغماتى والغنى بالفاعلية بينهما فى هذين المجالين يمكن القول بانه بمثابة " قوة محركة " قوية , تدفع التطور المستدام للتعاون الثنائى . وفقز اجمالى حجم التجارة بين الجانبين الى 41.8 مليار دولار امريكى العام الماضى وهو يعادل اكثر من 100 ضعف ما كان عليه عام 1990 عام اقامة علاقات دبلوماسية بينهما . وقد شهدت علاقاتهما السياسية والاقتصادية تطورات متسارعة ومرضية منذ 1990 . وصارت السعودية دولة ثابتة تعتمد الصين عليها فى مجال امدادات النفط واكبر شريكة تجارية لها على مدى الثمانى سنوات المتواصلة فى منطقة غرب اسيا. وفى الوقت نفسه توافق الجانبان بدون تشاور مسبق على الدعوات المتعددة الى التعامل مع الازمة المالية العالمية الامر الذى من شأنه ان يعبرعن صورة كل من هاتين الدولتين الكبيرتين المسئولتين. وان توافقهما يتمثل فى المشاركة فى السراء والضراء والوقوف جنبا الى جنب فى الشدائد للتعامل مع تحديات الازمة المالية العالمية . وان زيارة الرئيس الصينى هو جين تاو للسعودية فى هذه المرة ستزيد بالتأكيد من توسيع حجم التجارة بين الجانبين ومن التوسع فى نطاق وعمق المعاملات الاقتصادية والتجارية بينهما لجعل علاقات تعاونهما اقتصاديا وتجاريا تحافظ على اتجاه نمومتسارع وقوى .

وثالثا : ان ترتقى زيارة الرئيس الصينى هو جين تاو للسعودية فى هذه المرة ارتقاء شاملا بعلاقات التعاون الودى بين الصين والسعودية فى كافة المجالات . وقد شهدت العلاقات الثنائية بينهما فى المجالين الاقتصادى والتجارى تطورات سريعة ومرضية منذ اقامة علاقات دبلوماسية بينهما 1990 وليس ذلك فحسب بل حقق التعاون الودى بينهما تطورات رأسية وافقية متواصلة فى شتى المجالات الثقافية والتعليمية والطبية والصحية والدينية ايضا بحيث تم توقيع سلسلة من اتفاقيات التعاون الثنائى فى مجالات ذات علاقة ووضعها موضع حسن التنفيذ ويمكن القول الاكيد بان ثمارها متوافرة بل مشجعة. ومما يذكر خصيصا ان المعاملات بين الشعبين الصينى والسعودىاصبحت وثيقة متزايدة خلال السنوات الاخيرة وعليه يتزايد التفهم المتبادل فيما بينهما وتتعمق صداقتهما باستمرار. وقد برهنت الممارسات العملية على ان الصداقة والمساعدة المتبادلة والتضامن والتعاون , كل ذلك هو قوة دافعة روحية قوية ومصدر ثقة لدفع العالم الى اتجاه التقدم المشترك و ما من صعوبة فى الدنيا ان لا يمكن قهرها طالما اننا نتماسك بايدينا للتغلب على المصاعب الزمنية بالجهود المشتركة .
وخلص التعليق الى ان الصين والسعودية كلتيهما دولة كبيرة صاعدة ذات الوزن والثقل وهما يكملان بعضهما البعض بالقوة من حيث الاحوال الوطنية الخاصة والهيكلة الاقتصادية وامكانيات العلاقات الثنائية بينهما هائلة فى سياق تطورها وافاقها رحبة . وزيارة الرئيس الصينى للسعودية فى هذه المرة صارت تضخ قوة دافعة قوية جديدة للارتقاء الشامل بهذه العلاقات الثنائية وتطورها المتعمقة .
/ صحيفة الشعب اليومية اونلاين /



 
اطبع المقال   ابعث المقال

 الرئيس الصينى: الصين تسعى إلى اتفاقية مبكرة للتجارة الحرة مع مجلس التعاون الخليجي
  تقرير اخبارى: الرئيس الصينى يزور السعودية لدفع الروابط الثنائية
  الصين والسعودية تعتزمان تعميق العلاقات الاستراتيجية واتخاذ اجراءات مشتركة لمعالجة الازمة المالية
  الزعيمان الصينى والسعودى يتعهدان بتعميق العلاقات واتخاذ اجراءات مشتركة لمعالجة الازمة المالية
 الرئيس الصيني يلتقي بالعاهل السعودي
 تقرير إخباري: صحف سعودية: الصين صديقة العرب وداعمة الأمن والسلام في المنطقة
 تقرير اخبارى خاص من السعودية
 تعليق : " طريق الحرير الجديد" يتسع اكثر فاكثر كلما يسار عليه
 احتفاء رسمي وشعبي واسع بزيارة الرئيس الصيني للسعودية يوم الثلاثاء
  تقرير اخباري: التعاون الاستراتيجي بين الصين والسعودية يتعزز مع التبادل المتكرر للزيارات رفيعة المستوى

1  المصري ابو تريكة افضل لاعب فى قارة افريقيا
2  تقرير رياضي : مصر تفوز بنصيب الاسد في جوائز الاتحاد الافريقي لكرة القدم
3  حريق في فندق مجاور لمقر التلفزيون المركزي الصيني الجديد فى بكين
4  الرئيس الصيني يلتقي بالعاهل السعودي
5  احتفاء رسمي وشعبي واسع بزيارة الرئيس الصيني للسعودية يوم الثلاثاء

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة