الصفحة الرئيسية أرشيف أضفنا الى مفضلتك مساعدة
بحث SIZE: L M S تحديث في 2009:03:23.06:49
  الصين
العالم
الشرق الأوسط
تبادلات دولية
أعمال
رياضة
علوم وتكنولوجيا
منوعات
مجلتنا الالكترونية
الجغرافيا والمناخ
الحزب الشيوعى الصينى
رئيس جمهورية الصين الشعبية
جيش التحرير الشعبى الصينى
دولار أمريكي:683.40
يورو:906.84
دولار هونج كونج: 88.179
ين ياباني:6.9617
حول نحن
اتصل بنا
الاشتراك
  الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

خبير صينى : الاحتكاك البحرى بين الصين والولايات المتحدة لا يزال متواصلا ولكن احتمال خوض الحرب الباردة ليس بكبير

بكين 23 مارس/ نشرت صحيفة غلوبال تايمز الصينية مقالة بقلم لى جيه الباحث فى معهد الاكاديمية العسكرية التابع للقوات البحرية الصينية وتحت عنوان // الاحتكاك البحرى بين الصين والولايات المتحدة لا يزال متواصلا ولكن احتمال خوض الحرب الباردة ليس بكبير// وفيما يلى موجزه:
ان حادث المجابهة بين السفن الامريكية والصينية فى بحر الصين الجنوبى يعد احتكاكا عسكريا مكبرا فى الاتصالات الصينية الامريكية خلال السنوات الاخيرة. ابتداء من حادث تصادم الطائرتين الامريكية والصينية، اولت الولايات المتحدة بالغ الاهتمام لنمو القوة العسكرية فى الصين. اختلافا عن الموقف الشفوىالذى ابداه كبار المسؤولين الامريكيين بتصريخ متواصل حول //تهديد الغواصات الصينية//، تحركت السفينة الجاسوسية التابعة للبحرية الامريكية فى بحر الصين الجنوبى هذه المرة بهدف الصين الواضح كل الوضوح. وقبل ذلك، كتب رئيس مركز بحوث الشؤون البحرية الصينية التابع لمعهد الحرب الامريكى لايل غولدستين Lyle Gogdstein كتابا اسمه // التوجه نحو البحار//، وقال فيه انه مواجهة للتطور المزدهر للبحرية الصينية، يجب على الولايات المتحدة ان تفكر بهدوء فى التجارب الامريكية السوفياتية بشأن الحرب الباردة البحرية، تجنبا // تقدم الصين والولايات المتحدة الى الحرب الباردة//. ان وقوع حادث المجابهة بين السفن الامريكية والصنية فى بحر الصين الجنوبى، يبدو انه يوضح ان قلقه معه الحق، ولكن، هل الحقيقة مستحقة بالتأكيد؟ منظم المقالة لا يرى ذلك.
لا يمكن انكار ان الاسلحة والتجهيزات للبحرية الصينية اسرعت بخطوات تجديدها مع ازدياد القوة الوطنية الصينية الشاملة، وشهد مستوى البحرية الصنية المعلوماتى ارتفاعا واضحا. فتجهزت البحرية الصنية بمجموعات من الغواصات والمدمرات وسفن الحراسة والطائرات ذات المنشأ الصينى ليشكل ذلك على نحو اولى نظاما حربيا يتخذ التجهيزات من الجيل الثانى، قواما، والتجهيزات من الجيل الثالث دعامة له. مما اثار الحساسية المفرطة للبنتاغون الامريكى. مواجهة لحادث المجابهة بين السفن الامريكية الصينية فى بحر الصين الجنوبى، اعترف مسؤول فى البنتاغون الامريكى بان السفينة الجاسوسية الامريكية قامت باعمال جمع الاستخبارات فى بحر الصين الجنوبى. يبدو ان هذه الاحداث تبرهن ان تطور البحرية الصينية قد شكل او سيشكل تهديدا بالولايات المتحدة. قال قائد القيادة العامة للقوات الامريكية فى المحيط الهادىء كيتينخ ان الغواصات الصينية شهدت ارتفاعا كبيرا من حيث نوعيتها وكميتها. لذا فعلى الغواصات الامريكية ان تحافظ على // تفوقها التقنى//. لا يمكن انكار ان البحرية الصينية شهدت ارتفاعا كبيرا فى قدرتها الكفاحية خلال السنوات الاخيرة. ولكن، لا يمكن التحام الفوارق بين الطرفين فى وقت وجيز بهذا الخصوص. حتى يعترف لايل بان البحرية الصينية فى تطورها الحالى لا يمكن مقارنتها مع البحرية السوفياتية فى تطورها فى ستينيات وسبعينيات القرن السابق. فى عام 1969، امتلك الاتحاد السوفياتى 380 غواصة، وظل ينتجها بسرعة خاطفة, وربما من الصعب ان نجد اى دولة اخرى تمتلك قرابة 400 غواصة فيما بعد. تعجز البحرية الصينية عن ذلك ومن غير الضرورى تجهيزها بمثل هذا العدد الكبير للغواصات سواء أ كان فى الوقت الحاضر او فى المستقبل. طبعا، لا توجد مسألة تتعلق بتهديد بالولايات المتحدة قط.
الواقع ان الولايات المتحدة ستواصل بعزم تنفيذ سياستها المحددة حول تطويق الصين رغم النمو المناسب للقوة العسكرية الصينية او المحافظة على كيفية ضبط النفس. خلال السنوات الاخيرة، اسرعت الولايات المتحدة بخطوات نقل ثقلها الاستراتيجى العسكرى الى الشرق، وتباشر اغلاقها وتطويقها للصين استفادة من جنازير الجزر المتعددة عبر دولها المتحالفة فى اسيا والباسفيك. حاليا، فى جنزير الجزر الاول تبقى جميع المعابر الخليجية فيه تقريبا تحت سيطرة الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية والفلبين ودول اخرى تقريبا باستثناء المعابر البحرية المحدودة لجزيرة تايوان جنوبا وشمالا. وقبل ايام، بالنسبة الى المحور الهام فى جنزير الجزر الثانى – جزيرة قوام، نقلت الولايات المتحدة القاذفات الاستراتيجية بى -52، والمقاتلات الشبح اف -22 والغواصة النووية من طراز فيرجينيا virginia، واسلحة اخرى لتكثف جهودها لتطويق الصين بها. ليس ذلك فقط، خصصت القوات الامريكية مبلغا كبيرا من الاموال بلا كلل ولا ملل ايضا لتحويل ميناء اللؤلؤ الى الميناء الام الاستراتيجى لحاملات الطائرات والقاعدة للغواصات الاستراتيجية. وذلك يهدف الى تقليل جوانب الضعف للتركيز المفرط للقوة الامريكية الاستراتيجية فى التربة الامريكية الذاتية، وكذا تجعل الترتيب العادى لهذه الاسلحة الاستراتيجة تتقدم الى الامام الى حد كبير فى صالح زيادة قوتها الرادعة، وتعالج بذلك ازمات من شتى انواعها بسهولة.
نرى من الفترة القصيرة ان نشر الولايات المتحدة لقوتها العسكرية حول الصين لن يثير تضاربا مباشرا بين الصين والولايات المتحدة. ولكن الجهود المكثفة التى تبذلها الولايات المتحدة للقيام الاستطلاع والتدريبات العسكرية حول الصين من المحتمل ان تسبب الاحتكاك البحرى بين طرفيهما. نرى من حادث المجابهة بين السفن الامريكية الصينية لهذه المرة لا يمكن ابعاد احتمال احداث بعض الاشخاص فى الجانب العسكرى الامريكى لبعض الاحداث غير الكبيرة ولا الصغيرة استفادة من عدم التعرف على الشؤون البحرية والعسكرية بعد بقاء حكومة اوباما على المسرح الجديد، وذلك لاجل صنع الظواهر المزيفة لتعرض الاعمال الامريكية البحرية ل// الازعاج// بين كبار المسؤولين الامريكيين حتى فى الكونجرس الامريكى، لكسب التعاطف والتأييد للنفقات العسكرية من قبل ابناء الشعب الامريكيين. ولكن يمكن الاستنتاج الى ان القوات الامريكية ستظل تجمع الاستخبارات عبر الاستطلاعات التى تجريها باستمرار فى المجالات البحرية حولنا حتى فى المياه الاقليمية الحاسمة والمعابر الاستراتيجية لنا، لتتعرف على المعلومات حول المائيات والارصاد الجوية. لذلك فمن الصعب تجنب وقوع // مجابهات// مماثلة تماما، حتى لا يمكن ابعاد احتمال وقوع بعض الحوادث الجانبية من //التضاربات الصغيرة الحجم. بالنسبة الى هذه النقطة، يجب على الجانبين الصينى والامريكى ان يتمتعا بقورتيهما التكيفية الى حد ما، ويحددان باسرع وقت ممكن الية تنسيق، وتعزيز الاتصال بين الطرفين من جهة، ومن جهة اخرى، يجب ان يحافظا على ضبط النفس الى حد معين حين وقوع الاحداث، مما يعطى مجالا كافيا للتوسط الدبلوماسى فى هذا الشأن، وعلى كل حال من الاحوال، فى ظل ظروف تدهور اتصاد العالم، لا ترغب الصين ولا الولايات المتحدة فى ان يجتاح الاحتكاك البحرى المجالين الاقتصادى والسياسى ومجالات اخرى، يجب على كل من الصين والولايات المتحدة ان تدرك ذلك ادراكا واعيا. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/



 
اطبع المقال   ابعث المقال


1  مصر تشارك فى مبادرة ساعة الأرض العالمية لاطفاء الانارة لمدة ساعة
2  فيديو انطلاق فعاليات الاحتفال بيوم تحرير الاقنان في التبت
3  الرئيس الصيني يشيد بالتنمية والاصلاح الديمقراطي فى التبت
4   اسواق التجارة العسكرية الصينية تمتد من الدول الاسيوية والافريقية التقليدية الى منطقة الخليج
5  اليابان تشرع فى نشر صواريخ باتريوت قبيل إطلاق بيونجيانج صاروخها

أنباء شينخوا
شبكة الصين
اذاعة الصين الدولية
جميع حقوق النشر محفوظة