البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

تقرير اخبارى: جولة رئيس مجلس الدولة الصيني في اوروبا تعزز الثقة السياسية المتبادلة والتعاون العملي مع الاتحاد الاوروبي

2009:05:22.11:15

صرح وزير الخارجية الصيني يانغ جيه تشي يوم الأربعاء بأن جولة رئيس مجلس الدولة الصيني ون جيا باو القصيرة في اوروبا ألقت الضوء على الثقة السياسية المتبادلة والتعاون العملي والصداقة بين الصين والاتحاد الاوروبي.
وقال يانغ بعد زيارة ون لاوروبا إن العالم يمر الآن بتغيرات معقدة وعميقة وأشار إلى أن الازمة المالية العالمية مستمرة في التعمق والانتشار وأن العالم يواجه تحديات عالمية أصعب مثل التغير المناخي وأمن الطاقة.
وقال يانغ إن الصين والاتحاد الاوروبي ، في مواجهة الفرص والتحديات الجديدة ، في حاجة ملحة لتعزيز التنسيق والتعاون بينهما.
وخلال الزيارة تبادل رئيس مجلس الدولة الصيني والقادة الاوروبيون وجهات النظر حول العلاقات والتعاون بين الصين والاتحاد الاوروبي.
تحسين الثقة السياسية بين الصين والاتحاد الاوروبي
وخلال زيارته لاوروبا وفي إشارة للأهمية الكبيرة للعلاقات بين الصين والاتحاد الاوروبي بالنسبة لبعضهما البعض ولبقية العالم قال رئيس مجلس الدولة الصيني إن الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الجانبين تسير جنبا إلى جنب مع مد التنمية التاريخى.
وقال ون إن الشراكة تشكل تبادلات متبادلة النفع بين حضارتين قديمتين وحوارات صريحة وصادقة بين نظامين اجتماعيين مختلفين واضاف انها ستفيد الشعبين وكذلك المجتمع الدولي.
وقال ون انه في ظل عالم معقد ومتغير باستمرار الآن تعد الجهود المخلصة المشتركة للصين والاتحاد الاوروبي الرامية لتعميق التعاون من أجل التنمية المشتركة دافعا لتحفيز التناغم والتنمية المستدامة في العالم.
وأشار يانغ إلى أن رئيس مجلس الدولة الصيني حدد العلاقات بين الصين والاتحاد الاوروبي خلال القمة وشدد على طبيعتها الشاملة والاستراتيجية وعلى ضرورة تطويرها مع مرور الوقت.
كما حث ون الجانبين أيضا على التعامل مع العلاقات بينهما من منظور استراتيجي طويل الأمد وتعزيز التعاون في كافة المجالات ومراعاة كل منهما لبواعث القلق الرئيسية لدى الآخر على أساس من الاحترام المتبادل والمساواة والمنفعة المتبادلة.
وقال ون إن الصين ترغب في إقامة صداقة جيدة وشراكة جيدة مع الاتحاد الاوروبي لتعزيز التنمية المشتركة وتحقيق نتيجة مفيدة لجميع الأطراف عن طريق التعايش المتناغم والتعاون الوثيق.
وقال وزير الخارجية الصيني إن الاتحاد الاوروبي يتفق مع وجهة نظر ون حول الشراكة الاستراتيجية والشاملة بين الجانبين وعبر عن التزامه بتعميق تلك الشراكة.
كما عبر الجانب الاوروبي أيضا عن رغبته في العمل مع الصين من أجل تطوير التعاون عن طريق الحوارات للتعامل بشكل فعال مع القضايا والتحديات الدولية.
وقال قادة الاتحاد الاوروبي انهم سيتخذون موقفا عمليا وايجابيا تجاه اقتصاد السوق في الصين وأكدوا رغبتهم السياسية في رفع حظر استيراد الأسلحة على الصين.
واعلن الاتحاد الاوروبي أيضا انه يقدر بشدة دور الصين الايجابي والفعال على الساحة الدولية واعرب عن اعتقاده في أن الصين سيكون لها مساهمات أكبر في السلام والاستقرار في العالم.
تعزيز التعاون العملي :
وفي إشارة الى ان التعاون العملي الآخذ في التوسع هو الفكرة الرئيسية فى العلاقات بين الصين والاتحاد الاوروبي قال ون انه لابد من بذل جهود من أجل تحقيق استفادة كاملة من اجتماع القمة وآليات الحوار الاقتصادي والتجاري رفيع المستوى من أجل دفع التبادلات والتعاون بين الطرفين قدما في جميع المجالات.
وقال ون انه لابد أن يعمل الجانبان على تحسين إطار العمل القانوني للتعاون والتنسيق بشكل افضل في السياسة والتجارة والعلوم والتكنولوجيا والثقافة والتعليم والمجالات الاخرى.
وعبر الجانب الاوروبي عن استعداده لتعزيز كافة أنواع آليات الحوار مع الصين وتكثيف مفاوضات اتفاقية تعاون الشراكة بين الاتحاد الاوروبي والصين.
وقال يانغ إن الجهود المشتركة لمعالجة الأزمة المالية تشكل جزءا هاما من التعاون بين الصين والاتحاد الاوروبي في المرحلة الحالية.
وقال "كانت الصين دوما مخلصة في تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري واتخاذ اجراءات عملية لتحقيق ذلك".
وقال ون إن الصين والاتحاد الاوروبي ، بصفتهما من الاقتصادات الكبرى في العالم وشريكين تجاريين مهمين لبعضهما البعض ، لابد أن يعملا معا من أجل مواجهة الصعوبات الحالية والمساهمة في الانتعاش السريع للاقتصاد العالمي.
واتفق الجانبان على تولي زمام المبادرة في مواجهة الحمائية التجارية وستقوم الصين بارسال وفد تجاري آخر لاوروبا قريبا.
وقال يانغ إن الجانبين اتفقا أيضا على تعزيز الاستثمار المتبادل بشكل أكبر وتعزيز التعاون في الشركات صغيرة ومتوسطة الحجم واجراءات تسهيل التجارة والعلوم والتكنولوجيا والاتصالات والبريد.
واضاف يانغ انهما اتفقا أيضا على تطوير حوارات فى سياسة الاقتصاد الكلى والمالية من أجل دفع اصلاحات النظام المالي العالمي قدما.
وخلال اجتماع القمة شهد قادة الصين والاتحاد الاوروبي التوقيع على 3 اتفاقيات حول التعاون في الطاقة النظيفة والعلوم والتكنولوجيا والمشروعات صغيرة ومتوسطة الحجم.
كما اطلع ون الجانب الاوروبي أيضا على سياسات الصين حول التغير المناخي وانجازاتها في ترشيد استخدام الطاقة وخفض الانبعاثات الملوثة.
وقال يانغ إن ون شدد على التزام الصين بمبدأ "مسئوليات مختلفة ولكن مشتركة" ودعا للتطبيق المستدام والفعال والشامل لمعاهدة إطار الامم المتحدة حول التغير المناخي وبروتوكول كيوتو في محاولة لضمان تحقيق مؤتمر كوبنهاجن نتائج ايجابية.
واضاف قائلا إن قادة الاتحاد الاوروبي لاحظوا فعالية الاجراءات الصينية لمعالجة مشكلة التغير المناخي وعبروا عن رغبتهم في العمل مع الجانب الصيني.
وتبادل الجانبان أيضا وجهات النظر حول موضوعات دولية واقليمية محل الاهتمام المشترك واتفقا على تعزيز التنسيق والتعاون في الشئون الدولية.
تعزيز العلاقات الودية والتعاونية بين الصين والتشيك
قال يانغ إن رئيس مجلس الدولة الصيني التقى أيضا على نحو منفصل مع الرئيس التشيكي فاكلاف كلاوس ورئيس الوزراء يان فيشر لمناقشة التعاون الثنائي.
وقال ون إن جمهورية التشيك كانت من أول الدول التي بدأت العلاقات الدبلوماسية مع جمهورية الصين الشعبية وإن العلاقات بين الصين والتشيك لها أساس متين.
وقال ون إن التعاون الودي هو العنصر الرئيسي للعلاقات بين الصين والتشيك منذ بدء العلاقات الدبلوماسية منذ ستين عاما مضت.
وقال إن الحكومة الصينية تعطي أولوية لعلاقاتها مع جمهورية التشيك وتقدر الصداقة التقليدية بين البلدين.
واشار ون إلى أن عام 2009 يصادف مرور ستين عاما لبدء العلاقات الدبلوماسية بين الصين وجمهورية التشيك وقال إن الصين ستستغل تلك المناسبة وستعمل مع جمهورية التشيك من أجل تعزيز الثقة السياسية المتبادلة وتوسيع الاستثمار والتجارة بين الجانبين وتعزيز التعاون في العلوم وحماية البيئة وتعزيز التبادلات غير الحكومية وتحسين التنسيق في الشئون الدولية ودفع العلاقات بين الصين وجمهورية التشيك لمستوى أعلى.
واتفق قادة التشيك مع ون في وجهة نظره حول العلاقات الثنائية واقتراحاته حول تعزيز التعاون الثنائي وقالوا إن التشيك تعتبر الصين شريكا هاما وانها مستعدة لتعزيز التبادلات مع الصين في الجهود المشتركة لمواجهة الأزمة المالية العالمية.
ووصف يانغ القمة الحادية عشرة بين الصين والاتحاد الاوروبي بانها مثمرة للغاية وترسل إشارات ايجابية بان الصين والاتحاد الاوروبي سيواجهان الصعوبات وسيحافظان على التنمية المستقرة لعلاقاتهما.
وقال إن الصين والاتحاد الاوروبي لاعبان أساسيان في الساحة الدولية ويتفق تعزيز التعاون بين الصين والاتحاد الاوروبي مع الاتجاه العام والشعور السائد في الوقت الراهن في ظل مواجهة العالم للمزيد من التحديات العالمية.
وقال "لدينا ثقة تامة إزاء تنمية الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الصين والاتحاد الاوروبي".
(شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

جميع حقوق النشر محفوظة