البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

تقرير اخباري: زيارة كبير المشرعين الصينيين تساعد فى دفع التعاون مع اوربا قدما

2009:05:25.10:07

غادر كبير المشرعين الصينيين وو بانغ قوه غانا عائدا الى بلاده بعد ظهر امس الاحد/24 مايو الحالي/ عقب اختتام جولته الاوربية الثلاثية التي ساعدت فى دفع العلاقات والتعاون بين بلاده وأوربا قدما.
يعد وو أول رئيس للجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني، اكبر جهاز تشريعي في الصين، يقوم بزيارة رسمية ودية للنمسا خلال 15 عاما، وايطاليا خلال 12 عاما، كما زار وو روسيا خلال جولته الاوربية.
وخلال الجولة التي استغرقت 11 يوما، التقى وو رؤساء دول وحكومات الدول الاوربية الثلاث، كما عقد محادثات مع رؤساء البرلمان فيها.
تعزيز التبادلات البرلمانية
دفعت زيارة وو التبادلات الودية والتعاون قدما وبشكل كبير بين المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني وبرلمانات الدول الثلاث.
وخلال زيارته لروسيا، حضر وو ورئيس دوما الدولة الروسي بوريس جريزلوف الجلسة الثالثة للجنة التعاون بين المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني ومجلس النواب بالبرلمان الروسي، أو دوما الدولة.
وقال وو في اجتماعه مع جريزلوف ان تطوير آلية للتبادلات الدورية بين البرلمانين الصيني والروسي، أكدت الميزة الفريدة للتعاون بين البرلمانين. وأضاف ان مثل هذه التبادلات لا تساعد فقط فى تعزيز الصداقة وتعميق الثقة السياسية بين الشعبين، وانما أضافت أيضا حيوية جديدة للروابط الثنائية من خلال دفع التعاون التجاري والاقتصادي قدما.
واشار وو الى "ان الوضع الحالي لنمو العلاقات الصينية - الروسية النشط سيسهم في الجهود الدؤوبة للشعبين، وكذا الجهود المشتركة للبرلمانين لمواصلة الصداقة القائمة على حسن الجوار".
وخلال زيارته لايطاليا، وقع وو ورئيس مجلس الشيوخ الايطالي ريناتو شيفاني اتفاقية هناك حول انشاء آلية تبادلات دورية بين المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني ومجلس الشيوخ الايطالي. وتعد هذه الاتفاقية الاولى من نوعها بين برلماني البلدين.
وفي حديثه لوسائل الاعلام الدولية عقب توقيعه الاتفاقية، قال وو ان هذه الاتفاقية ستساعد فى انشاء آلية للتبادلات الدورية بين برلماني البلدين، وتضيف حيوية جديدة للشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الصين وايطاليا. واشار الى ان البرلمانين قاما بتعاون جيد، ما يشكل جزءا هاما في العلاقات الثنائية.
من جانبه قال شيفاني للصحفيين انه سعيد بتوقيع اتفاقية استراتيجية بين البرلمانين. وأضاف أن ايطاليا والصين تتمتعان بعلاقة قوية.
وخلال زيارته للنمسا التقى وو باربارا بريمر، رئيسة المجلس الوطني النمساوي، وهارالد رايزنبرجر، رئيس مجلس الاتحاد النمساوي.
وقال وو خلال هذه الإجتماعات ان التبالات البرلمانية تشكل جزءا هاما من العلاقات الصينية - النمساوية. وقال ان الروابط الوثيقة بين المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني والبرلمان النمساوي اصبحت قوة دافعة قوية للعلاقات الودية بين البلدين.
وأعرب عن أمله في ان يواصل الجانبان تقليد التعاون القوي هذا من خلال دفع الاتصالات بين الاحزاب السياسية، والحكومات المحلية، وشعبي البلدين قدما. وقال أن على الجانبين تعزيز التعاون العملي في جميع المجالات، من أجل اضافة قوة دفع جديدة للعلاقات الثنائية.
ورحب وو بزيارة المزيد والمزيد من اعضاء البرلمان النمساويين، وخاصة الشباب منهم ، للصين.
وقال رايزنبرجر ان اعضاء البرلمان من كافة انحاء النمسا يرغبون في تدعيم التعاون مع المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني من اجل تعزيز الصداقة بين الشعبين، وزيادة الاتصالات المحلية، وتوسيع التعاون التجاري والاقتصادي.
دفع الروابط الثنائية قدما
ساعدت زيارة وو فى دفع العلاقات الثنائية بين الصين والدول الاوربية الثلاث قدما.
وخلال زيارته لروسيا، التقى وو الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف. وقال وو ان شراكة التعاون الاستراتيجية بين الصين وروسيا تظهر حاليا قوة دفع للنمو الشامل والسريع، مع استمرار الاتصالات رفيعة المستوى المتكررة.
وقال وو ان المستوى الرفيع للشراكة الصينية-الروسية ينعكس بالكامل فى مجالات مثل الاتصالات المتكررة بين كبار زعماء البلدين، واقامة "عام اللغة الروسية" في الصين، وتوقيع اتفاقة تعاون فى مجال النفط بين الحكومتين، والتبادلات بين المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني والبرلمان الروسي.
وقال ميدفيديف ان زيارة وو لروسيا تعكس قوة دفع النمو السريع للروابط الثنائية. وفي ظل مناخ الازمة المالية الدولية الراهنة، فإن التنسيق بين برلماني الدولتين سيسهم فى دفع التعاون الثنائي قدما.
وفي النمسا، التقى وو الرئيس النمساوي هاينز فيشر، ونائب المستشار وزير المالية الاتحادي جوزيف برول.
وخلال هذه الإجتماعات أكد وو على ان الصين تولي اهمية كبرى لتنمية العلاقات مع النمسا. وقال ان الصين مستعدة لتوسيع الاتصالات الودية بين الحكومتين، والبرلمانين، والأحزاب السياسية فى البلدين على اساس الاحترام المتبادل، والمساواة، والمنفعة المتبادلة.
وقال وو أنه يتعين على البلدين تعزيز التفاهم والثقة المتبادلة من اجل تعميق التعاون في مختلف المجالات، والقيام بتنسيق واتصالات أوثق فى الشئون الدولية.
وأعرب فيشر عن تقديره للموقف المسئول، والاجراءات التي اتبعتها الصين فى معالجة الأزمة المالية الدولية. وقال ان الازمة المالية كان لها تأثير هائل على كل دولة فى العالم، وانها تتطلب جهودا مشتركة من جانب كافة الدول لمعالجتها.
وخلال زيارته لايطاليا، التقى وو بالرئيس الايطالي جورجيو نابوليتانو، ورئيس الوزراء سيلفيو بيرلسكوني.
وقال وو خلال هذه الإجتماعات ان الاقتصاد الصين والايطالي متكاملان بدرجة كبيرة. وأضاف ان الجانبين يتمتعان باساس سليم للتعاون، وآفاق هائلة لتوسيع التجارة.
وقدم وو ثلاثة اقتراحات بشأن توسيع التعاون التجاري والاقتصادي بين البلدين. وهى أولا ينبغي على البلدين تدعيم التعاون بين الشركات صغيرة ومتوسطة الحجم كوسيلة لتوسيع التجارة والاستثمارات المتبادلة. وأنه يتعين على حكومتي البلدين افساح المجال كاملا أمام لجانهما المشتركة بهدف تدعيم وتسهيل التعاون بين الشركات.
وقال وو، ثانيا، يجب على البلدين استكشاف مجالات جديدة للتعاون، مشيرا الى ان الصين تعمل على اعادة الهيكلة الاقتصادية، وتحديث الصناعة، واضاف ان الجانبين يشتركان فى آفاق عريضة للتنمية، واستخدام الطاقة الجديدة.
وأضاف وو، ثالثا يتعين على الجانبين التعاون بشكل وثيق في تنظيم معرض اكسبو العالمى، حيث تستضيف كل من شانغهاي وميلانو المعرض على التوالي في عامى 2010 و2015. واعرب وو عن ايمانه بان التعاون في هذه القضية سيصبح نقطة مضيئة جديدة للتعاون الصيني الايطالي.
دفع التعاون العملي
كما ساعدت زيارة وو في تدعيم التعاون العملي بين الصين والدول الثلاث في جميع المجالاتث.
خلال زيارته لايطاليا، التقى وو منظمي الأعمال الصينيين الذين يقومون بأعمال في اوربا. وقال وو ان الشركات الصينية بالخارج يتعين عليها استكشاف سبل جديدة تساعد الصين في اعادة هيكلة اقتصادها، وتحديث صناعاتها.
جاءت تصريحات وو، كبير المشرعين الصينيين، خلال اجتماعه هنا بمنظمي الأعمال الصينيين الذين يقومون باستثمارات وأنشطة اعمال في ايطاليا وأوربا.
وشجع وو الشركات الصينية على توسيع اسواقها الخارجية، واستكشاف مجالات وقنوات جديدة للتعاون فى الدول الأخرى من اجل تقديم اسهامات جديدة للتعاون الصيني مع ايطاليا، واوربا.
وقال وو انه فى ضوء الازمة المالية الدولية، يتعين على الشركات الصينية تعزيز قدراتها على البحث والتطوير، وانشاء شبكة تسويق بالخارج من خلال التعاون مع الشركات الاجنبية.
وأعرب عن أمله فى ان تغتنم الشركات الصينية فرصة اعادة تشكيل الصناعة العالمية لتحديث الادارة والتكنولوجيا بها. وقال انه يجب على الشركات الصينية أن تولى أهمية عليها ايلاء اهتمام لإعداد مواهب ادارية ذات خبرة دولية.
وخلال زيارته اظهر وو اهتماما بالغا بتطوير التعاون في التكنولوجيا الفائقة بين الصين والدول الاوربية، وقام أمس السبت بزيارة منطقة التكنولوجيا الفائقة فى فيينا، وتفقد مبنى اداريا للإقتصاد فى الطاقة، ونفقا هوائيا يعد اطول الانفاق في العالم لاختبار القاطرات والسيارات. ويقوم النفق الهوائي باجراء اختبارات وجمع بيانات تفيد القاطرات التي تستخدم في شبكة مترو أنفاق المدينة في شانغهاي.
كما زار وو في روما مركزا للبحث والتطوير تابع للوكالة الوطنية الايطالية للتكنولوجيا الجديدة، والطاقة، والبيئة، وتفقد نظام الحرارة الفردي عالى الدرجة لتوليد الكهرباء في مركز البحث والتطوير.
وقال وو ان الإتجاه العالمي في قطاع الطاقة هو تطوير الطاقة الجديدة والطاقة المتجددة بآفاق عريضة للنمو. وأضاف ان الحكومة الصينية تولي اهمية كبرى وتعمل بنشاط من اجل تعزيز تطوير وتطبيق كافة انواع الطاقة المتجددة، ومن بينها الطاقة الشمسية. واعرب عن رغبته في ان تقوم المعاهد البحثية والشركات في البلدين بتعزيز التعاون والاستثمار في هذا المجال، من اجل الإستغلال المشترك لسوق الطاقة المتجددة.
وخلال الزيارة اتفق وو وزعماء الدول الثلاث على انه في ظل ظروف الازمة المالية الدولية، فإن تدعيم التعاون العملي لن يساعد الدول فقط في التغلب على الصعوبات الحالية، وانما سيساعدها في تعزيز تعافى الإقتصاد العالمي.
(شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

جميع حقوق النشر محفوظة