حان وقت التسلية والترفيه
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

عرض شامل: الرئيس الصينى يدعو الى تعاون اوثق وجهود مشتركة لمواجهة الازمة المالية خلال قمة "بريك"

2009:06:17.14:28

دعا الرئيس الصينى هو جين تاو الى تعاون اوثق بين دول "بريك"، وطرح اقتراحا لمواجهة الازمة المالية العالمية الحالية، وذلك اثناء القائه خطابا امام القمة الاولى لدول "بريك" في يكاتيرنبورغ ، روسيا يوم الثلاثاء/ 16 يونيو الحالي/.
وقال الرئيس الصينى " علينا انتهاز الفرصة التاريخية وتعزيز الوحدة والتعاون والحفاظ معا على المصالح العامة للدول النامية"،مقدما الاقتراح التالى لمزيد من التعاون بين دول بريك التى تضم البرازيل وروسيا والهند والصين.
اولا: تقوية الثقة السياسية المتبادلة، وبهذا الخصوص قال الرئيس ان الدول الاربع هى دول ناشئة تتمتع بتأثير على الشؤون الدولية وهى قوى هامة للحفاظ على السلام والاستقرار على الصعيدين الاقليمي والعالمى واوضح هو "علينا ان نستغل الآليات الحالية استغلالا كاملا ونعمق الثقة السياسية المتبادلة من خلال الحوار والاتصالات وان نكون نموذجا للاحترام المتبادل والتنسيق المتكافئ فى المجتمع الدولى."
ثانيا : تعزيز التعاون الاقتصادي ، واشار الرئيس هو الى ان الدول الاربع تتمتع بميزات فى الموارد والاسواق والقوى العاملة والتكنولوجيا وهى مكملة بصورة كبيرة لبعضها بعضا.
ودعا الدول الاربع الى تقوية التعاون الاقتصادى واثراء مضامينه وتوسيعه ليشمل مجالات اوسع وخلق نموذج جديد للتعاون لتحقيق نتائج افضل .
وبالاضافة الى التعاون الاقتصادى والتجارى، يمكن للدول الاربع ايضا تكوين شراكة فى مجالى العلوم والتكنولوجيا لمواجهة تغير المناخ واجراء بحوث مشتركة فى مجالات التكنولوجيا العالية مثل الطاقة الجديدة وخلق محركات جديدة معا للتنمية الاقتصادية ، حسبما قال الرئيس هو .
ثالثا، تعزيز التعاون الثقافي. تتمتع جميع الدول الأربع بتاريخ وحضارة يمتدان لقرون وبتراث ثقافي غني، وهناك صداقة طويلة ودائمة بين الشعوب الأربعة.
وحث هو الدول الأربع على تقوية التبادل والتعاون في مجالات الثقافة والتعليم والصحة والسياحة والرياضة والمجالات الأخرى، ودفع التفاهم المتبادل بين الشعوب الأربعة، وتشجيع فئات جميع القطاعات على أن يصبحوا أصدقاء وشركاء جيدين، بما يرسي أساسا اجتماعيا متينا للتعاون الشامل.
رابعا: تشجيع التعلم والاستفادة من الخبرات المفيدة لبعضنا البعض. وقال هو إن كلا من الدول الأربع ابتدع طريقا خاصا للتنمية،وهو ما يمثل الثروة المشتركة للمجتمع البشرى.
واضاف "يجب علينا احترام اختيار طريق الطرف الآخر للتنمية، وتبادل الخبرة في هذا المجال، والتعلم من طريقة الطرف الآخر في التنمية وتقاسم الخبرة مع الدول النامية الأخرى على أساس طوعي."بالاضافة الى ذلك، دعا هو الدول الأربع الى تعزيز الحوار والتبادل والتعاون مع بعضها البعض على اساس مبادئ الانفتاح والشفافية.
في الوقت ذاته، قدم هو اقتراحا من اربع نقاط لمعالجة الأزمة المالية العالمية الحالية.
أولا، يجب على دول بريك الالتزام باعادة الانتعاش فى وقت مبكر للاقتصاد العالمي، حسبما قال هو.
وذكر "علينا العمل بجد واجتهاد للتغلب على الصعوبات، وان نحاول ان نكون سباقين الى النهوض من الأزمة المالية العالمية"، مضيفا أن"هذا لا يصب في حاجتنا فقط، بل يسهم في الانتعاش الاقتصادي العالمي أيضا."
ويتعين على دول بريك حل المشاكل الهيكلية الدائمة في تنميتها الاقتصادية وتغيير نموذجها التنموي من اجل تحسين جودة ومستوى تنميتها الاقتصادية، في الوقت الذى نسعى فيه لاستئناف النمو الاقتصادي العالمي.
كما طالب الرئيس الصينى هو جين تاو من دول "بريك" مواصلة فتح اسواقها واستخدام قوتها التكاملية وتوسيع التعاون الاقتصادي والتجاري.
واضاف "ينبغى ان نعارض الحمائية بقوة، وان نحافظ معا على التدفق الطبيعي والمنظم للبضائع والخدمات والافراد فى انحاء العالم، ونساعد على ضمان ان جولة الدوحة لمحادثات التجارة العالمية ستحرز نتائج شاملة ومتوازنة بأسرع وقت ممكن".وتابع هو قائلا ، ثانيا، يتعين على دول "بريك" ان تلزم نفسها بدفع اصلاح النظام المالي الدولي.
وقال هو ان اقامة نظام مالي دولي جديد عادل ومتكافئ وشامل وجيد الادارة وضمان تنمية مستدامة للاقتصاد العالمي من حيث النظام والآلية، امر يتماشى مع اتجاه التطور التاريخي ويتفق مع المصالح الاساسية لجميع الاطراف.
واضاف هو انه ينبغى لدول "بريك" ان تعزز آلية المراقبة المالية الدولية وتضمن المشاركة الفعالة للدول النامية فى منظمات المراقبة المالية الدولية مثل مجلس ادارة الاستقرار المالي.
ثالثا، يجب على دول "بريك" ان تنفذ اهداف الألفية للتنمية والتى تبنتها الأمم المتحدة، حسبما قال الرئيس الصينى.
واوضح انه يتعين على المجتمع الدولي ألا يتجاهل قضايا التنمية ويقلل اسهاماته فى عملية التنمية خلال مكافحته للأزمة المالية العالمية.
واضاف انه بدلا من ذلك، يجب على المجتمع الدولى ان يولى اهتماما كبيرا للآثار الناجمة عن الأزمة على الدول النامية، وخاصة الدول الأقل نموا.
واضاف انه ينبغى ان تدعو دول "البريك" جميع الاطراف الى الاستمرار في تنفيذ اهداف الألفية للتنمية والتى تبنتها الأمم المتحدة ، وأن تحث الدول المتقدمة على تطبيق التزامها بتقديم المساعدات .
واضاف : رابعا, ينبغى ان تتعهد دول "بريك" نفسها بضمان الامن الغذائي وموارد الطاقة والصحة العامة .
وقال انه في الوقت الذي يتم فيه التعامل مع الأزمة المالية العالمية، يتعين بذل جهود للتعامل الملائم مع بعض المشكلات العالقة التي تعرقل التنمية، مثل تغير المناخ والغذاء والطاقة والموارد والصحة العامة. واضاف انه ينبغى ان يتم اعتماد خطة شاملة وطويلة الاجل لأخذ كافة العوامل في الاعتبار لأن هذه المسائل تتعلق برفاهة جميع شعوب العالم وبكافة مصالحهم.
كما دعا دول "بريك" الى زيادة الاستثمارات في الزراعة وتطوير التقنيات الزراعية المتقدمة والحد من مضاربات السوق. ودعا أيضا إلى زيادة المساعدات الغذائية وتعزيز التعاون في مجالى الزراعة والغذاء .
وقال الرئيس هو " ينبغى أيضا ان نسرع من جهودنا في تطوير الطاقة النظيفة والمتجددة وبناء انظمة أبحاث وتطوير متقدمة سعيا لتنويع مواردنا من الطاقة ".
ودعا الدول الاربع الى تعزيز تبادل المعلومات والاتصالات وتبادل الخبرات حول الوقاية من الأوبئة والسيطرة عليها وتبادل اللقاحات والتعاون في الوقاية من الأوبئة والسيطرة عليها . (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

جميع حقوق النشر محفوظة