البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

مقابلة: الرئيس التركي يتطلع الى تعاون شامل مع الصين

2009:06:24.15:02


صرح الرئيس التركي عبد الله جول يوم الثلاثاء/23 يونيو الحالي/ بانه يريد ان تعزز بلاده التعاون مع الصين على جميع المستويات، واصفا البلدان بانهما "شريكان طبيعيان".
وقال جول في مقابلة هنا قبل قيامه بزيارة دولة للصين، ان تركيا والصين في موقف جيد يمكنهما من التغلب على التحديات الجديدة، والسعى لتحقيق رخاء اعظم من خلال التعاون.
وذكر لوكالة انباء (شينخوا) انه بفضل الهوية الثقافية الفريدة لكل من البلدين، يمكن للصين وتركيا التصدي بشكل افضل للتهديدات لطوحاتهما المشتركة مثل الامن، والتناغم، والرخاء.
واضاف جول ان البلدين يتمتعان بامكانيات للتعاون في حل القضايا الدولية والاقليمية مثل القضية النووية في شبه الجزيرة الكورية، ومشكلات الشرق الاوسط، والقوقاز، وأفريقيا.
يذكر ان تركيا حاليا عضو غير دائم بمجلس الامن الدولي، فيما تعد الصين عضوا دائما. ويرأس السفير التركي لدى الامم المتحدة حاليا لجنة عقوبات الامم المتحدة على جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية.
وقال جول "ان التعاون بين تركيا والصين يتمتع باهمية، ليس لدولتينا وحدهما، وانما ايضا بالنسبة للمجتمع الدولي".
واضاف انه بالاضافة الى ذلك، فإن تركيا تقدر ايضا التعاون مع الصين في اطار مجموعة ال20، التي تضم البلدين و18 من الإقتصاديات الأخرى الغنية والصاعدة، فى معالجة عدم الإستقرار المالي، والركود الاقتصادي، وفقد الوظائف.
وقال "اننا نعتقد باننا في حاجة الى تحرك دولي قوي لانشاء نظام مالي دولي جديد وعادل".
الروابط الاقتصادية
وعلى صعيد الجبهة الثنائية، قال الرئيس انه يعتزم ان يبحث مع الزعماء الصينيين كيفية تعزيز التعاون في مجالات مثل التجارة، والاقتصاد، والاستثمارات، والطاقة، والثقافة خلال زيارته.
وقال جول ان تنمية العلاقات التجارية والاقتصادية تمثل احدى السياسيات الاقتصادية الرئيسية لتركيا تجاه الصين، مضيفا ان هناك حاجة الى "نظرة جديدة" في تعريف علاقاتهما الاقتصادية.
ودعا الرئيس الى بذل الجهود لاحياء طريق الحرير، وهي طرق عمرها ألفي عام تصل بين الصين واوربا عن طريق دول جنوب ووسط اسيا.
وقال جول ان ذلك سيفيد كل من الصين وتركيا من خلال الموقع الجغرافي الاستراتيجي للاخيرة، بوصفها حلقة وصل بين دول اسيا الوسطى والشرق الاوسط الغنية بالطاقة والاسواق العالمية الرئيسية.
وتظهر البيانات الرسمية للجانب الصيني ان حجم التجارة الصينية - التركية تجاوز 12 مليار دولار عام 2008، بزيادة نحو 13 ضعفا مقارنة بمستوى عام 2001.
وقال جول ان الصين تعد اكبر شريك تجاري لتركيا في شرق اسيا، لكن تركيا تشعر بالقلق ازاء عجزها التجاري الكبير مع الصين، داعيا الى قدوم المزيد من الاستثمارات، والسياح، وجولات الأعمال من الصين لخفض عدم التوازن هذا.
وقال الرئيس انه يود ان يرى وفد مشتريات صيني يزور تركيا في اقرب فرصة، والمزيد من استثمارات الشركات الصينية في المنطقة.
واضاف جول ان المستثمرين الصينين لم يستفيدوا من معظم امكانيات تركيا بوصفها مقصدا للاستثمار، وخاصة فى ضوء القدرات الاقتصادية الهائلة للصين.
ووصف النمو الصيني خلال ال30 عاما الماضية من الاصلاح والانفتاح بانه "رائع ومذهل"، قائلا انه يود "الاعراب عن أحر تهانيه واطيب تمنياته" للشعب الصيني فى مناسبة الذكرى الستين لتأسيس جمهورية الصين الشعبية.
من المقرر ان يزور الرئيس جول الصين خلال الفترة من 24 الى 29 يونيو بدعوة من الرئيس الصيني هو جين تاو. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة