البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

تعليق: موضوع البحث المتعلق بالحوار الاستراتيجى والاقتصادى الصينى الامريكى - نقاطه الثلاث ذات اهتمام بالغ

2009:07:27.15:02


بكين 27 يوليو/ بث موقع وكالة انباء الصين الالكترونى اليوم تعليقا تحت عنوان // مضوع البحث المتعلق بالحوار الاستراتيجى والاقتصادى الصينى الامريكى – نقاطه الثلاث ذات اهتمام بالغ// وفيما يلى موجزه:
من المقرر ان تقام الحلقة الاولى من الحوار الاستراتيجى والاقتصادى الصينى الامريكى فى واشنطن عاصمة الولايات المتحدة ابتداء من اليوم. نرى من موضوع البحث وجدول الاعمال للحوار المكشوفين ان الطرفين الصينى والامريكى سيجريان الحوار بينهما حول العديد من مواضيع البحث العالمية، ولكن النقاط الثلاث للحوار ذات اهتمام بالغ.
الاعلان عن مواضيع البحث وجدول الاعمال للحلقة الاولى من الحوار
من المقرر ان تقام مراسم افتتاح الحلقة الاولى من الحوار الاستراتيجى والاقتصادى الصينى الامريكى فى صباح يوم 27 حسب التوقيت المحلى فى شرق الولايات المتحدة، وسيحضر الرئيس الامريكى اوباما الحفلة الافتتاحية للحوار ويلقى فيها كلمة. وفى يوم 27 ستقام الدورة الكاملة للحوار، ثم يقام الحوار الاستراتيجى والحوار الاقتصادى فى آن واحد عقب الدورة الكاملة. سيترأس السيد داى بينغ قوه عضو مجلس الدولة الصينى، ووزيرة الخارجية الامريكية هيلارى الحوار الاستراتيجى بصورة مشتركة، اما الحوار الاقتصادى فيتراسه السيد وانغ تشى شان نائب رئيس مجلس الدولة الصينى ووزير المالية الامريكى جيتنر سويا. وبعد اختتام الحوار، سيلتقى الرئيس الامريكى اوباما باعضاء الوفد الصينى فى البيت الابيض.
قال السيد ما تشاو شيوى رئيس دائرة الاعلام التابعة لوزارة الخارجية الصينية ان الوفد الصينى قام بترتيب كامل فى المجال الاعلامى. سيعقد مؤتمر صحفى بشأن الحوار الاستراتيجى والحوار الاقتصادى وفقا لمواضيع البحث المعنية خلال فترة الحوارين. وبعد اختتام الحوارين، سيعقد الجانب الصينى مؤتمرا صحفيا يرد على اسئلة يوجهها المراسلون الصحفيون بالاضافة الى المؤتمر الصحفى المشترك الذى يعقده الجانبان الصينى والامريكى، وذلك لاجل توضيح الموقف ووجهات النظر التى يتخذها الجانب الصينى.
قال السيد خه يا فى نائب وزير الخارجية الصيني فى مؤتمر صحفى عقده فى بكين قبل ذلك ان مواضيع البحث الرئيسية للحوار الاستراتيجى تحت اطار الحلقة الاولى من الحوار الاستراتيجى والاقتصادى تتضمن العلاقات الصينية الامريكية، والمسائل الدولية والاقليمية، والمسائل العالمية. واكد السيد خه ان الجانب الصينى يرغب فى ان يوسع مع الجانب الامريكى التوافق، ويقلل الخلاف، ويعمق الثقة المتبادلة، ويدفع التعاون والعلاقات القائمة بين البلدين الى اتجاه التعاون الايجابى الكامل بلا انقطاع وذلك عبر هذه الحلقة من الحوار الاستراتيجى.
اشار السيد تشو قوانغ يوى مساعد وزير المالية الصينى الى ان الحوار الاقتصادى تحت اطار الحلقة الاولى من الحوار الاستراتيجى والاقتصادى الصينى الامريكى يقام تحت خلفية الازمة المالية الدولية المتواصلة، ومستقبل اقتصاد العالم غير الواضح، موضوعه الرئيسى هو // حشد الثقة باستئناف نمو الاقتصاد، وتعزيز التعاون الاقتصادى الصينى الامريكى//، وقال السيد تشو ان الطرفين سيعتبران التعاون لمواجهة الازمة المالية الدولية خطا رئيسيا، ويعمقان التفاهم، وينسقان الموقف حسب المواضيع المتعلقة بالاجراءات والسياسات المضادة للازمة المالية، وتنمية الاقتصاد المستدامة،واصلاح النظام المالى، والتعاون التجارى والاستثمارى ومواضيع اقتصادية ومالية هامة اخرى، لينقلا اشارات ايجابية للصين والولايات المتحدة فى الوحدة خلال المصائب والتغلب على المصاعب.
النقاط الثلاث لللحوار ذات اهتمام بالغ
وفقا لتحليلات تجريها وسائل الاعلام، يمتاز هذا الحوار الصينى الامريكى ب نقاط ذات اهتمام بالغ: الاولى، ان هذا الحوار هو الحلقة الاولى من الحوار الاسترتيجى والاقتصاجى مع حكومة اوباما.
ان اقامة الية الحوار الاستراتيجى والاقتصادى بين الصين والولايات المتحدة هى تفاوق هام توصل اليه الرئيس الصينى هو جين تاو والرئيس الامريكى اوباما فى محادثات لندن فى ابريل الماضى. منذ بقاء حكومة اوباما فى الحكم فى يناير الماضى، حقق الطرفان تقدما جديدا فى المجالات العديدة من التبادلات والتعاون بفضل الجهود المشتركة التى بذلها الطرفان الصينى والامريكى، كما حققت العلاقات بين البلدين انتقالا سلسا وحافظت على اتجاه تطور جيد. وخلال هذه الفترة، شهدت الاتصالات رفيعة المستوى والتشاورات من مختلف المستويات تكرارا، وقام الطرفان بالتنسيق والتعاون الوثيقين لمواجهة الازمة المالية الدولية، كما قاما بالتشاور والتنسيق الفعالين بشأن المسألة النووية الكورية، والمسألة النووية الايرانية، والمسائل الدولية والاقليمية الساخنة بما فيها الاوضاع فى جنوب اسيا، والشرق الاوسط بالاضافة الى المسائل العالمية المتعلقة بامن الطاقة، وتغير المناخ. وذلك خلق جوا فيه فائدة للبدء الجيد للحوار الاستراتيجى والاقتصادى الصينى الامريكى.
الثانية، ان الحوار الاستراتيجى والحوار الاقتصادى بين الصين والولايات المتحدة تم لاول مرة ادخالهما على اطار حوار واحد.
فى اكثر من 60 الية تشاور بين الصين والولايات المتحدة قبل ذلك، فان // الحوار الاستراتيجى// و// الحوار الاستراتيجى الاقتصادى // يعدان اليتين هامتين للتبادلات الثنائية. خلال الفترة من اغسطس عام 2005 الى ديسمبر عام 2008، اقامت الصين والولايات المتحدة 6 حوارات استراتيجية بينهما. وخلال الفترة من ديسمبر عام 2006 الى ديسمبر عام 2008، اقامت الصين والولايات المتحدة 5 حوارات استراتيجية اقتصادية . اما الية الحوار الجديدة فتم دمج الاثنين الحوار الاستراتيجى الصينى الامريكى والحوار الاستراتيجى الاقتصادى الصينى الامريكى فى واحد، مما ارتقى بالتعاون بين البلدين الى مستوى اعلى.
ان الحوار الاستراتيجى الصينى الامريكى والحوار الاستراتيجى الاقتصادى الصينى الامريكى ليسا تراكبا بسيطا بين // الحوار الاستراتيجى// و// الحوار الاستراتيجى الاقتصادى //، ولكن هذه الالية الجديدة تتضمن موضوع البحث الاوسع، ويتجسد فى تحول التعاون بين الصين والولايات المتحدة من موضوع البحث الثنائى الى موضوع البحث متعدد الجوانب.
الثالثة، ان الحوار يرتفع لاول مرة من مستواه الوزارى الى مستواه الحكومى.
خلافا مع حكومة بوش، اكدت حكومة اوباما اكثر على ما يسمى // اصحاب المصالح المسؤولة//، وان ما تتحمله الصين هو // واجب عالمى//. ان الصين والولايات المتحدة قوتان تمتازان ب//قوة قيادية// فى العالم، يجب الا يعزز الجانبان الصينى والامريكى التعاون بينهما فى المسائل الثنائية فحسب، بل يجب ان يعززا التعاون بينهما فى المسائل الاقليمية والعالمية ايضا. لذا فتصعد حكومة اوباما الحوار من المستوى الوزارى الى المستوى الحكومى لاول مرة ليتجسد ذلك فى الاهتمام بالحوار.
يتمثل التجسد الاخر فى اهتمام الجانب الامريكى فى ان الجانب الامريكى ارسل عدة المسؤولين رفيعى المستوى لزيارة الصين قبل بدء الحوار، ليعتبر ذلك تمهيدا للحقلة الاولى من الحوار الصينى الامريكى، ويمكن ان نرى من كل التفاصيل ان حكومة اوباما يعلق آمالها على الحوار. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة