البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

تقرير اخبارى: الرئيس الصينى يجتمع مع قادة العالم قبل اجتماعات الامم المتحدة وقمة مجموعة العشرين

2009:09:23.10:23

اجتمع الرئيس الصينى هو جين تاو مع عدد من رؤوساء الدول والحكومات بعد وصوله الى بيويورك يوم الاثنين / 21 سبتمبر الحالى / 2009 لحضور قمة الامم المتحدة حول تغير المناخ واجتماعات الامم المتحدة الاخرى .

كما يحضر الرئيس القمة المالية لمجموعة العشرين فى بيتسبرج، المقرر ان تعقد يومى 24 و25 سبتمبر.

والتقى هو ونظيره التركمانى قربان جولى بيردى مخمدوف يوم الإثنين وبحثا تنمية الروابط الودية والتعاونية بين البلدين، بالاضافة الى القضايا الأخرى ذات الإهتمام المشترك.

وقال هو ان العلاقات بين الدولتين تتمتع بقودة دفع ممتازة، مع تعاون مثمر فى المجالات الاقتصادية، والإنسانية، والطاقة وغيرها من المجالات مع التبادلات المتكررة رفيعة المستوى، وتدعيم الثقة السياسية المطرد بين الدولتين.

وقال هو ان الجانبان ايد كل منهما الآخر فى القضايا الرئيسية ذات الأهتمام المشترك، وتعاونا بشكل ملموس فى الإطارات متعددة الاطراف، مثل الامم المتحدة، وقدما اسهامات ايجابية لتعزيز السلام والتنمية الاقليميين والعالميين.

وفى الاجتماع طرح الرئيس الصينى اقتراحا من خمس نقاط حول تعزيز العلاقات بين الصين وتركمنستان.

كما التقى هو مع نظيره البوليفى ايفو موراليس يوم الإثنين وتوصل الى توافق معه حول تعزيز تنمية العلاقات الودية والتعاونية بين الدولتين.

وفى اجتماعه مع موراليس، قال هو انه بفضل الجهود المشتركة للجانبين، حققت الدولتان تقدما ايجابيا فى العلاقات الثنائية فى السنوات الاخيرة، وآتى التعاون فى مجالات مثل الاقتصاد، والتجارة، والثقافة، والتعليم، والعلوم والتكنولوجيا، والرياضة ثماره.

كما طرح الرئيس الصينى اقتراحا من خمس نقاط حول تعزيز العلاقات بين الصين وبوليفيا.

كما بحث هو تنمية العلاقات الثنائية مع الرئيس الفرنسى نيكولا ساركوزى.

وقال هو ان اجتماعه مع ساركوزى خلال قمة مجموعة العشرين فى لندن فى ابريل الماضى ساعد فى اعادة العلاقات الصينية - الفرنسية إلى مسار التنمية الصحية، وظهرت قوة دفع جيدة مؤخرا فى العلاقات الثنائية، اتسمت بزيادة التبادلات رفيعة المستوى، واستئناف التعاون العملى فى مجالات مختلفة.

وقال الرئيس الصينى إن كل ذلك ساعد فى تعزيز الثقة السياسية المتبادلة، وتدعيم التنسيق والتعاون بين الصين وفرنسا فى مختلف المجالات.

واضاف ان الصين تولى اهمية كبرى لعلاقاتها مع فرنسا، وان الحفاظ على علاقات جيدة بين البلدين وتنميتها لن يسهم فقط فى المصالح الرئيسية للبلدين، وإنما ايضا فى السلام والإستقرار والرخاء العالمى.

وقال ان العام الحالى يوافق الذكرى الـ45 لاقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين. وأن الصين مستعدة للعمل مع الجانب الفرنسى لمراجعة الخبرة التاريخية للعلاقات الثنائية، وتعزيز تنمية صحية ومطردة للشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين.

من جانبه، قال الرئيس الفرنسى ساركوزى انه سعيد بالتنمية السريعة للعلاقات الثنائية، ويعتقد ان العلاقات بين فرنسا والصين تتقدم بسلاسة.

وأكد ساركوزى ان الشراكة الاستراتيجية الشاملة مهمة بالنسبة لفرنسا، وأنها مستعدة للتعاون مع الصين فى بناء مستقبل مشرق للعلاقات الثنائية بينهما.

واضاف ساركوزى ان فرنسا ستشارك بنشاط فى معرض (اكسبو شانغهاى)، المقرر افتتاحه فى مايو 2010، متمنيا النجاح للمعرض.

وخلال المحادثات قال هو ان الصين اتخذت سلسلة من الإجراءات لمعالجة الازمة المالية العالمية، وقد اسفرت عن نتائج ملموسة، وان الصين واثقة بالتغلب على الصعوبات، وضمان نمو مطرد وسريع للاقتصاد الصينى.

واشار إلى ان الاقتصاد الصينى بدأ يستقر ويتعافى، وستتاح المزيد من الفرص ومساحة اكبر للتعاون الاقتصادى والتجارى بين الصين وفرنسا.

واوضح ساركوزى ان الصين قدمت اسهامات هامة للنمو الاقتصادى العالمى، والتزمت بجميع التعهدات التى قطعتها فى قمة مجموعة العشرين التى عقدت فى لندن، مشيرا الى ان الصين تعتبر قوة هامة لتعزيز التعافى الاقتصادى والتنمية فى العالم.

وحول قضية تغير المناخ، قال هو ان الصين تبنت سياسات واجراءات للتعامل مع تغير المناخ. كما وضعت خطة وطنية ونفذتها فى هذا الصدد، وحققت انجازات اولية فى الإقتصاد فى الطاقة، وتخفيض انبعاثات الغازات الحابسة للحرارة.

واوضح ان الصين مستعدة لمواصلة المساهمة فى جهود مكافحة تغير المناخ، ولعب دور ايجابى وبناء لضمان نجاح مؤتمركوبنهاجن فى ديسمبر.

كما تبادل هو وساركوزى الآراء حول اصلاح النظام النقدى العالمى، وقضايا اخرى.

والتقى هو ايضا مساء امس مع رئيس الوزراء اليابانى الجديد يوكيو هاتوياما لبحث العلاقات الصينية - اليابانية، وغيرها من القضايا ذات الإهتمام المشترك. واتفق الزعيمان على تعزيز تقدم العلاقات الثنائية.

وقال هو خلال الاجتماع "أننى اود واعتقد انه خلال ولاية رئيس الوزراء هاتوياما، ستدخل العلاقات الصينية اليابانية مرحلة جديدة من النمو الأكثر نشاطا، وفترة من الفرص الأعظم".

وهنأ هو هاتوياما بفوزه بالانتخابات، واشاد بالدور النشط الذى لعبه الزعيم اليابانى فى تحسين العلاقات الصينية اليابانية، وتوسيعها.

وقال هو ان الصين واليابان جارتان صديقتان لا يفصلهما سوى شريط ضيق من المياه. واشار الى ان كليهما دولتان هامتان فى اسيا والعالم.

واشار هو جين تاو الى ان العلاقات الصينية اليابانية تعد من اهم العلاقات الثنائية للدولتين. وقال ان التعاون والتبادلات الثنائية بين الصين واليابان وصلت الى مستويات غير مسبوقة فى مجالات مختلفة منذ تطبيع العلاقات بين الدولتين قبل 37 عاما.

وقال هو جين تاو ان قادة الدولتين حافظا على تبادلات وثيقة للزيارات والاتصالات، وخاصة منذ عام 2006، حين قرروا بناء علاقات متبادلة المنفعة تقوم المصالح الاستراتيجية المشتركة.

واضاف هو جين تاو ان "هذه هى المرة الاولى التى بدأ فيها الجانبان وضع العلاقات الثنائية على مستوى استراتيجى، والتخطيط لذلك". وقال ان تحسين وتنمية العلاقات الثنائية لم يحقق فقط منافع رئيسية للصين واليابان، وانما اسهم ايضا بشكل ايجابى فى السلام، والاستقرار، والرخاء فى اسيا والعالم.

وقال هو ان الصين تنظر دائما للعلاقات الصينية اليابانية وتنميها من منظور استراتيجى طويل الاجل. وستواصل اتباع سياستها للصداقة الصينية - اليابانية، وستعمل مع اليابان من اجل تحقيق هدف التعايش السلمى، والصداقة لجميع الاجيال، والتعاون متبادل المنفعة، والتنمية المشتركة.

واشار هو جين تاو الى ان العالم يمر الان بتغييرات معقدة وعميقة، وقال ان الصين واليابان تشتركان فى مصالح وتحديات مشتركة اضافية.

واوضح هو جين تاو ان "العلاقات الثنائية تواجه فرصا كبرى للتنمية على مستويات اعلى وفى مساحة اكبر".

وقال ان الصين مستعدة للعمل مع اليابان من اجل تقدم العلاقات متبادلة المنفعة القائمة على اساس المصالح الاستراتيجية المشتركة بطريقة مستدامة وشاملة.

وقدم هو جين تاو خمسة اقتراحات حول تنمية العلاقات الصينية - اليابانية، تشمل تعزيز الاتصالات عالية المستوى، والتعاون فى الشئون الاسيوية، وتعزيز التعاون التجارى والاقتصادى، وتحسين الصداقة، ومعالجة الاختلافات بالشكل الملائم.

وذكر هو جين تاو ان قضايا التاريخ وتايوان مصدران لقلق سياسي فى العلاقات الصينية - اليابانية. واعرب عن امله فى ان تعالج اليابان القضيتين بالشكل الملائم، اخذة فى الاعتبار العلاقات الثنائية العامة.

ومن جانبه اتفق هاتوياما مع تصريحات هو. وهنأ الصين بالذكرى الستين لتأسيس جمهورية الصين الشعبية. وقال ان التنمية فى الصين قدمت اسهامات كبرى للسلام العالمى، والاقتصاد العالمى.

وقال هاتوياما ان اليابان حكومة وشعبا تريد تنمية العلاقات الودية مع الصين. وقال ان اليابان ستعمل على تدعيم الاتصالات عالية المستوى، وتعزيز التفاهم والثقة المتبادلتين، وزيادة التجارة والتعاون مع الصين فى جميع المجالات، وخلق تفاهم افضل بين الشعبين.

وقال هاتوياما ان الحكومة اليابانية ستلتزم ببيان 15 اغسطس 1995 لرئيس الوزراء السابق توميتشى موراياما حول قضية التاريخ، والذى اعتذر فيه موراياما عن الجرائم اليابانية قبل واثناء الحرب، واعرب عن ندمه العميق بشأنها، واكد حاجة اليابان الى ان "تنقل للاجيال الاصغر بشاعة الحرب" حتى لا تكرر نفس الخطأ مطلقا.

كما تعهد هاتوياما بان تواصل حكومته الالتزام بالاعلان اليابانى -الصينى المشترك حول قضية تايوان.

ويعد هذا اول اجتماع بين الزعيمين منذ انتخاب هاتوياما رئيسا لوزراء اليابان فى 16 سبتمبر. كما تبادلا الاراء حول تغير المناخ، والوضع فى شبه الجزيرة الكورية.

يحضر الرئيس هو قمة الامم المتحدة حول تغير المناخ فى نيويورك اليوم (الثلاثاء)، ويلقى خطابا فى المناقشات العامة للدورة ال 46 للجمعية العامة للامم المتحدة يوم الاربعاء، ويشارك فى قمة مجلس الامن حول منع الانتشار النووى ونزع السلاح النووى يوم الخميس، وفقا لمسئولى وزارة الخارجية الصينية.

وعقب اجتماعات الامم المتحدة، يتوجه الرئيس هو الى بيتسبرج لحضور قمة مجموعة العشرين يومى 24 و25 سبتمبر. (شينخوا)




ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة