البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

الصين تدرب اكثر من 10 الف الكوادر لافريقيا

2009:11:18.10:09


* الصين مختلفة عما أتصور

يعتبر مركز التدريب لوزارة التجارية في شمالي بكين احد مقاعد هامة لتدريب كوادر التجارة في الصين. وتوفر البيئة الجيدة والتجهيزات الكاملة وظروف المرور الملاءمة والخدمات الجيدة هناك ظروف المعيشة والدراسة الجيدة للمتدربين من كل أنحاء العالم.

وعندما زاره المراسل، كانت تقام هناك ندوة لضوابط تكنولوجيا التلفزيون الرقمي والجيل الجديد للاتصالات اللاسلكية، والتي تتكون من 29 خبيرا وضابطا من 14 دولة، منها أثيوبيا، وغانا وكينيا وسيراليون والخ وستستمر الندوة ل20 يوما.

جاء أندرو أوبورن من غانا، وهو منتج السينما والتلفزيون عمره 36 عاما. وهذه أول مرة لزيارة الصين. وقال:" إن بكين والصين التي شاهدتها بعيوني مختلفة جدا عما تصورت، تتطور الصين بشكل معجب!".

وسيبقى أندرو أوبورن في الصين بثلاثة الأسابيع ، وسيزور المؤسسات وهيئات الدراسة المعنية في بكين وسيتشوان وشانغهاي ليتعرف حالات تطور الجيل الجديد للاتصالات اللاسلكية وتكنولوجيا التلفزيون الرقمي في الصين.

* تعليم صيد السمك أحسن من اعطاءه السمك مباشرا

قال تشو تساو تسن، مدير قطاع المساعدات الخارجية لمركز التدريب بوزارة التجارية ان عام 2009 هو السنة ال11 منذ استضافتهم بأول ندوة لضوابط دول افريقية، ويتطور موضوع المشاريع من "ادارة الاقتصاد" الوحيدة الى الاستثمارات والتجارة، والتخطيط والادارة الحضرية، والاتصالات السلكية واللاسلكية، وبناء وتنمية المناطق الخاصة، وتنمية الموارد الطبيعية وغيرها من المشاريع العملية تلبية للاحتياجات الفعلية للدول الأفريقية وتقديم اجراءات الادارة والسياسات المعنية الصينية لهم.

وقال، عقدنا الندوة للاخبار بهم كيف فعلنا وليس لتعليمهم ماذا يجب عليهم أن يعملوا. إن الندوة منصة التبادلات التفاعلية. وخبرات تطورات الصين هذه السنوات عملية لهم وستساعد تجاربنا ودروسنا على تقليل الأخطاء بالنسبة اليهم. ونهدف الى زيادة التعرفات ودفع الصدافة والتعاونات التجارية.

* نتائج التدريب جيدة جدا


قال شيو يون جيه، مدير ادارة المساعدات الخارجية لوزارة التجارية ان تدريب المساعدات الخارجية جزء هام للمساعدات الخارجية الصينية. وكانت تتركز المساعدات الخارجية على بناء البنية التحتية، والمساعدات المادية، أما في السنوات الأخيرة، فتهتم بتعاونات تطوير المصادر البشرية أكثر ويتوسع حجم التدريب تدريجيا.

وأضاف، كان حجم التدريب للمساعدات الخارجية في عام 2000 هو مئات الناس، وفي عام 2003 حوالي ألف ناس، أما من عام 2004، فيتوسع حجم التدريب بشكل متضاعف. لقد بلغ 14463 شخصا حتى نهاية أكتوبر هذه السنة. وفي المؤتمر الوزاري الرابع لمنتدى التعاون الصيني الافريقي المنعقد في مصر مؤخرا، قد وعد رئيس مجلس الدولة الصينى ون جيا باو بتدريب 20 ألف شخص لافريقيا في ثلاث السنوات القادمة.

لقد زرع متدرب تنزاني الفطر بعد عودته الى الوطن، وبنأ متدرب غانا بركة التخمير. ويمكن القول، تدريب شخص واحد سيغني أسرة واحدة ويقر بلدا واحدا. وأبرز النتائج هي خلق الشروط للتعاونات الثنائية في المشاريع الضخمة، ودفع التعاونات الفعلية في مجالات النفط والغاز، والمعادن والبناء وغيرها من المشاريع الضخمة. /صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة