البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

تعليق : الصين ليست خائفة ، ولا تعز عليها "مباراة صعبة"

2010:02:09.13:33

نشرت صحيفة غلوبال تايمز الصينية فى عددها الصادر مؤخرا تعليقا تحت عنوان " الصين ليست خائفة ولا تعز عليها / مباراة صعبة/ " وفيما يلى نصه:

في أعقاب حادث جوجل ، ومبيعات الاسلحة لتايوان ، وابداء الموقف من لقاء الدالاي لاما، كان أوباما قد قال انه ينبغي اتخاذ الموقف المتشدد من الحث على ارتفاع معدل صرف سعر العملة الصينية رنمينبى. يبدو أن الولايات المتحدة تجبر الصين على تحركها صوب " المباراة الصعبة", ومن هذه السلسلة من المواجهات تكون لكل شىء صلة بالمصالح الجوهرية للصين. ، لا يمكن التراجع عنه بالنسبة الى الصين، لذلك يتعين عليها ان تكافح فى هذه " المباراة الصعبة" لتجعل الولايات المتحدة تلتزم الصمت مهابة واجلالا ازاء المصالح الوطنية الصينية.
في "المباراة الصعبة" ، وحتى يجعل الجانب الضعيف خصمه يلتزم الصمت مهابة واجلالا عن طريق الاصرار، لإقامة سلطته المتشددة الخاصة . بين الناس هو الحال ، كما بين البلدين في نفس القضية. وناهيك عن ان الصين اليوم تمتلك قوة معينة لمواجهة الولايات المتحدة. ان ما يجب على الصين ان تفعله الآن هو انها تجعل الولايات المتحدة تدرك من خلال الإصرار ان موقف الصين من التمسك بالخط الادنى لمصالحها الوطنية هو موقف جدى.
فى بداية تأسيس الصين الجديدة كان بين الولايات المتحدة والصين مثل هذا الفارق الكبير في القوة الفعلية ، ولكن الصين نجحت مع الشعب الكورى الديمقراطى فى الدفاع عن عقد خط الترسيم العسكرى بقوة الاصرار والارادة لتجعل الأمريكيين يعرفون قوة الشعب الصينى. واليوم الصين، على الرغم من ان العلاقات الصينية الامريكية لم تكن علاقات مجابهة عسكرية بعد الا انه على الصين ان تكون لها الشجاعة للتنافس مع الولايات المتحدة فى المصارعة بينهما لاجل مصالحها الوطنية الخاصة.
ان " التشدد" يجب أن يكون عادلا ، ويجب أن يكون هدفها الأساسي للحفاظ على المصالح الوطنية الخاصة، وليس على "التدخل" ، وليس إلى مجرد التشدد والقوة. إذا كان الموقف سريع الغضب ، وعلى صارمة لا هوادة ، هذه ليست دولة حديثة من السلوك العقلاني. ان التشدد الذى نحن نسعى اليه هو أن الناس عندما يستأسدون علينا ، ينبغى لنا ان نصر على عدم اظهار ضعفنا ولا التراجع من أجل عدم تعرض مصالحنا الأساسية الخاصة للانتهاك ، وليس مثل الولايات المتحدة التى تتخذ " التشدد" للسيطرة على البلدان الأخرى ، وقيادتها.
ان التشدد يجب أيضا أن يكون له حد، وبكلمة اخرى، يجب على الصين ان تدرك أين حدود تشددنا الخاص. ومدى التشدد من المنظور الاستراتيجى الموجه الى الخارج، أنه مبني على أساس القدرات الواقعية من حيث الاساس. وفي الوقت الحاضر ، فان قوتنا الوطنية الشاملة، وخاصة قوتنا العلمية الدفاعية الفعلية لا تزال متخلفة كثيرا عن الولايات المتحدة واليابان وأوروبا. ولذلك ،فان كيفية اتخاذ حد التشدد تحتاج الى مهارة واستراتيجية عالية جدا. وذلك يتطلب حماية مصالحها الوطنية الخاصة من ناحية، وترك مجال للمناورة من ناحية اخرى ايضا، تجنبا لايذاء أنفسنا ، وذلك ليس من السهل بالنسبة الى الصين.
نحن لسنا خائفين من خوض"المباراة الصعبة" ، ولن نكون مهووسين ل"المباراة الصعبة " ايضا، ونحن بحاجة إلى تعزيز التعاون بين البلدين الكبيرين الصين والولايات المتحدة، سواء كان ذلك في استجابة للأزمة المالية ، أو ردا على الأزمة البيئية ، او التغلب على الصعوبات سويا. فى الوقت الذى تتطلب فيه الولايات المتحدة من الصين أن تفعل كدولة مسؤولة كبيرة ، لا ننسى أن تكون قدوة لغيرها. ولا تجبر الصين ابدا على ان تتحرك صوب "المباراة الصعبة"، والا، ستؤذي الصين، وسوف تؤذى نفسها ايضا. / صحيفة الشعب اليومية اونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة