البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

تقرير إخبارى: العلاقات البرازيلية - الصينية ذات تأثير عالمى

2010:04:14.08:29

ان تنمية العلاقات بين القوتين الاقتصاديتين الصاعدتين، البرازيل والصين، سيكون لها تأثير عالمى فى حين يسهم الجانبان فى تعزيز العلاقات بينهما فى السنوات الأخيرة.
وقد ذكر دبلوماسيون من البلدين ان التعاون فى القضايا الثنائية والعالمية يشهد نموا سريعا بالرغم من المسافة الجغرافية التى تفصل بين البلدين.
منذ ان اتفقت البرازيل والصين على اقامة شراكة تعاونية استراتيجية فى عام 1993، اصبحت الزيارات رفيعة المستوى اكثر تكرارا، مما عكس الثقة السياسية المتبادلة المدعمة.
خلال زيارة رئيس البرازيل لويس اناسيو لولا دا سيلفا للصين فى العام الماضى، توصل الجانبان إلى توافق عريض حول عدد من القضايا الهامة وارتقيا بشراكتهما التعاونية الاستراتيجية إلى مستوى اعلى.
وحققت الحكومتان بالفعل توافقا بشأن خطة عمل تهدف إلى تعزيز التعاون فى جميع المجالات والحفاظ على تنسيق وتعاون وثيقين فى القضايا الاقليمية والدولية.
ان اقتصادي البلدين متكاملان فى العديد من المجالات. فالصين منتج رئيسى يمتلك قدرا كبيرا من احتياطى النقد الأجنبى، بينما تعد البرازيل مصدرا رئيسيا للموارد والمنتجات الزراعية.
ووفقا للاحصاءات البرازيلية، نما حجم التجارة الثنائية بين الصين والبرازيل من 9.1 مليار دولار أمريكى فى عام 2004 إلى 36 مليار دولار فى عام 2009 عندما تفوقت الصين على الولايات المتحدة لتصبح اكبر شريك تجارى للدولة الواقعة فى أمريكا الجنوبية.
وقد حققت الدولتان زيادة سريعة فى مشروعات التعاون الاقتصادى والاستثمارات المتبادلة.
وفتحت شركات صينية كبرى مثل جرى، وتراكس، وهواوى، وزد تى اى، وسيتيك فروعا لها فى البرازيل. بينما اصبح لشركات اخرى ومن بينهما شركة شيرى لصناعة السيارات والشركة الوطنية الصينية للنفط البحرى وجود اكبر فى السوق البرازيلية. وفى مارس وتحت اطار مشروع مشترك بين شركة (بيتروبراس) البرازيلية للنفط المملوكة للدولة وشركة (سينوبيك) الصينية، تم الانتهاء من انشاء اطول خط انابيب للغاز الطبيعى فى البرازيل.
وبالاضافة إلى هذا، قدم بنك التنمية الصينى قرضا قيمته 10 مليارات دولار أمريكى للبرازيل لاستخراج النفط من تحت طبقات الملح.
ومن ناحية اخرى، شهدت البرازيل أيضا آفاقا مشرقة للاستثمار فى الصين مع تسجيل عودة إيجابية للاستثمارات من جانب شركات برازيلية مثل شركة ((امبرير)) البرازيلية.
وفى مجال العلوم والتكنولوجيا، يمضى برنامج الاقمار الصناعية لاستكشاف الموارد الارضية الصينى - البرازيلى على ما يرام ويعتبر نموذجا للتعاون بين الجنوب والجنوب وبين الدول النامية.
وبموجب البرنامج، تم اطلاق ثلاثة اقمار صناعية تقدم بيانات عن توقعات الاحوال الجوية، ومراقبة التصحر، واكتشاف الكوارث الطبيعية المحتملة من بين مجالات اخرى للبلدين. وسيتم اطلاق القمر الصناعى الرابع للبرنامج فى منتصف عام 2011.
كما زادت التبادلات الثقافية الثنائية. واقام معهد كونفوشيوس الصينى هذا العام فروعا فى ساو باولو اكبر المدن البرازيلية، وفى برازيليا عاصمة البلاد. وسيتم اطلاق الشهر الثقافى الصينى فى البرازيل فى نوفمبر.
منذ بدء الأزمة المالية العالمية العام الماضى، تتعاون الصين والبرازيل اللتان لديهما مواقف متطابقة ومتماثلة حول الكثير من القضايا الدولية، بشكل وثيق فى قضايا مثل الاقتصاد العالمى والاصلاح المالى الدولى وتغير المناخ.
وتبذل الصين والبرازيل جهودا لتضخيم صوت غيرهما من الدول النامية والحصول على الحقوق والمنافع فى عملية صنع القرار العالمية. كما تعمل الدولتان معا من اجل عالم متعدد الاقطاب.
وفى لقاء اجرته معه وكالة أنباء (شينخوا) مؤخرا، قال روبرتو جاجواريبى مساعد الامين العام لوزارة الخارجية البرازيلية إن العلاقات بين البرازيل والصين تجاوزت المستوى الثنائى لان "الدولتين تضطلعان بدور متزايد الأهمية على الساحة العالمية".
وذكر جاجواريبى ان الدولتين تتمتعان بالعديد من آليات الحوار لمعالجة القضايا ذات الاهتمام المشترك وتتعاونان أيضا فى عدة قضايا محددة.
وأشار إلى ان الدولتين تقومان بتعاون فعال داخل اطار مجموعة الباسيك (التى تضم البرازيل، وجنوب أفريقيا، والهند، والصين)، ومجموعة البريك (البرازيل، وروسيا، والهند، والصين)، ومجموعة العشرين، والمفاوضات العالمية حول تغير المناخ، ومنظمة التجارة العالمية.
وذكر تشيو شياو تشى سفير الصين لدى البرازيل انه يعتقد ان آفاق العلاقات بين الدولتين الصاعدتين ستكون مشرقة.
وصرح لوكالة أنباء ((شينخوا)) "بأنه بفضل الجهود المشتركة التى يبذلها الجانبان، سيرتقى تعاوننا فى جميع المجالات إلى مستوى اعلى. وستحقق هذه الشراكة بالتأكيد مزيدا من الفوائد للشعبين الصينى والبرازيلى". (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة