البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

الصين وقازاقستان تتعهدان بتعميق الشراكة الاستراتيجية في البيان المشترك

2010:06:13.10:50

تعهدت الصين وقازاقستان بتعزيز الشراكة الاستراتيجية وتوسيع نطاق التعاون الشامل وتدعيم التنسيق في الشئون الاقليمية والدولية.

ويمثل التعهد ركيزة البيان المشترك الذي اصدرته الحكومتان فيما اختتم الرئيس الصيني هو جين تاو زيارة دولة استغرقت يومين لقازاقستان بعدما اجرى محادثات ودية وعميقة مع نظيره القازاقي نور سلطان نزارباييف وزعماء قازاقيين اخرين حول العلاقات الثنائية والاوضاع الاقليمية والدولية الراهنة.

وقال الزعيمان ان اقامة شراكة استراتيجية صينية قازاقية على اساس المساواة والثقة المتبادلة يعد قرارا بعيد النظر ذي أهمية تاريخية يسهم بشكل كبير في تعميق التعاون الشامل وتعزيز الصداقة بين الشعبين وكذا حماية الامن الاقليمي.

وفي اشارة الى ان تعميق الشراكة الاستراتيجية يحتل اولوية دبلوماسية للبلدين فضلا عن اتفاقها مع المصالح الاساسية للشعبين، اتفق الجانبان على تعزيز الحوارات السياسية رفيعة المستوى وتعميق التعاون الثنائي الشامل.

واشادت الصين بتمسك قازاقستان الراسخ بسياسة صين واحدة وجهودها المبذولة لتعزيز السلام والاستقرار الاقليميين وحل المشكلات الاقليمية في اسيا الوسطى فيما اعرب نزارباييف عن امتنانه للرئيس الصيني لما تبديه الصين من دعم دائم للمبادرات الدبلوماسية القازاقية.

واتفق الرئيسان على ضرورة تعميق البلدين التعاون بموجب آليات ثنائية ومتعددة الاطراف في مكافحة الارهاب والانفصال والتطرف والجرائم المنظمة متعدية الحدود والاتجار بالمخدرات والتهريب والانشطة الاجرامية الاخرى وايضا تعزيز التنسيق في تطبيق القانون والدفاع والامن.

وفيما يتعلق بالتهديدات الجديدة والتحديات التي تواجه الامن الاقليمي، تعهد البلدان بالمحافظة على التنسيق رفيع المستوى والمشاورات واتخاذ اجراءات رد مشتركة.

من ناحية اخرى اتفق الجانبان على توسيع نطاق التعاون في الشئون الاقليمية والدولية لتهيئة بيئة مناسبة للتنمية الوطنية للبلدين.

وقال البيان المشترك ان الصين وقازاقستان ستعملان على تعميق التنسيق والتعاون في نطاق الاطر متعددة الاطراف مثل الامم المتحدة ومنظمة شانغهاي للتعاون ومؤتمر التفاعل واجراءات بناء الثقة في اسيا والتعهد بتعزيز السلام والاستقرار والتنمية اقليميا وعالميا.

وفي اشارة الى تشارك البلدان في المصالح المشتركة الشاملة والمواقف المماثلة في القضايا الاقليمية والدولية، أكد رئيسا البلدين الحاجة الى مواصلة مساعدة قرغيزستان في انعاش اقتصادها وامداد البلاد بالمساعدات الانسانية، كما دعوا الامم المتحدة والكيانات العالمية الاخرى الى استمرار تنسيق المساعدات الدولية لقرغيزستان.


كما اشاد البيان المشترك بالدور المهم لمنظمة شانغهاي للتعاون في الحفاظ على الامن والاستقرار الاقليميين وتعزيز التنمية والرخاء للدول الاعضاء، مضيفا انه ينبغي تعزيز الجهود الرامية الى الاستفادة من الامكانيات وضمان تحقيق تنمية مستقرة.

وفيما يتعلق بالازمة المالية العالمية اشاد الزعيمان بالاجراءات المناسبة والفعالة التي اتخذت بصورة فردية ومشتركة من قبل الحكومتين من اجل التصدي للاثار المترتبة على الازمة، واتفقا على الارتقاء بهيكل التجارة الثنائي وتحسين بيئة الاستثمار فضلا عن توسيع التعاون فيما بينهما من اجل زيادة حجم التجارة الثنائية الى مستويات ما قبل وقوع الازمة او حتى مستويات اعلى.

كما اعرب البلدان الجاران عن رضاهما ازاء التطبيق الناجح لمشروعات التعاون واسعة النطاق في الطاقة والمعادن والكهرباء والسكك الحديد، وتعهدا ايضا باجراءات فعالة لحماية السلامة والحقوق الشرعية ومصالح رعايا وشركات الطرف الاخر ولتيسير التعاون البراجماتى الشامل وتطبيق مشروعات التعاون الثنائية الرئيسية، بحسب البيان المشترك.

وفيما يتعلق بالتعاون في قطاعات غير الموارد اتفق الزعيمان على الالتزام بالاتفاقية التي ابرمت في 2007 لتعزيز مثل هذه الجهود، كما اتفقا على تعزيز التعاون الثنائي في صناعة الآلات والبنية التحتية للنقل وبناء محطات الطاقة وصناعات الادوية فضلا عن مجالات اخرى. ومن اجل المساعدة في تنفيذ مثل هذه المشروعات، تعهد البلدان بتعزيز التعاون الائتماني.

وبالنسبة لقطاع الطاقة، اتفق الجانبان على ضمان البناء فضلا عن العمليات طويلة الاجل والمستقرة للتعاون في مشروعات التعاون الرئيسية، ومن بينها خطوط انابيب الغاز والنفط الصينية القازاقية.

وفي الوقت ذاته تعهد البلدان بتوسيع التعاون على اساس تحقيق مصالح متكافئة ومتبادلة في الطاقة النووية والطاقات المتجددة امثال الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

واتفق الجانبان على الاستكشاف الكامل لامكانيات التعاون في مجال النقل عن طريق السكة الحديد عابرة الحدود والطرق والنقل الجوي. ودعت قازاقستان الشركات الصينية الى المشاركة في في بناء ممر عبور ثنائي ودولي.

واشاد البلدان باستكمال وتشغيل مركز (هورجوس) الدولي للتعاون الحدودي واتفقا على تسهيل التعاون بين الجانبين.

واظهرت الوثيقة أيضا ان الصين وقازاقستان ستتعاونان في تنسيق الاعمال بفاعلية لحماية الانهار عابرة الحدود وتدشين المزيد من التعاون في مختلف المجالات الاخرى، ومن بينها الزراعة والسياحة والتعليم والصحة والثقافة.

جدير بالذكر ان العلاقات الصينية القازاقية شهدت تقدما سريعا وصحيا منذ ان اقام البلدان علاقات دبلوماسية قبل 18 عاما. وفي عام 2005 انشأ البلدان شراكة استراتيجية دفعت الى تحقيق مستوى جديد لتنمية العلاقات الثنائية.

يذكر ان هو جين تاو قام بزيارة قازاقستان ست مرات وحضر مع الرئيس القازاقى نزارباييف مراسم تدشين خط انابيب الغاز الطبيعى بين الصين وقازاقستان فى استانا.

وصل هو جين تاو إلى الاستانة يوم الجمعة قادما من العاصمة الاوزبكية طشقند، حيث قام بزيارة دولة لاوزبكستان وحضر قمة منظمة شانغهاى للتعاون. ( شينخوا )




ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة