البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

نص تصريحات مبعوث الحكومة الصينية الخاص لدارفور ليو قوي جين بالخرطوم

2010:07:07.10:36

شدد مبعوث الحكومة الصينية الخاص لدارفور ليو قوي جين امس الثلاثاء / 6 يوليو الحالي/على دعم بلاده لبقاء السودان موحدا، وفقا لمبدأ اتفاق السلام الشامل، داعيا في الوقت نفسه الحركات المسلحة في دارفور الى الانخراط في مفاوضات السلام، مثنيا على تطبيع العلاقات بين السودان وتشاد.
وفيما يلي نص تصريحات ليو قوي جين للصحفيين عقب لقاء عقد امس الثلاثاء بالخرطوم مع وزير الخارجية السوداني علي كرتي.
- وحول اللقاء
قال المبعوث الصيني "لقد التقيت لتوي هذا الصباح بوزيرين. الدكتور علي كرتي وزير الشئون الخارجية، وقبل ذلك التقيت بوزير الدولة للشئون الانسانية السيد مطرف صديق. وخلال لقائي بالوزيرين، ناقشنا قضايا تتعلق بدارفور وكذلك باتفاق السلام الشامل".
- بشأن موضوع استفتاء تقرير مصير جنوب السودان المقرر في يناير 2011 .
قال ليو قوي جين "بالنسبة للصين، نحن نرحب بتوقيع مذكرة التفاهم في ماكالي بين طرفي اتفاق السلام الشامل، والذي وضع اطاراً جيداً وخارطة طريق للاستفتاء. بالنسبة للصين، يسعدنا أن نرى السودان وهو يظل متحداً لأن ذلك هو مبدأ اتفاق السلام الشامل، وهو جعل الوحدة جاذبة".
"وفي نفس الوقت نحن سنحترم خيار الشعب السوداني، اختيار الشعب السوداني، وفي نفس الوقت، مهما يحدث ومهما كانت نتيجة الاستفتاء، نأمل ونؤمن بأنه سيسود السلام والهدوء، سيسود السلام والاستقرار".
"وكذلك من الصين، لا نريد ان نرى أي شخص يقوم باصدار احكام مسبقة وعلنية حول نتائج الاستفتاء أو حتي توجيه نتائج الاستفتاء لأننا نعتقد بأن الاستفتاء أو اتفاق السلام الشامل هما اتفاقيتان مشتركتان للشعب السوداني، ويظل القرار للشعب السوداني، الشعب السوداني ككل".
- وحول قضية دارفور والعلاقات بين السودان وتشاد والاعتداءات على قوات اليوناميد
قال "نحن سعداء بالتطبيع الذي تم انجازه في العلاقات بين السودان وتشاد. لقد شاهدنا بعض التطورات الايجابية على الأرض وقد شاركت بالأمس في اجتماع بالفاشر، والذي تم تنظيمه بواسطة الممثل المشترك لبعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور (يوناميد)، البروفيسور ابراهيم غمباري، وبحضور عدد من المبعوثين الخاصين وممثلين من دول عالمية كبري".
و"ناقشنا شئونا انسانية، الوضع الانساني والوضع الأمني على الأرض،ناقشنا العملية السياسية الجارية في الدوحة كما، وناقشنا سبل ووسائل تسهيل عودة النازحين ودمجهم في كافة المراكز وفي قراهم الأصلية، حيث لاحظنا أن هناك صعوبات ومعوقات، وكذلك لاحظنا بعض التطورات غير المرغوبة فيما يتعلق بالوضع الأمني هناك على الأرض".
"لقد لاحظنا ان هناك مزيدا من الاعتداءات، كما تعلمون، من قبل اللصوص على قوات اليوناميد وعلى العمال الانسانيين. لقد قمنا بادانة هذه الأعمال الاجرامية من اعتداءات على اليوناميد، الاعتداءات على العاملين الانسانيين بالمنظمات غير الحكومية والاعتداءات على المدنيين. ونأمل أن يتم اتخاذ اجراءات أكثر حزماً لتقديم المعتدين للعدالة".
"وفي نفس الوقت نناشد مرة أخرى، وبصوت موحد، كافة الشركاء للأخذ بالعملية السياسية. لمن اختاروا البقاء خارج العملية السياسية، اينما كانوا، ومهما كان شعورهم بالقوة، فان ذلك ليس بالاختيار الجيد، ذلك لأنه لا يخدم مصالح الشعب. لقد طال أمد الأزمة والمشكلة في دارفور- سبع سنوات".
"لذلك نحن في الصين، وزملائنا في المجتمع الدولي، نناشد اولئك الذين لا زالوا خارج العملية السياسية الانضمام لتلك العملية السياسية فالوقت ليس في جانبهم. لا اعتقد أن صبر الحكومة او المجتمع الدولي سيكون الى ما لا نهاية، ولذلك يتعين عليهم الذهاب الى المفاوضات. اي كانت الشروط المسبقة، فانها تمثل عقبات حقيقية الآن. يمكن مناقشة المطالب، في الدوحة أو هنا في السودان".
- وحول الوضع الحالي في السودان
قال المبعوث الصيني "السودان الآن يمر بلحظة هامة، فقد نظمتم للتو انتخابات سلمية وسلسة، حصلتم على حكومة منتخبة، حكومة مركزية وحكومات محلية، وتوصلتم لخارطة طريق بين شريكي اتفاق السلام الشامل، كما وانكم على وشك تدشين المفاوضات الرسمية التي سيتم تنظيمها بواسطة لجان مختلفة".
"نحن نأمل ونؤمن بأنه يمكن للارادة السودانية حل المشاكل التي تقف في طريق السلام والتسوية السياسية، نأمل أن تتمكن الأطراف ذات الصلة، وبخاصة طرفي اتفاق السلام الشامل، من خلال مفاوضاتهم ومن خلال محادثاتهم وعبر تقديم التنازلات المتبادلة من أجل مصلحة الشعب السوداني ككل ومن أجل مستقبل البلاد ككل، (أن تتمكن من) حل المشكلات على الطريق واجراء استفتاء سلس، حيث انكم بما يتمتع به بلادكم من موارد طبيعية غنية، في شماله وجنوبه، يمكنكم المضي في طريق التنمية السريعة".
"لذلك نحن في الصين، الحكومة والشعب الصيني، نأمل أن نرى الأمور تتطور في الاتجاه الصحيح وأن يسود السلام والتنمية في جميع أنحاء السودان". (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة