البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

تعليق:الصين تتطلع إلى دور أكبر في الشرق الاوسط

2010:07:16.08:46

تحتاج الحكومة الصينية الى النفط لدعم التنمية الاقتصادية ،كما ترغب في فتح الأسواق الدولية لمنتجات "صنع في الصين". ويعتبر الاستقرار في الشرق الأوسط من العوامل الحاسمة لتحقيق هذين الأمرين.

إعتمدت الصين طويلاً وكلياً على الولايات المتحدة الامريكية فيما يخص المحافظة على الاستقرار في الشرق الاوسط، غير أن بكين فقدت ثقتها بإمكانية واشنطن توفير الامن والإستقرار في منطقة الشرق الاوسط حالياً،ولا سيما بعد الحرب العراقية. إذ يراود أذهان الصينيين سؤال مهم وهو، هل السياسة الأمريكية نفسها تكون تهديدا لاستقرار المنطقة؟. وعليه فإن تنامي الشكوك الصينية بشأن السياسة الامريكية في الشرق الاوسط جعل ضرورة مشاركتها أكثر في شؤون المنطقة ومتابعة الاعمال الامريكية "الأحادية" في الشرق الأوسط.

لقد تضاعف حجم التجارة بين الصين ودول الشرق الأوسط خلال السنوات الخمسة الماضية. وازدادت صادرات الصين الى منطقة الشرق الأوسط ( تتضمن تركيا ) من 28 مليار دولار أمريكي عام 2005 الى 57 مليار دولار أمريكي في العام الماضي. كما شهدت واردات الصين من هذه المنطقة في نفس الفترة إرتفاعاً من 3.4 مليار دولار أمريكي الى 6.1 مليار دولار أمريكي. وحالياً، حلت الصين محل الولايات المتحدة وأصبحت أكبر الدول المصدرة للشرق الأوسط.

ولا تقتصر التجارة بين الصين ودول الشرق الأوسط على النفط فقط،بل يسافر العديد من التجار الصغار بين الصين والشرق الاوسط كل يوم . والى جانب ذلك، شهدت زيادة ملحوظة في العقود المبرمة لشركات المقاولة الصينية في هذه المنطقة. وفي الوقت نفسه ، تقدم البنوك الصينية قروض مستمرة لهذه المشاريع. وعليه فإن الشركات الصينية متفوقة من ناحية الأسعار والأموال مقارنة مع الشركات الأخرى.

تعتبر الصين أكبر الدول المستوردة لنفط الشرق الأوسط، وتشتري 10/1 من اجمالي النفط المصدر من دول الشرق الأوسط. ومن المتوقع أن تزداد واردات الصين النفطية ب500 ألف برميل يوميا في خمسة سنوات مقبلة. وبناءا على هذه الزيادة الكبيرة، سوف تتجاوز الصين الولايات المتحدة في عام 2030 من حيث واردات نفط الشرق الاوسط.

يلقى التعاون الصيني الشرق أوسطي ترحيبا كبيرا من طرق حكومات دول الشرق الاوسط، ،وذلك لعدم تدخلها في الشؤون الداخلية لتلك الدول .فقد أقتصر التعاون الصيني ودول المنطقة على الاعمال التجارية فقط ،في حين أعتمدت أمريكا على قوة السلاح لتنفيذ إصلاحاتها في المنطقة. وقال جون التمان مدير قسم الشرق الأوسط في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية: "لا تزال الولايات المتحدة تلعب دورا هاما في مجال أمن وأستقرار الشرق الاوسط ، والصين ليست قادرة على منافسة أمريكا في المجال العسكري وبالتالي لا يمكن أن توفر الامن لتلك الدول." / صحيفة الشعب اليومية أونلاين /

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف

دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة