البريد الالكتروني

ملفات الشعب









الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

مقابلة صحفية:هو يتمنى أن تعمل أوروبا سويا مع الصين لتقوية شراكتهما الإستراتيجية الشاملة والارتقاء بعلاقاتهما إلى مستوى جديد

2010:11:04.08:38

صحيفة الشعب اليومية - الصادرة يوم 04 نوفمبر عام 2010- الصفحة رقم:01

وفقا لما نقلته وكالة الأنباء شينخوا، دعا الرئيس الصيني هو جين تاو يوم الثلاثاء2 نوفمبر الحالي إلى زيادة تنمية علاقات الصين مع فرنسا والبرتغال وأوروبا ككل.وفى مقابلة مكتوبة مع صحيفة ((لو فيجارو)) الفرنسية ووكالة أنباء ((لوسا)) البرتغالية رد الرئيس هو الذي سوف يقوم بزيارة رسمية إلى البلدين خلال الفترة من 4 إلى 7 نوفمبر على القضايا المتعلقة في مجال تنمية العلاقات وغيرها من المجالات الأخرى .

وقال هو إنه منذ أن إقامت الصين وفرنسا العلاقات الدبلوماسية بينهما قبل 46 عاما حققتا تعاونا ملحوظا في مختلف المجالات.والآن،و في الوقت الذي يشهد فيه الوضع الدولي تغييرات جوهرية ومعقدة من الضروري للدولتين، وكلتاهما عضو دائم في مجلس الأمن الدولي وتحمل على كاهلها مسؤولية كبرى في الشؤون الدولية، إن يضيفا محتوى جديدا لعلاقاتهما.وأشار إلى إن الصين على استعداد لإجراء حوار مخلص مع فرنسا لتعزيز التفاهم والثقة والاحترام المتبادل والتعامل النزيه لتحقيق تنمية قوية وسليمة ومطردة للعلاقات الثنائية.وفي المجال التجاري ،قال الرئيس الصيني أن الصين ترغب في توسيع تجارتها مع فرنسا وتعزيز التعاون الثنائي باطراد في المجالات التقليدية مثل الطاقة النووية و الطيران والفضاء وفى الاستكشاف الفعال للتعاون في مجالات مثل الحفاظ على الطاقة وحماية البيئة وتكنولوجيا المعلومات والتصنيع عالي الجودة والطاقة الجديدة والمواد الجديدة. والشيء الأكثر أهمية هو أن تعاون الثنائي يجب أن يتجاوز علاقات التجارة والاستثمار البسيطة وينمو إلى ذلك القائم بين شريكي تعاون متساويين.وأشار هو إلى أن كلا البلدين يجب أن يزيدا أكثر من التبادلات الثقافية والشعبية لما تخفر به البلدين من ثقافة غنية.واقترح الرئيس الصيني أيضا أن تعزز الدولتان أيضا التنسيق الاستراتيجي والمواجهة المشتركة للتحديات العالمية.وأعرب هو عن الثقة في أن الشراكة الإستراتيجية الشاملة بين البلدين يمكن أن تصل إلى مستوى اعلي عبر الجهود المشتركة وبذلك تخدم بشكل أفضل البلدين والشعبين.

وفيما يتعلق بتطوير وتنمية العلاقات الصينية البرتغالية قال هو أن العلاقة بين البلدين لها تاريخ طويل. وان النقل الناجح لممارسة السيادة على ماكاو فى عام 1999 كان نموذجا في حل القضايا التاريخية بين كلا البلدين.وفى عام 2005 أقامت الصين والبرتغال شراكة إستراتيجية شاملة إيذانا بعهد جديد في علاقاتهما الثنائية مع قيام تبادلات ثنائية وتعاون مجز في مختلف المجالات.وقال هو إن الصين على استعداد للعمل مع البرتغال لتعزيز الثقة السياسية المتبادلة وتوسيع التبادلات فضلا عن استكشاف تعاون عملي من اجل تعزيز تنمية كلا الجانبين والتغلب المشترك على التحديات العالمية.وعن مستقبل العلاقات بين البلدين ، قال هو إن الجانب الصيني على ثقة من مستقبل العلاقات الصينية البرتغالية.

وتطرق هو أيضا ، إلى الحديث حول العلاقات بين الصين والدول الناطقة بالبرتغالية قائلا أن ندوة التعاون الاقتصادي والتجاري بين الجانبين قد أصبحت منصة هامة للتنمية المشتركة لكل الدول المعنية منذ تأسيسها في عام 2003. وان حجم التجارة بين الجانبين وصل إلى 77 مليار دولار امريكى في عام 2008 مقارنة مع 11 مليار دولار امريكى في عام 2003.

وعن العلاقات بين الصين وأوروبا ،قال الرئيس الصيني إن العلاقات قد صمدت لاختبارات الزمن منذ إقامتها قبل 35 عاما.وان الصين وأوروبا تتمتعان في الوقت الحاضر باتصالات وثيقة وعالية المستوى وتعاون مثمر.وأشار إلى أن الاتحاد الاوروبى كان اكبر شريك تجارى للصين لمدة ستة أعوام دون انقطاع وان الصين أصبحت ثاني اكبر سوق تصدير للاتحاد الاوروبى مع بلوغ حجم التجارة الثنائية في ثلاثة الأرباع الأولى من هذا العام ما يقرب من 350 مليار دولار امريكى بزيادة سنوية 34.4 فى المائة. كما أن التبادلات الثقافية الثنائية كانت متعددة ومتنوعة مع ما مثله معرض شانغهاى اكسبو العالمي 2010 من منبر هام للتبادلات الثقافية بين الصين وأوروبا.

وأكد الرئيس الصيني أن الصين تولى أهمية عظمى لعلاقاتها مع اوروبا وتحترم و تدعم وحدة اوروبا. وبالمثل تأمل الصين في ان تتخذ اوروبا وجهة نظر ايجابية لتنمية الصين وتحترم وتدعم الصين في اتخاذ طريق التنمية الذي يناسب ظروفها الوطنية.ومن المفترض أن يحترم كل من الجانبين ويهتم بالمصالح الكبرى للأخر.

وأكد هو ان علاقات الصين و اوروبا فى القرن الحادي والعشرين يجب ان تتسم بالثقة والاحترام المتبادلين والمساواة في المعاملة، وعلاوة على ذلك يجب ان تحقق المنفعة المتبادلة وتؤدى إلى وضع يتحقق فيه الكسب المتكافئ والتنمية المشتركة وتعزيز إقامة نظام سياسي واقتصادي عالمي أكثر عدلا والتناغم العالمي وتقدم الحضارات البشرية. كما أضاف هو ، أن الصين ترغب في العمل سويا مع اوروبا لتقوية شراكتهما الإستراتيجية الشاملة والارتقاء بعلاقاتهما إلى مستوى جديد.

/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة