البريد الالكتروني

ملفات الشعب









الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

الرئيس الصينى يصل إلى باريس فى زيارة رسمية

2010:11:05.08:26

صحيفة الشعب اليومية - الصادرة يوم 05 نوفمبر عام 2010- الصفحة رقم:01

وفقا لما نقلته وكالة الأنباء شينخوا،وصل الرئيس الصينى هو جين تاو إلى باريس يوم الخميس/4 نوفمبر الحالي/ فى زيارته الرسمية الثانية لفرنسا، والتي تهدف إلى تعزيز التنمية المطردة طويلة الأجل للشراكة الاستراتيجية بين الصين وفرنسا.

وكان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي وقرينته، كارلا بروني، في استقبال هو في المطار.

واعرب هو، في بيان تم إصداره عقب وصوله، عن سعادته لزيارة فرنسا مرة أخرى في زيارة دولة بناء على دعوة من ساركوزي. وقال هو إن التبادلات والتعاون بين الصين وفرنسا، منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين منذ 46 عاما، قد حققا نتائج غنية في السياسة، والاقتصاد، والتجارة، والتعليم، والعلوم، والتكنولوجيا، والثقافة، بسبب الجهود المشتركة لكلا الجانبين.

وأضاف هو إن التعاون الصيني-الفرنسي قد حقق منافع مستدامة للشعبين في كلا البلدين، كما حقق اسهاما إيجابيا في تعزيز السلام والتنمية في العالم.

واستطرد هو "في ظل الوضع الدولي الراهن الذي يشهد تغييرات عميقة ومعقدة، فأن الصين وفرنسا تشتركان في مصالح مشتركة واسعة وامكانات هائلة للتعاون حيث إنهما عضوان دائمان في مجلس الأمن الدولي وتحملان مسؤوليات مهمة فى الشؤون الدولية".

وقال هو انه يتوقع عقد اتصالات واسعة وتبادلات ممتدة مع القادة والشعب الفرنسي من قطاعات مختلفة في المجتمع خلال زيارته. وأعرب هو عن أمله، من خلال زيارته، في أن يتمكن كلا البلدين من تعزيز الثقة المتبادلة، وتعميق التعاون العملي الثنائي، وتنفيذ تنسيق وتعاون وثيق فيما يتعلق بالشؤون الإقليمية والدولية من اجل احراز مزيد من التقدم في الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الصين وفرنسا.

ومن المتوقع أن يجرى هو فى وقت لاحق اليوم محادثات مع نظيره الفرنسى نيكولا ساركوزى حول العلاقات الثنائية والقضايا العالمية والإقليمية الكبرى محل الاهتمام المشترك حسبما ذكر مسئولون صينيون.

قال كونغ تشيوان السفير الصينى لدى فرنسا فى مقابلة مع المراسلين الصينيين يوم الاثنين الماضى "إنه فى مواجهة التغييرات المعقدة والعميقة فى الوضع الدولى سوف يناقش الرئيس هو ونظيره الفرنسى نيكولا ساركوزى كيف يعملان معا لإبراز الطبيعة الاستراتيجية والأهمية الشاملة للشراكة بين البلدين."

وأضاف كونغ "سيعمل الجانبان على استكشاف وتقرير سبل تحقيق التعاون الثنائي الذي يركز على روح العصر والابداعية".

وقال السفير إن البلدين سيوقعان عددا من اتفاقيات التعاون أثناء زيارة هو.

لعبت العلاقة الثنائية، على مدار ال46 عاما الماضية، دورا رائدا في العلاقات بين الدول الغربية والصين بسبب طبيعتها الرائدة وأهميتها الاستراتيجية.

وتعد فرنسا شريكا تجاريا مهما في الاتحاد الأوروبي بالنسبة للصين. وبلغت التجارة البينية 38 مليار دولار أمريكي في عام 2008.

وبالرغم من انخفاض معدل التجارة الثنائية إلى 34.4 مليار دولار في عام 2009، بسبب الأزمة المالية العالمية، فأنها قد زادت بشكل ملحوظ منذ بداية العام الجاري. وسجلت التجارة الثنائية رقما قياسيا، خلال الأشهر التسعة الأولى، حيث بلغت 33 مليار دولار.

قام هو بزيارته الرسمية الأولى إلى الدولة الأوروبية في يناير عام 2004، حيث اتفق مع القادة الفرنسيين على رفع العلاقات الثنائية إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية الشاملة.

والتقى هو بساركوزي في بكين فى شهر أبريل العام الجاري، حين كان الزعيم الفرنسي يقوم بزيارته الرسمية الثانية إلى الصين.

وعقد الزعيمان محادثات "مخلصة، وودية ومثمرة" من اجل تعميق الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الصين وفرنسا، وتوصلا إلى "العديد من الاتفاقيات المهمة".

وقالت نائبة وزير الخارجية الصيني فو يينغ الأسبوع الماضي في مؤتمر صحفي "إن الصين راضية عن التطور الشامل في العلاقات الثنائية، بيد اننا نعتقد بأنه ينبغي أن تعكس علاقاتنا تغيرات العصر".

وقالت فو إن الصين تأمل، من خلال الحوار بين هو وساركوزي، في أن يقوي البلدان التفاهم والثقة المتبادلة ويعززا الشراكة على اساس المساواة والاحترام المتبادل بين القوتين الكبيرتين.

واستطردت نائبة الوزير قائلة إن الصين وفرنسا تتمتعان بتعاون مثمر في مجالات الطاقة النووية المدنية والطيران، كما يناقش الجانبان كيفية تعزيز التعاون في تلك المجالات.

وقالت فو إن الزعيمين سيتبادلان وجهات النظر حول قمة سول المقبلة والتطور المستقبلي في آلية مجموعة العشرين، باعتبار أن فرنسا ستتولى رئاسة مجموعة العشرين في منتصف نوفمبر الجاري.

كما يعتزم هو القيام بزيارة رسمية إلى البرتغال عقب زيارته إلى فرنسا.
/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/



[1] [2] [3]

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة