البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

تقرير إخباري: رئيس مجلس الدولة الصيني ورئيس الوزراء الهندي يتوصلان الى توافق بشأن القضايا الثنائية والدولية

2010:12:17.09:20

أكد رئيس مجلس الدولة الصيني ون جيا باو ونظيره الهندي مانموهان سينج امس الخميس/16 ديسمبر الحالي/ مجددا التزامهما بتعزيز العلاقات الثنائية.
وقال ون خلال محادثاتهما ان العلاقات بين الصين والهند شهدت مسارا غير عادي للتنمية خلال السنوات الستين الماضية. بيد ان التعاون الودي كان دائما التيار الرئيسي، الامر الذى لا يصب فقط فى مصلحة كلا الدولتين والشعبين، وانما يفيد ايضا السلام والتنمية فى المنطقة، والعالم اجمع.
واشار رئيس مجلس الدولة الصيني، الذى وصل الى هنا اول امس (الاربعاء) فى زيارته الرسمية الثانية للهند بعد زيارته الاولى عام 2005، الى ان هذا العام يوافق الذكرى الستين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين والهند.
وقال انه يشعر بالرضا ازاء التقدم فى العلاقات الثنائية خلال هذه السنوات، وأنه يتطلع الى المستقبل.
واضاف انه يتعين على البلدين اغتنام هذه الفرصة التاريخية لتعزيز الثقة السياسية والاستراتيجية المتبادلة، وتعزيز العلاقات بين الصين والهند كى تمضى قدما على مسار الصداقة الدائمة، والتعاون متبادل المنفعة، والتنمية المشتركة.
وقال ون " إننى آمل ان تبنى زيارتي الحالية على ما تم تحقيقه فى الماضي، وتفتح طريقا للمستقبل، يعمل على زيادة تعزيز التعاون متكافئ الكسب بيننا."
من جانبه قال سينج، ان التبادلات رفيعة المستوى بين الصين والهند اصبحت اوثق، وان الثقة السياسية والاستراتيجية المتبادلة تواصل تحسنها.
وقال انه تم تعزيز التعاون الشامل فى جميع المجالات منذ اقامة الدولتين شراكة استراتيجية وتعاونية للسلام والرخاء قبل خمس سنوات.
وأضاف ان الدولتين تمران حاليا بمرحلة حاسمة للتنمية.
وقال ان تعزيز الاتصالات والتعاون لا يسهم فقط فى تنمية الهند والصين، وانما سيدفع ايضا جهود تجديد شباب اسيا قدما، ويعزز السلام والتنمية فى العالم.
واضاف " أننى مؤمن بأن زيارة رئيس مجلس الدولة ون ستعطي قوة دفع جديدة للعلاقات الثنائية."
وخلال المحادثات، اتفق ون وسينج على اقامة آلية للتبادلات الدورية للزيارات بين رؤساء البلدين والحكومتين. كما رحبا بفتح خط هاتفى ساخن بين رئيس مجلس الدولة الصيني ورئيس الوزراء الهندي، واتفقا على إجراء مشاورات دورية بين الزعيمين بشأن القضايا التى تهم كلا البلدين.
واتفق ون وسينج على مواصلة استخدام آلية الاجتماع بين الممثلين الخاصين في قضايا الحدود، والبحث عن حلول عادلة، ومعقولة، يقبلها الجانبان للقضايا من خلال المفاوضات.
واتفق الجانبان على ضرورة العمل المشترك من اجل الحفاظ على السلام والهدوء في مناطق الحدود، قبل حل هذه القضايا بشكل تام.
من ناحية اخرى قرر الجانبان انشاء آلية حوار اقتصادية استراتيجية ، ومنتدى المديرين التنفيذيين بين الصين والهند ، ووضع هدف جديد بأن تصل التجارة الثنائية الى مائة مليار دولار بحلول عام 2015.
وقال الجانب الصيني خلال الاجتماع انه سيزيد الواردات القادمة من الهند ، ويسهل دخول منتجات تكنولوجيا المعلومات الهندية ، ودخول المستحضرات الدوائية ، والمنتجات الزراعية السوق الصينية.
ورحبت الهند بمشاركة الشركات الصينية في بناء البنية التحتية للنقل في الهند.
واعلن البلدان ان عام 2011 سيكون "عام التبادلات الصينية - الهندية"، حيث يدعو خلاله كل من الجانبين 500 شاب من دولة الجانب الاخر للقيام بزيارة. وسوف يتم تنظيم مجموعة من الانشطة للمساعدة في تعميق التبادلات والتعاون في المجالين الاعلامي والتعليمي ، وتعزيز التفاهم المتبادل بين البلدين ، ومواصلة الصداقة الدائمة بينهما.
واتفق الجانبان على ان الصين والهند ، بوصفهما اكبر دولتين ناميتين في العالم، تشتركان فى مصالح مشتركة واسعة النطاق في الشئون الدولية، وسوف تدعم الدولتان التنسيق والتعاون في المنظمات الدولية الهامة مثل الامم المتحدة ، والآليات مثل مجموعة العشرين ، ودول البريك التي تضم أيضا البرازيل وروسيا.
وقال كلا الجانبين انهما يشتركان فى مواقف متماثلة إزاء قضية تغير المناخ ، ويحافظان على اتصالات وتنسيق عظيمين في هذا الصدد، وتعهدا ببذل جهود مشتركة من أجل حماية مصالحهما المشتركة ، ودفع عملية التعاون الدولي بشأن تغير المناخ قدما.
وقال سينج خلال المحادثات ان منطقة التبت ذاتية الحكم تعد جزءا من الاراضي الصينية، وان الحكومة الهندية لا تسمح لأى احد بالقيام بانشطة مناهضة للصين على اراضيها.
وأعرب رئيس مجلس الدولة الصيني عن تقديره لموقف الهند هذا، وأمله في ان يتمسك الجانب الهندي بالموقف الصائب ازاء هذه القضية.
وقال ون ان الصين استمرت طويلا ، بدافع من صداقتها للهند ولاعتبارات انسانية، فى التغلب على الصعوبات كى تمد الهند بالوثائق والمواد بشأن المياه والانهار عبر الحدود ، والتي كانت ضرورية للهند في اوقات الطوارئ.
واضاف ون ان الصين ستواصل القيام بهذا الدور. ومن جانبه أعرب سينج عن امتنانه لذلك.
كما تبادل الزعيمان خلال لقائهما وجهات النظر بشأن الاوضاع الاقليمية.
وعقب محادثاتهما، شهد الزعيمان توقيع الجانبين عدد من اتفاقيات التعاونية في مجالات الاقتصاد، والثقافة، وحماية البيئة، والاعلام. كما أصدر الجانبان بيانا مشتركا.
كما القى رئيس مجلس الدولة اليوم خطابا امام المجلس الهندي للشئون العالمية.
وتعد الهند المحطة الاولى في جولة ون الثنائية، حيث يقوم خلالها ايضا بزيارة رسمية لباكستان تبدأ اليوم الجمعة. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة