البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

تقرير إخباري: التقدم التجاري يعزز العلاقات الاقتصادية بين الصين والولايات المتحدة

2010:12:17.10:53

على الرغم من النزاعات والخلافات فان العلاقات التجارية بين الصين والولايات المتحدة التي تخضع لتدقيق شديد أحرزت تقدما كبيرا مع مضي الوقت.
وأفرز تحسن التبادل التجاري والعلاقات الاقتصادية وضعا نافعا للجانبين.
وشهدت الجلسة الحادية والعشرون للجنة التجارة والتبادل التجاري بين الصين والولايات المتحدة، التي اختتمت أعمالها اول امس (الأربعاء) في العاصمة واشنطن، تقدما ملموسا في القضايا التجارية بين البلدين.
نتائج إيجابية
تأسست تلك اللجنة في عام 1983 باعتبارها المنتدى الرئيسي المسؤول عن معالجة قضايا التبادل التجاري ودعم الفرص التجارية بين الصين والولايات المتحدة.
وقال نائب رئيس مجلس الدولة الصيني وانغ تشي شان الذي رأس الاجتماع مع وزير التجارة الأمريكي جاري لوك والممثل التجاري رون كيرك إن الإجتماع "اختتم بنجاح ونتائج مثمرة".
وقال وانغ "نجح الجانبان في تعزيز التفاهم والثقة المتبادلين عن طريق التواصل والحوار الصريح وإرساء أساس من أجل بناء علاقات تجارية واقتصادية أشمل وأعمق وأوثق بين البلدين".
ووقع البلدان على 7 اتفاقيات جديدة تشمل التعاون الزراعي وصادرات فول الصويا والإحصاء وتعزيز الاستثمار في الولايات المتحدة.
واتفق الجانبان على تطبيق تعاون اقتصادي شامل لاستكشاف إمكانية وضع إطار تعاون متبادل حول حقوق الملكية الفكرية.
كما سيواصل الجانبان أيضا العمل من أجل ضمان انفتاح ونزاهة وشفافية بيئة العمل والاستثمار وفتح المجال أمام الاستثمار الأجنبي.
وأكدت الصين أنها ستواصل استيراد لحم البقر الأمريكي وفقا لقواعد الحجر الصحي الخاصة بها، كما ستقوم أيضا برفع الحظر المفروض على الاستيراد من بعض الولايات الأمريكية بسبب انفلونزا الطيور.
وفيما يتعلق بالمخاوف الصينية تعهدت الولايات المتحدة بمواصلة تحقيق تقدم في إصلاح نظام رقابة الصادرات والاهتمام بشكل جاد بوجهات نظر الجانب الصيني فيما يتعلق بتلك العملية، كما تعهدت الولايات المتحدة أيضا بمراعاة قواعد منظمة التجارة العالمية والتحلي بالحرص عند استخدام اجراءات الإصلاح التجاري.
من جانبه قال وزير التجارة الأمريكي "إن اللجنة المشتركة الحادية والعشرين للتجارة والتبادل التجاري كانت مثمرة وفعالة، ونحن قادرون على تحقيق تقدم في قضايا هامة في مجموعة من المجالات وتخصيص قنوات لقضايا أخرى تسمح بمواصلة الحوار المثمر وإيجاد حلول ملائمة في الوقت المناسب".
وقال الممثل التجاري الأمريكي رون كيرك إن نتائج الاجتماع كانت "ملموسة وايجابية".
وضع متكافىء الكسب
أظهرت الاحصاءات الصينية أن كلا من البلدين الآن يعد ثاني أكبر شريك تجاري للآخر وأن الصين هي أكبر سوق تصدير للولايات المتحدة في حين أن الولايات المتحدة هي ثاني أكبر سوق تصدير للصين.
وأظهرت الاحصاءات الصينية أنه منذ تبني سياسة الإصلاح والانفتاح منذ أكثر من 30 عاما، زاد حجم التبادل التجاري بين الصين والولايات المتحدة بمعدل أكثر من 120 ضعفا ما كان عليه ليحقق نحو 300 مليار دولار أمريكي سنويا.
وتجاوزت الاستثمارات الأمريكية التراكمية المباشرة في الصين 60 مليار دولار أمريكي، ونما الاستثمار الصيني في الولايات المتحدة بنسبة 78% سنويا في المتوسط خلال الثلاثة أعوام الماضية.
وكما ذكر جاري لوك فان تحسن الروابط التجارية بين البلدين أسهم في خلق وضع نافع للطرفين.
وفي ظل انتعاش اقتصادي عالمي متباطئ فان وجود تعاون اقتصادي أوثق بين الاقتصادين الكبيرين سيكون متبادل النفع.
وأوضح الوزير لوك أن الحكومة الأمريكية ترحب باستمرار النمو القوي داخل الصين كوسيلة لتحسين معيشة المواطنين داخل الصين.
وقال إن عددا متزايدا من الصينيين انتقل للطبقة الوسطى التي تريد منتجات بجودة عالمية ومنتجات أمريكية الصنع وهو ما يعني المزيد من فرص العمل في الولايات المتحدة.
في الوقت نفسه صرح وزير التجارة الصيني تشن ده مينغ أن الصين تأمل في أن يحقق الاقتصاد الأمريكي الانتعاش في أقرب وقت ممكن.
وقال إن الانتعاش السريع للاقتصاد الأمريكي مهم للعالم وأن التعاون الاقتصادي بين الصين والولايات المتحدة سيسهم في تحقيق النمو للجانبين.
يوجد تكامل قويا بين الاقتصادين الصيني والأمريكي الذين تزايد اعتماد كل منهما على الآخر.
وقال وانغ تشي شان "إن الصين والولايات المتحدة ليسا طرفين في لعبة صفرية".
الحاجة لمزيد من التطوير
على الرغم من الانجازات البناءة في الاقتصاد والتجارة، إلا أن هناك حاجة لمزيد من التحسين.
وشهد العام الحالي سلسلة من التحركات التجارية والحمائية التي استهدفت العملة من الجانب الأمريكي ضد الصين وهو ما وضع العلاقات المتشابكة بين الطرفين في مأزق.
وهدد بعض نواب البرلمان الأمريكي في الكونجرس مؤخرا بفرض تشريع تأديبي على الصين للضغط عليها من أجل رفع قيمة العملة الصينية.
وربط نواب برلمان آخرون عمليات الشراء التي تقوم بها الحكومة الصينية بحماية حقوق الإبداع القومي وحقوق الملكية الفكرية.
في الوقت نفسه لا تعترف واشنطن بوضع اقتصاد السوق الصيني وفرضت قيودا على الصادرات الأمريكية من منتجات التكنولوجيا الفائقة للصين وهى قضايا طويلة الأمد بين البلدين.
وقال تشن ده مينغ إن الصين تأمل أن تخفف الولايات المتحدة قيودها المفروضة على صادرات منتجات التكنولوجيا الفائقة.
وقال "إذا تمكنت الولايات المتحدة من تقديم تسهيلات تجارية كبيرة للصين وتحقيق زيادة كبيرة في صادراتها للصين فان هذا سيساعد في خفض معدل البطالة المرتفع في الولايات المتحدة".
وقال تشن إن الصين تشعر بقلق بالغ وتعلق آمالا كبيرة على اقتراح الرئيس الأمريكي باراك اوباما وإدارته حول تحسين الولايات المتحدة إصلاح نظام الرقابة علي الصادرات.
كان البيت الأبيض قد ذكر في بيان اعلن يوم 9 ديسمبر الجاري أن الولايات المتحدة قامت بتخفيف الرقابة على الصادرات بدرجات متفاوتة فيما يتعلق بعلاقاتها التجارية مع أكثر من 160 دولة.
لكن الصين لم تحظ بعد بأية تسهيلات تجارية من جانب الولايات المتحدة.
وأشار تشن إلى أن إذا تمكنت الولايات المتحدة من تخفيف الرقابة على صادرات منتجات التكنولوجيا الفائقة للصين فان هذا سيفيد ميزان التبادل التجاري بين البلدين. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة