البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

تقرير إخبارى: ون جيا باو يدعو الصين وباكستان إلى تحديد ملامح المستقبل من خلال تظافر الجهود

2010:12:20.09:19

صحيفة الشعب اليومية - الصادرة يوم 20 ديسمبر عام 2010- الصفحة رقم:01

وفقا لما نقلته وكالة الأنباء شينخوا،القى رئيس مجلس الدولة الصينى الزائر ون جيا باو خطابا فى البرلمان الباكستانى بإسلام أباد يوم الاحد/19 ديسمبر الحالي/، دعا فيه البلدين إلى دفع شراكة التعاون الاستراتيجية بينهما قدما والعمل معا لتحديد ملامح المستقبل.

وقال إن "تدعيم شراكة التعاون الاستراتيجية فى جميع الاجواء بين الصين وباكستان ودفعها قدما هو خيارنا الاستراتيجى المشترك".

وأضاف ان "هذا يصب فى صميم مصلحة البلدين والشعبين ويسهم فى تحقيق السلام والاستقرار والتنمية فى المنطقة وما وراءها".

واثناء القاء الخطاب امام المشرعين الباكستانيين، أكد ون جيا باو على الصداقة الحقيقية بين الصين وباكستان قائلا إن البلدين "شقيقان إلى الأبد".

وعند استرجاع الدعم الباكستانى الدائم والتام للصين فى الماضى عند بعض المنعطفات الحاسمة وحول قضايا مختلفة من بينها القضايا المتعلقة بتايوان والتبت وشينجيانغ، ذكر ون ان الصين حصلت على مساعدة قيمة من باكستان.

كما أشار إلى ان الصين قدمت دعما تاما لباكستان فى مختلف المجالات على مدار العقود الخمسة الماضية.

وذكر ون ان "الصداقة الصينية - الباكستانية مفعمة بالقوة والحيوية مثل شجرة مورقة تضرب بجذورها فى الأرض. وان العلاقات الصينية - الباكستانية قوية وصلبة مثل صخرة تقف شامخة بالرغم من مرور الزمن".

وفى خطابه، تطرق رئيس مجلس الدولة الصينى أيضا إلى عدة مجالات اخرى للعلاقات الصينية - الباكستانية وحث الجانبين على اغتنام فرصة حلول الذكرى الستين لاقامة العلاقات الدبلوماسية لتعزيز الصداقة التقليدية وتعميق التعاون العملى وجعل الشراكة اكثر شمولا واثمارا.

فقد اقامت الصين وباكستان رسميا العلاقات الدبلوماسية فيما بينهما فى عام 1951 وسيحتفل الجانبان بعام الصداقة الصينية - الباكستانية فى عام 2011.

وقال ون فى خطابه وعنوانه "تحديد ملامح المستقبل معا أيا كانت الظروف" إنه يتعين على الجانبين مواصلة تحسين التواصل بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وذكر "علينا الحفاظ على تقليد التبادلات الوثيقة على مستوى القيادة، وتكثيف التواصل والتنسيق فى القضايا التى تتعلق بمصالحنا الجوهرية، ودعم ومساعدة الآخر بقوة".

وأضاف "وعلينا توسيع التبادلات بين الافراد والتبادلات الثقافية. فقد تم جعل العام القادم عاما للصداقة الصينية - الباكستانية. وسيقام خلاله عدد من أنشطة التبادلات".

وقال ون إن الصين قررت تقديم 500 منحة دراسية حكومية لباكستان خلال السنوات الثلاث المقبلة، وسيتم توجيه الدعوة إلى 100 طالب باكستانى بالمرحلة الثانوية للمشاركة فى معسكر صيفى بالصين.

وأضاف "نأمل فى قدوم المزيد من الشباب الباكستانى لزيارة الصين والدراسة فيها".

وحول التجارة والشؤون المالية، ذكر ون ان الصين تؤيد مسعى باكستان لتطوير نفسها من خلال توسيع التعاون الدولى فى مجالى التجارة والاستثمار.

وقال إن "الصين ترحب بجهود باكستان للاستفادة من الشروط التفضيلية المدرجة فى اتفاقية التجارة الحرة الثنائية لتوسيع صادراتها إلى الصين".

كما ذكر ون ان الصين قد تستكشف امكانية ابرام اتفاقية لمبادلة العملة مع باكستان.

وأضاف ون "ان توسيع التعاون المالى بين الصين وباكستان سيقدم دعما قويا للنمو العميق والمستدام لعلاقاتنا الاقتصادية والتجارية".

كما قال رئيس مجلس الدولة الصينى إنه يتعين على البلدين تعزيز التنسيق والتعاون فى الشؤون الإقليمية والدولية.

وذكر ون ان الصين وباكستان تتمتعان بمصالح مشتركة وتوافق عريض حول القضايا الدولية الكبرى مثل اصلاح الأمم المتحدة، وتحقيق أهداف الالفية التنموية، وتغير المناخ، وأمن الغذاء والطاقة.

وأضاف ون انه على مدار السنوات الستين الماضية، اجتازت باكستان حكومة وشعبا صعوبات مختلفة وحققت انجازات ملحوظة فى بناء الأمة والتنمية الاقتصادية من خلال الاعتماد أساسا على جهودها الخاصة.

وقال ون إن باكستان، التى تواجه الكثير من الصعوبات والتحديات، تقف الآن عند منعطف حاسم.

وأعرب عن ثقته فى ان باكستان ستتجاوز هذه الصعوبات وستعانق املا جديدا وستحقق تنمية جديدة. وذكر ان "الصين حكومة وشعبا ستقف معكم لتجاوز تلك الأوقات العصيبة".

وصل ون إلى باكستان يوم الجمعة الماضى فى زيارة تستغرق ثلاثة أيام عقب اختتام زيارته للهند.

والتقى مع الرئيس الباكستانى آصف علي زردارى ورئيس الوزراء يوسف رضا جيلانى وكذا قادة عسكريين.

وقد ابرمت الصين وباكستان عددا من الاتفاقات التجارية التى تصل قيمتها إلى نحو 10 مليارات دولار أمريكى خلال زيارة ون. /صحيفة الشعب اليومية أونلاين/


[1] [2]

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة