البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

تقرير اخباري: دولة قطر تحتفل باليوم الوطني في ظل القفزة التنموية الهائلة التي حققتها هذا العام

2010:12:21.15:32

تحتفل دولة قطر هذا العام باليوم الوطني الذي يصادف الثامن عشر من شهر ديسمبر من كل عام تزامنا مع احتفالاتها استضافة مونديال 2022 أحدث إنجازاتها. الأمر الذي يعكس احترام العالم أجمع وتقديره وثقته في قطر، وتعتبر قطر الدولة التي صنعت التاريخ في منطقة الشرق الأوسط. كما يعتبر عام 2010عاما مثمرا تكتسب فيه دولة قطر أهمية خاصة على العالم. فعلى الصعيد الاقتصادي، حققت دولة قطر قفزة تنموية هائلة برغم تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية وأصبحت قطر أكبر مصدر للغاز في العالم بواقع إنتاج 77 مليون طن في هذا العام، وفقا للمعلومات من مكتب التجارة التابع لوزارة المالية الصينية في قطر.

و نقلا عن وكالة الأنباء القطرية ( قانا ) فأن دولة قطر قد قامت بهذه المناسبة عرض اشتمل على طوابير مشاة من الجيش والشرطة والحرس الأميري وعرض للخيول والهجن العربية الأصيلة إضافة إلى عرض للآليات والمدرعات والمعدات العسكرية القديمة والحديثة وعرض جوي للمقاتلات والطائرات المروحية وعرض آخر بحري للمراكب الشراعية التقليدية والحديثة.

حققت دولة قطر إنجازات كبيرة على الصعيد المحلي في المجالات الصحية والتعليمية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية والرياضية كما حققت في المجال الاقتصادي إنجازات كبيرة.
وقد اتسم أداء قطر في ذروة الأزمة الاقتصادية العالمية بالحكمة والتروي وكان محل إشادة المتخصصين ولم يعلن فيها عن إفلاس أية مؤسسة، وإلى جانب ذلك فقد تمكنت الدولة بالفعل من تطوير خطط إستراتيجية لاستغلال ثرواتها الطبيعية من خلال برنامج استثماري متكامل في صناعة النفط والغاز والبتروكيماويات وفي تحويل الغاز إلى سوائل وبناء أكبر أساطيل السفن لنقل الغاز إلى الأسواق العالمية إلى جانب تنويع قاعدتها الاقتصادية.
ووفقا لبعض التقارير الدولية تحتل دولة قطر حاليا المركز الحادي عشر في إنتاج الغاز الطبيعي دوليا والمركز الخامس في صادرات الغاز بنوعيه والمركز الأول في صادرات الغاز الطبيعي المسال والمركز الثالث باحتياطيات الغاز.

وإلى جانب جهود الدولة في تهيئة المناخ المناسب لجذب الاستثمارات، أولت الدولة أهمية قصوى لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، فكانت سباقة إلى إصدار القانون رقم 4 الصادر هذا العام بشأن مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، والذي صاحبه إنشاء وحدة معلومات مالية تقوم بالتنسيق مع المؤسسات المالية المحلية والدولية.


ووفقا لتقرير التنمية البشرية الصادر مؤخرا عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي احتلت قطر المرتبة الثانية دوليا على معيار الدخل بعد إمارة ليختنشتاين متمكنة من إبعاد لوكسمبورغ عن المركز الثاني وهو ما يعد إنجازا للدول الخليجية خصوصا والعربية عموما، ويعتبر تصنيف قطر ضمن خانة "الدول ذات التنمية البشرية العالية جدا" شهادة دولية تثبت نجاحها في توظيف مقدرات البلاد بطريقة صحيحة انعكست بشكل إيجابي على المواطنين بالدرجة الأولى.

ومن جهة أخرى ،بلغ حجم استثمارات التي ينفذها جهاز قطر للاستثمار في الخارجي نحو 30 مليار دولار خلال العام الماضي من خلال الاستحواذ على أصول في الأسواق العالمية فيما يتوقع أن يتم استثمار نفس المبلغ خلال العام الجاري واللافت هنا أن قطر استثمرت تلك المبالغ المعتبرة في ظل الأزمة المالية العالمية ووفقا لتقرير التنمية البشرية الصادر مؤخرا عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي احتلت قطر المرتبة الثانية دوليا على معيار الدخل بعد إمارة ليختنشتاين وهو ما يعد إنجازا للدول الخليجية خصوصا والعربية عموما حيث يعتبر تصنيف قطر ضمن خانة الدول ذات التنمية البشرية العالية جدا.
كما جاءت دولة قطر في المرتبة الأولى على مستوى منطقة الشرق الأوسط والسابعة عشرة على المستوى العالمي في تقرير التنافسية العالمي 2010-2011 الذي صدر حديثا عن المنتدى الاقتصادي العالمي الذي يتخذ منتجع دافوس في سويسرا مقراً له.

وفي مجال التربية، أولت دولة قطر اهتماما بالغا بالعملية التربوية سيما وأن التعليم والتربية يمثلان الركيزة الأساسية للتنمية الشاملة والنهوض بالأمم ، كما أن الاستثمار في التعليم والعنصر البشري من شأنه أن يحقق الكفايات التنموية والتربوية المأمولة باعتبار أن العنصر البشري هو الذي يضطلع بمهمة التطوير والأخذ بزمام المبادرة في كل عمل تنموي هادف.

وفي مجال الثقافة، تربعت قطر على عرش الثقافة العربية في 2010 ، حيث شهدت خلال العام الحالي حراكاً ثقافياً كبيرا كان له تأثيراته البالغة في الشأن الثقافي سواء على الصعيد المحلي والخارجي، فمع إطلالة عام 2010 تحلت قطر بحلةٍ ثقافية زاهيةٍ لتصبح عاصمة للثقافة العربية وتتخذ من شعار "الثقافة العربية وطنا .. والدوحة عاصمة" مناراً تنطلق منه تجاه الثقافات الأخرى.
وتميزت احتفالية الدوحة عاصمة الثقافة العربية بالأيام والأسابيع الثقافية والتي شاركت فيها دول عربية وصديقة حيث انطلقت منذ الأسبوع الأول في الاحتفالية بفعاليات الأسبوع الثقافي السوري تبعه عدة أسابيع أخرى لعدد من الدول العربية والأجنبية.
وفي المجال الرياضي، حققت قطر نقلة نوعية في هذا القطاع الحيوي سواء على صعيد المنشآت والبنى التحتية أو من حيث الاهتمام بالكفاءات الوطنية العاملة في هذا المجال تدريبا وتأهيلا إلى جانب الاهتمام بالنشء والشباب وفتح المجال أمامهم لتنمية قدراتهم الإبداعية في هذا القطاع.
وعلى الصعيد السياسة الخارجية ترتبط دولة قطر بعلاقات مميزة مع كافة الدول والشعوب المحبة للسلام في إطار من الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة وبما يدعم ويخدم الأمن والسلم الدوليين ويحقق الرفاهية والرخاء لجميع الدول والشعوب، وتؤيد قطر في هذا الإطار كافة الجهود الرامية إلى تعزيز السلام والأمن في العالم، كما تضطلع بدور بارز وتشارك بفعالية في تثبيت دعائم الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

[1] [2] [3]

/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
جميع حقوق النشر محفوظة