0
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

مقابلة خاصة: زيارة الرئيس الصينى هو جين تاو المرتقبة للولايات المتحدة تقود إلى فهم أفضل وثقة متبادلة

2011:01:11.09:04

ذكر خبير بارز فى العلاقات الأمريكية - الصينية ان زيارة الرئيس الصينى هو جين تاو المرتقبة للولايات المتحدة ستؤدى إلى تحقيق فهم أفضل وانخفاض انعدام الثقة بين البلدين.
وقد صرح ستيفين اورلينز رئيس اللجنة الوطنية للعلاقات الأمريكية -الصينية لوكالة أنباء ((شينخوا)) فى مقابلة اجرتها معه مؤخرا بأنه "من المهم للغاية ان يزور الرئيس هو جين تاو الولايات المتحدة لعقد اجتماعات مع الرئيس (باراك) أوباما وزعماء البرلمان ورجال الاعمال وليلقى خطابا بشكل مباشر على الشعب الأمريكى. وسيقود كل هذا إلى تحقيق فهم أفضل وانخفاض انعدام الثقة".
وعندما أعلنت زيارة الرئيس هو جين تاو للولايات المتحدة، ذكرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية جيانغ يوى ان الزيارة ستكون حدثا كبيرا فى العلاقات الصينية - الأمريكية فى العهد الجديد.
وقال اورلينز إن العلاقات الثنائية عموما جيدة وقوية جدا بالرغم من وجود بعض سوء الفهم على ما يبدو من الجانبين. وأعرب عن اعتقاده بأن زيارة الرئيس هو جين تاو المرتقبة ستؤدى إلى فهم أفضل وثقة متبادلة بين البلدين فى مختلف المجالات.
وذكر اورلينز "ان زيارة الرئيس هو جين تاو ستؤدى إلى توقيع عقود لتعزيز استثمارات الصين فى الولايات المتحدة، الامر الذى لن يؤدى فقط إلى خلق فرص عمل ولكنه سيؤدى أيضا إلى تحسين المناخ على الجانب الاقتصادى وإلى تحقيق فهم أفضل لماهية السياسات التجارية التى ينتهجها كل جانب".
وأضاف ان زيارة هو جين تاو ستكون أيضا بمثابة منتدى لاجراء محادثات مباشرة بين البلدين على اعلى مستوى حول قضايا البيئة والاحترار العالمى والأمن. وفى حقيقة الامر، هناك الكثير من التوافق بين واشنطن وبكين حول تلك القضايا اكثر مما نتصوره عموما.
وقال إن "الصين ستصبح اكثر اندماجا مع الاستراتيجية الأمريكية بطريقة إيجابية. فالولايات المتحدة والصين تواجهان فى الواقع وبشكل أساسى نفس التهديدات مثل الإرهاب، والأزمات الاقتصادية والاحترار العالمى. ويتعين على البلدين تكثيف العمل فيما يتعلق بالمؤسسات والقواعد لحمايتنا من أى تهديد".
وذكر اورلينز فى مكتبه بمانهاتن ان "المجالات التى نختلف فيها هى على الأرجح تكتيكية وليست استراتيجية. وهناك الكثير من المجالات التى يمكن ان يتعاون فيها البلدان، الامر الذى سيقود إلى انخفاض انعدام الثقة الاستراتيجى".
خلال الفترة من 1976 إلى 1979، كان اورلينز عضوا بالفريق القانونى الذى ساعد على اقامة العلاقات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة والصين. ومنذ عام 2005، اصبح رئيسا للجنة التى تعمل فى الصدارة من اجل العلاقات الصينية - الأمريكية الدينامية والآخذة فى الاتساع.
وقال اورلينز إن زيارة هو جين تاو ستصبح فرصة جيدة له لكى يجعل الأمريكيين يتفهمون ان الاستثمارات الصينية فى الولايات المتحدة إيجابية نظرا لحالة سوء الفهم القائمة فى هذا الصدد.
وذكر ان "الأمريكيين سيتفهمون على نحو أفضل ان الاستثمارات الصينية فى الولايات المتحدة امر جيد. وانها تحقق فائدة وليس ضررا ولا تشكل تهديدا".
ويتوقع اورلينز عدم تحقيق اختراقة فورية ولكن تحقيق تقدم اكبر بعد الاجتماعات التى ستعقد بين هو جين تاو وأوباما لأن هناك الكثير من المجالات المحددة الاخرى التى تتطلب مزيدا من الجهود من الجانبين لتحقيق تقدم.
وقال إنه "من الضرورة بمكان عقد اجتماع إيجابى بين الرئيس هو جين تاو والرئيس أوباما، ولكنه هذا غير كافى من اجل علاقات إيجابية. وان البلدين بحاجة إلى تبنى سياسات للحفاظ على الاتجاه الإيجابى الذى يهدف إلى التوصل إلى اتفاق".
كما اشاد اورلينز بالاجتماعات المتكررة بين الرئيسين منذ ان تولى أوباما مهام منصبه. وأضاف "آمل فى ان يتفقا على الاجتماع مرة اخرى فى2012... واظن انه يتعين عليها الاجتماع كلما تمكنا من ذلك".
كما استرجع اورلينز بعض اللحظات المهمة فى تنمية العلاقات الثنائية بما فيها الاجتماع التاريخى بين ريتشارد نيكسون وماو تسى تونغ فى عام 1972 واقامة علاقات دبلوماسية بين البلدين فى عام 1979.
وقال إن "السنوات الأربعين الماضية كانت وقتا عظيما، وكان زعماؤنا عظماء. وآمل ان يحذو الرئيس هو جين تاو والرئيس أوباما حذو هؤلاء الزعماء العظماء". وأضاف "آمل ان يكون عام 2011 عاما نتقارب فيه
استراتيجيا بصورة اكبر مما كنا عليه فى عام 2010". (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة