0
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

مقابلة: اسلوب التفكير متعدد الاطراف أفضل للعلاقات الاقتصادية والتجارية الصينية - الأمريكية

2011:01:17.11:03

ان اتباع اسلوب متعدد الاطراف وعدم التركيز على الميزان التجارى الثنائى سيكون أفضل بالنسبة لتنمية العلاقات الاقتصادية والتجارية الصينية - الأمريكية، حسبما صرح نوربرت فالتر الخبير الاقتصادى السابق فى البنك الألمانى "دويتشه بنك" لوكالة أنباء ((شينخوا)) فى مقابلة اجرتها معه مؤخرا.

وذكر فالتر قبل زيارة الرئيس الصينى للولايات المتحدة "اننى متأكد تماما من أن المواطنين ورؤساء الشركات والساسة فى ألمانيا سعداء جدا بزيارة الرئيس هو جين تاو المرتقبة للولايات المتحدة".

وقال إن وجود علاقات جيدة بين "البلدين العملاقين" شرط مسبق مهم جدا لتوسيع الاقتصاد والتجارة العالميين، الامر الذى سيعود بالنفع كثيرا على ألمانيا والعديد من الدول الاخرى.

شهدت الصين والولايات المتحدة تحسنا كبيرا فى العلاقات الاقتصادية والتجارية الثنائية فى عام 2010، لتتجاوز بكثير المستوى الذى كانت عليه قبل الأزمة المالية العالمية. ولكن الفجوة التجارية بين البلدين اصبحت أيضا اكثر وضوحا.

ويعتقد فالتر ان اتباع اسلوب تفكير متعدد الاطراف "وسيلة ذات مغزى اكبر لجعل الجانبين اكثر سعادة" لأن التركيز المبالغ فيه على العلاقات الثنائية امر خاطئ وينبغى التغلب عليه.

وقال "لا يتعين علينا النظر إلى قضية كهذه بطريقة ثنائية، بل يتعين علينا النظر إليها بطريقة متعددة الاطراف لأن العالم متعدد الاطراف والنقاش يتم للاسف بشكل ثنائى للغاية. وهذا لا يساعد فى هذا الصدد".

وأضاف ان "العلاقات الصينية - الأمريكية تعد واحدة من بين الكثير من العلاقات الاقتصادية والتجارية التى تقيمها الصين والولايات المتحدة".

وأعرب فالتر عن اعتقاده بأنه قد لا ينبغى على الأمريكيين محاولة تعويض الفجوة من خلال بيع المزيد من المنتجات للصين، بل يتعين عليهم بيع المزيد من المنتجات لأفريقيا وأمريكا اللاتينية حيث تواجه الصين عجزا تجاريا.

وقال إنه "سيكون من الأفضل ان تكون مصدرا ناجحا لأمريكا اللاتينية وإلى أفريقيا. وان الأمريكيين لديهم عدد من المنتجات التى مازالت تلقى اقبالا كبيرا من هذه الأجزاء من العالم".

وذكر "انه من المهم اقامة علاقات كهذه بدلا من الاصرار على فكرة واحدة وهى ان الميزان التجارى بين الولايات المتحدة والصين يجب ان يصبح متوازنا فى اقرب وقت".

كما أشار إلى المميزات التى تتمتع بها واشنطن فى مجالى تكنولوجيا المعلومات واقتصاد الانترنت الحديث اللذين يمكن ان يحقق فيهما الأمريكيون بكل تأكيد الكثير من الارباح من خلال تحديد المعايير وتصدير خدماتهم إلى العديد من أجزاء العالم.

وبالنسبة لقضية سعر الصرف، قال فالتر "لا اعتقد ان الضغط على الصين لرفع قيمة الرنمينبى هو أهم استراتيجية".

وذكر ان الفجوة التجارية بين الصين والولايات المتحدة يمكن تضييقها اذا ما سرعت الصين من إعادة تقييم سعر صرف عملتها مقابل الدولار الأمريكى. ولكن التوزان لا يمكن تحقيقه قريبا.

وذكر الخبير الاقتصادى الألمانى "اعتقد انه ينبغى علينا اقامة نظام متعدد الاطراف اكثر توازنا وليس نظاما ثنائيا متوازنا باستمرار".

تجدر الإشارة إلى ان فالتر عمل كبير لخبراء الاقتصاد فى البنك الألمانى "دويتشه بنك" خلال الفترة من 1990 حتى 2009. وانه على دراية بالصين وسافر إلى الصين اكثر من 40 مرة خلال السنوات العشرين الماضية.

/شينخوا/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة