البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

انطلاق المحادثات بين الرئيسين الصيني والامريكي في البيت الابيض

2011:01:20.09:06

صحيفة الشعب اليومية - الصادرة يوم 20 يناير عام 2011- الصفحة رقم:01

نقلا عن وكالة الانباء شينخوا، بدأ الرئيس الصيني الزائر هو جين تاو ونظيره الامريكي باراك اوباما محادثاتهما يوم الاربعاء/19 يناير الحالي/ في البيت الابيض، ومن المتوقع ان يجري الزعيمان "مناقشات شاملة وعميقة حول القضايا الكبرى محل الاهتمام المشترك".

وتشمل المحادثات، التي بدأت فور انتهاء مشاركة الرئيس هو جين تاو فى مراسم الاستقبال الرسمية التي اقامها الجانب الامريكي ترحيبا به، تشمل اجتماعا ثنائيا مصغرا في المكتب البيضاوي ثم اجتماعا موسعا في غرفة الاجتماعات بالبيت الابيض.

وقال المسؤولون الصينيون انه من المتوقع ان تركز المحادثات على العلاقات الثنائية والتحديات الدولية والاقليمية الرئيسية.

وقال الرئيس هو جين تاو في مراسم الاستقبال انه جاء الى الولايات المتحدة بهدف تعزيز الثقة المتبادلة وتدعيم الصداقة وتعميق التعاون ودفع العلاقات الايجابية والتعاونية والشاملة بين الصين والولايات المتحدة قدما خلال القرن الـ21.

وكان وزير الخارجية الصيني يانغ جيه تشى قد ذكر فى مأدبة الغداء التى اقامها مجلس العلاقات الخارجية فى نيويورك قبل اسبوعين "ان الرئيس هو ونظيره اوباما سيرسمان معا الخطوط العريضة للتعاون الصيني الامريكى فى العهد الجديد. وسيعقدان ايضا مناقشات موسعة ومستفيضة بشأن الموضوعات الرئيسية التى تهم البلدين."

وكان الرئيس هو جين تاو قد صرح في مقابلة نصية مع صحيفتي((واشنطن بوست)) و((وول ستريت جورنال)) الامريكيتين يوم الاثنين قبل سفره الي الولايات المتحدة "ان الصين والولايات المتحدة تتمتعان بتأثير كبير فى الشؤون الدولية وتتحملان مسؤوليات دعم السلام العالمى وتعزيز التنمية المشتركة."

وقال "انه فى ظل هذه الظروف الجديدة، تزداد المصالح المشتركة للبلدين وتتوسع مجالات التعاون بينهما".

وقال اوباما لدى لقائه وزير الخارجية الصيني فى 4 يناير الجارى انه " يتطلع الى زيارة الرئيس هو وان تقوم الصين والولايات المتحدة بالعمل معا بفاعلية للتصدى للتحديات العالمية."

وبعد محادثاتهما الرسمية، من المقرر ان يجتمع الرئيسان هو جين تاو واوباما لنحو 45 دقيقة مع قادة الاعمال الامريكيين والصينيين بالبيت الابيض لبحث سبل توسيع فرص التجارة والاستثمار بين الصين والولايات المتحدة.

وعقب الاجتماع مع قادة الاعمال من المقرر ان يعقد الزعيمان مؤتمرا صحفيا في الغرفة الشرقية بالبيت الابيض.

وفي وقت لاحق من المزمع ان يحضر الرئيس هو جين تاو مأدبة غداء يقيمها ترحيبا به كل من نائب الرئيس الامريكي جوى بايدن ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون في مقر وزارة الخارجية الامريكية.

كما من المقرر ان يقيم الرئيس اوباما مأدبة عشاء رسمية على شرف نظيره الصيني هو جين تاو مساء الاربعاء.

ومنذ تولى اوباما منصبه قبل عامين، ظلت التنمية الشاملة للعلاقات الصينية - الامريكية مستقرة، وذلك على الرغم من الخلافات حول بعض القضايا المتعلقة بتايوان والتبت وسعر صرف الرنمينبى والتجارة بين البلدين.

وكان هو جين تاو واوباما قد اتفقا على بناء "علاقات صينية - امريكية ايجابية وتعاونية وشاملة خلال القرن الـ 21" اثناء اول اجتماع بينهما فى العاصمة البريطانية لندن في ابريل 2009.

وفي نوفمبر 2009 قام اوباما بزيارة دولة للصين حيث اكد الجانبان في بيان مشترك على التزامهما "ببناء علاقات صينية - امريكية ايجابية وتعاونية وشاملة خلال القرن الـ21 واتخاذ اجراءات ملموسة من اجل بناء شراكة تتعاطى مع التحديات المشتركة".

وخلال العامين الماضيين، التقى هو جين تاو واوباما مرات عديدة لبحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية وكيفية التصدى للتحديات الاقليمية و العالمية الكبرى.

واسس الجانبان الحوار الاستراتيجي والاقتصادى بين البلدين والمشاورات رفيعة المستوى بشأن التبادلات الشعبية، الامر الذى تمخض عن تأسيس منابر فاعلة وفريدة لتعزيز الثقة المتبادلة والتعاون بين الصين والولايات المتحدة.

وخلال العامين المنصرمين ايضا، قام البلدان بتوسيع التعاون المتبادل النفع فى مجالات مثل الاقتصاد والتجارة والطاقة والبيئة والثقافة ومكافحة الارهاب وتطبيق القانون بالاضافة الى الحفاظ على الاتصال والتنسيق فى التعاطى مع القضايا الدولية والاقليمية الرئيسية.

بيد ان نمو العلاقات الصينية - الامريكية لم يكن دائما سلسا، اذ اصبحت قضايا مثل تايوان والتبت وسعر صرف اليوان والتجارة تمثل عقبات على طريق النمو السليم والمطرد للعلاقات الثنائية في السنوات الاخيرة.

وفى خطابه بمنتدى لانتينغ الثانى الذى عقد فى بكين الجمعة الماضية، قال نائب وزير الخارجية الصينى تسوى تيان كاى "بعض القضايا بين الصين والولايات المتحدة موجودة منذ وقت طويل ولها مغزى كبير. القضية الاهم والاكثر حساسية هى قضية تايوان، وهى قضية تتعلق بمصالح الصين الجوهرية وسيادتها ووحدة اراضيها اضافة الى كونها الاساس السياسى للعلاقات الصينية - الامريكية ".

كما اشار تسوى الى قضايا هيكلية اخرى بين البلدين ناجمة عن اختلاف الانظمة الاجتماعية والخلفيات التاريخية و الثقافية ومستويات التنمية لهما.

واضاف "لدينا خلافات اخرى حول قضايا محددة بسبب اختلاف المصالح فى مجالات معينة او لغياب الاتصال والتنسيق الفعال".

وقال تسوى ان جميع هذه القضايا والخلافات بحاجة الى "معالجتها بشكل مناسب من اجل الحفاظ على تنمية مستمرة وسليمة ومطردة للعلاقات الصينية - الامريكية ".

وفى واشنطن سيلتقى الرئيس هو مع عدد من اعضاء الكونغرس الامريكى وقادة الأعمال .

وبعد ذلك سيتوجه الى شيكاغو لمواصلة زيارته الرسمية التى تستمر على مدار اربعة ايام. /صحيفة الشعب اليومية أونلاين/



[1] [2]

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة