0
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

تحليل اخبارى: قضية سعر صرف الرنمينبي يجب ألا تعرقل تطوير العلاقات الصينية ــ الامريكية

2011:01:20.14:11

احتلت قضية سعر صرف الرنمينبي نقاشا واسعا خلال زيارة الرئيس الامريكى باراك اوباما للصين قبل اكثر من عام , وما زالت تمثل هذه القضية مشكلة بينما يقوم الرئيس الصينى هو جين تاو بزيارته الى الولايات المتحدة .
ويعتقد الخبراء ان سعر صرف الرنمينبي سيكون موضوعا لا مفر منه فى اجتماع الرئيسين , اذ ان سعر صرف العملة الصينية يمثل مشكلة مزمنة منذ وقت طويل فى العلاقات الاقتصادية بين البلدين.
وفى خطابه يوم الاربعاء حول العلاقات الاقتصادية والتجارية الصينية ــ الامريكية بجامعة جون هوبكينز يوم الاربعاء الماضى , اكد وزير الخزانة الامريكي تيموثى غايثنر على ضرورة معالجة سعر صرف الرنمينبي .
ان سعر صرف الرنمينبي يرتبط دائما بالحمائية والاختلال التجارى من قبل الجانب الامريكى ، ويكون سببا مهما فى حدوث احتكاكات تجارية بين البلدين. لكن من الممكن ان تشعر واشنطن بخيبة الامل مرة اخرى هذه المرة , اذ انه من المحتمل الا تحرز قضية سعر صرف الرنمينبي اى تقدم ملموس خلال زيارة الرئيس هو جين تاو، وفقا للعديد من الخبراء.
ومن جانبه، صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية هونغ لي فى مؤتمر صحفى عقد يوم 13 يناير الجارى ان القيود التى تفرضها الولايات المتحدة على صادرات التكنولوجيا العالية للصين هى احد اسباب التى تقود الى الخلل التجارى بين الصين والولايات المتحدة.
وقال هونغ ان رفع سعر الرنمينبي لا يحل مشكلة اختلال التوازن فى التجارة بين الصين والولايات المتحدة، لافتا الى رغبة الصين فى بذل مساعي مشتركة مع الولايات المتحدة لتنبى اجراءات شاملة لحل هذه المشكلة.
واكد هونغ على ان الصين ستعزز اصلاح آلية تشكيل اسعار صرف الرنمينبي بشكل ثابت، وستحافظ على استقرار اسعار صرفه عند مستوى معقول ومتوازن على نحو تدريجى ومستقل وقابل للسيطرة وعلى اساس العرض والطلب فى السوق، كما ستزيد مرونة سعر صرف الرنمينبي حسب تغيير الطلب فى السوق.
ومن جانبه , ذكر السفير الصينى لدى الولايات المتحدة تشانغ يه سوي ان خيار نظام سعر الصرف يخضع لسيادة الدولة, مشددا على سعر صرف الرنمينبي قضية اقتصادية بحتة ولا يجب تسيسها , مشيرا الى ان الضغوط الخارجية لن تؤدى الا لتأثيرات عكسية .
وتعتبر الصين ان سعر صرف الرنمينبي ليس السبب الاساسي وراء الفائض التجارى مع الولايات المتحدة، و ليس سبب العجز التجارى الامريكى . ولقد ارتفعت قيمة الرنمينبي بنسبة 25.6 فى المئة مقابل الدولار الامريكى منذ تنفيذ الصين اصلاح سعر الصرف فى يوليو 2005، بيد ان ذلك لم يحل مشكلة العجز التجارى الامريكى .
فى حقيقة الامر، بعيدا عن قضية سعر صرف العملة الصينية , توجد مجالات كثيرة يمكن للصين والولايات المتحدة التعاون فيها، مثل الاقتصاد المنخفض الكربون، والطاقة الجديدة، وتصحيح الاقتصاد العالمى , حيث ان الاقتصادين الصينى والامريكى يكملان كل منهما الاخر بفضل اختلاف مراحل تنميتهما .
واشار وزير الخزانة الامريكى تيم غايثنر قبيل زيارة الرئيس الصينى هو جين تاو الى الولايات المتحدة أن العلاقات الاقتصادية بين الولايات المتحدة والصين " تحقق منافع ضخمة" لكلا البلدين، مشيرا الى ان "الصين تقدم كمية هائلة من الفرص الاقتصادية للولايات المتحدة والعالم بأسره."
لذلك , فمن الافضل للجانبين ان يركزا فى المجالات المشتركةبدلا من الخلافات الصغيرة .
وفى الحقيقة واصلت الصين القيام بإصلاح آلية تشكيل معدل صرف الرنمينبي، ودفع عولمة عملتها بطريقتها الخاصة فى السنوات الاخيرة.
وفى يونيو عام 2010، ارتفع اقصى معدل تذبذب لسعر الرنمينبى خلال يوم واحد الى100 نقطة اساس مقابل الدولار الامريكى، مقارنة مع 29 نقطة اساس فى عام 2009.
فى حقيقة الامر , يرتفع اليوان الصينى لكن بطريقة الصين الخاصة . ومن المتوقع ان يرتفع الى حوالى 6.2 مقابل الدولار بحلول نهاية عام 2011. ( شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة