0
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>تبادلات دولية

الرئيسيان الصيني والامريكي يؤكدان التزامهما بتعزيز العلاقات

2011:01:20.16:53

قال الرئيس الصيني هو جين تاو يوم الاربعاء/19 يناير الحالي/ أن تنمية العلاقات الصينية-الامريكية بحاجة الى طرق جديدة من التفكير وأفعال جديدة ومناخ جديد.
أدلى الرئيس الصيني بهذه التصريحات خلال مباحثاته مع نظيره الامريكي باراك اوباما في البيت الابيض. واكد الرئيسان رغبتهما فى تطوير شراكة تعاونية على أساس الاحترام والمنفعة المتبادلين.
ورسم الرئيسان أيضا اتجاهات رئيسية للعلاقات الثنائية فضلا عن مجالات رئيسية لتعميق التعاون.
وجاءت المحادثات الرسمية بين الرئيسين في أعقاب مراسم استقبال فخمة اقيمت في الحديقة الجنوبية بالبيت الابيض.
وقال الرئيس هو أثناء المحادثات أن الصين ترغب، انطلاقا من رؤية استراتيجية وطويلة المدى ونظرة لرفاهية الشعبين والمصالح المشتركة للمجتمع الدولي، ترغب في العمل مع الجانب الامريكي لتعزيز الحوار ودفع الثقة المتبادلة وتوسيع التبادلات وتعميق التعاون من أجل فتح افاق جديدة للشراكة الثنائية.
وأضاف أن الحقائق أثبتت وستواصل إثبات أن تطويرعلاقات سليمة بين الصين والولايات المتحدة يصب فى خانة المصالح الاساسية للشعبين والسلام والاستقرار والرخاء في منطقة آسيا - الباسفيك والعالم بأسره.
ولدى اشارته الى ان الوضع الدولي ما زال يمر بتغيرات عميقة ومعقدة، قال الرئيس هو أن الصين والولايات المتحدة, باعتبارهما لاعبين مؤثرين على الساحة العالمية، يتعين عليهما دفع علاقاتهما الايجابية والتعاونية والشاملة بفاعلية الى الامام .
وطرح الرئيس الصيني اقتراحا من خمس نقاط لتنمية العلاقات الثنائية.
أولا، يتعين على الجانبين تطوير علاقة سياسية تقوم على المساواة والثقة المتبادلة والسعى الى ارضية مشتركة فيما يقومان بتنحية الخلافات.
واكد على ضرورة بناء ثقة استراتيجية متبادلة لصالح علاقة البلدين والسلام العالمى , مشيرا الى انه من الطبيعى ان يكون هناك بعض الخلافات بين البلدين نظرا لاختلاف التاريخ والثقافات والانظمة الاجتماعية ومستويات التنمية.
وأضاف أن العلاقات الثنائية بين الدولتين ستستمر فى مسارها الصحيح بحفاظ البلدين على الحوار والتعاون والتعامل مع بعضهما البعض بطريقة موضوعية ومعقولة واحترام بعضهما البعض للنظام الاجتماعي ونمط التنمية وسيادة ووحدة الاراضي ومصالح التنمية .
ثانيا، قال هو انه يتعين على الجانبين تعميق العلاقات الاقتصادية الشاملة والتعاونية والمتبادلة المنفعة والمتكافئة الكسب.
وقال فى هذا الصدد ان الصين مستعدة للعمل مع الجانب الامريكي فى تنفيذ التعاون الاقتصادي الشامل ,وتخفيف الخلل فى الميزان التجارى بصورة مشتركة ,والدعوة لتحرير التجارة , ومعارضة الحمائية , ودعم التنمية الصحية والمستقرة للعلاقات الثنائية التجارية والاقتصادية ,ودفع جولة الدوحة بشأن مفاوضات التجارة العالمية من اجل التوصل الى نتائج جوهرية في اسرع وقت ممكن.
واضاف الرئيس هو أن الصين ستواصل تقديم معاملة وطنية عادلة للمستثمرين الامريكين في الصين وتأمل في أن يقوم الجانب الامريكي بتخفيف قيوده علي صادرات المنتجات عالية التكنولوجيا الى الصين ويخلق ظروف للمنافسة العادلة للشركات الصينية المستثمرة في الولايات المتحدة مع اتخاذ إجراءات فعالة للاعتراف بوضع اقتصاد السوق الكامل للصين.
كما حث الرئيس الصيني الجانبين على تعميق التعاون في الطاقة الجديدة والبنية الاساسية.
ثالثا، قال الرئيس هو أن الصين والولايات المتحدة يتعين عليهما مواجهة التحديات من خلال التعاون العالمى.
وأضاف أن الجانبين عليهما دفع اصلاح الآليات الدولية في قطاعات المالية والتجارة والاقتصاد قدما وتكثيف التعاون في معالجة القضايا الاقليمية الساخنة مثل قضية شبه الجزيرة الكورية والبرنامج النووي الايراني , فضلا عن التحديات العالمية الاخرى مثل تغير المناخ والارهاب والجرائم العابرة للحدود والامراض المعدية والكوارث الطبيعية الرئيسية.
رابعا, قال الرئيس انه يتعين على الصين والولايات المتحدة مواصلة تعزيز الصداقة بمشاركة واسعة من شعبى البلدين.
واضاف ان العلاقة السليمة بين البلدين تتوقف على تفاهم ودعم الشعبين, مؤكدا على ضرورة تشجيع الهيئات الحكومية والمنظمات المدنية فى البلدين على تنفيذ برامج التبادل المتنوعة.
وتابع بقوله ان مثل هذه الجهود من شأنها ان تساعد على تعزيز التفاهم المتبادل والصداقة الثنائية, ولاسيما بين شباب البلدين.
وفى الوقت نفسه, اعرب الرئيس هو عن أمله فى اطلاق منتدى حكام المقاطعات والولايات فى الصين والولايات المتحدة بسلاسة , وهو مبادرة جديدة تهدف الى تعزيز التعاون العملى الثنائى على المستوى المحلى.
خامسا, يتعين على الجانبين اقامة نمط اتصالات رفيع المستوى يعمق التواصل والحوار الصريح .
واكد على ضرورة حفاظ الرئيسين على الاتصال الوثيق من خلال الاجتماعات والمحادثات الهاتفية والمراسلات , مضيفا ان الجانبين يتعين عليهما الاستفادة بشكل كامل من منصات الحوار المختلفة بينهما من اجل تعزيز الاتصال والتنسيق.
وحث ايضا الطرفين على الابداع واجراء الاتصالات فى الوقت المناسب حول العلاقات الثنائية والقضايا الحساسة الرئيسية الأخرى وتوسيع التوافق بينهما.
ومن جانبه, اعرب اوباما عن ترحيبه بزيارة الرئيس هو جين تاو, قائلا ان هذه الزيارة ضخت طاقة جديدة فى تنمية العلاقات الأمريكية -الصينية.
وقال اوباما أنه منذ ان تولى منصبه وقد شهدت العلاقات الثنائية تقدما كبيرا وتطورت بوتيرة غير مسبوقة بفضل الجهود المنسقة للجانبين.
وتابع اوباما بقوله ان واشنطن تولى أهمية كبيرة لتنمية علاقاتها مع بكين, وترغب فى مواصلة تعزيز العلاقات الثنائية على اساس الاحترام المتبادل والمنفعة المتبادلة.
واضاف الرئيس الأمريكى انه يتفق تماما مع اقتراح الرئيس هو جين تاو, وان بلاده على اهبة الاستعداد للعمل سويا مع الصين من اجل تعزيز الاتصالات رفيعة المستوى, وتعميق الثقة الأستراتيجية المتبادلة وتعزيز التعاون من اجل تدعيم النمو الاقتصادى العالمى, وتعزيز منع انتشار اسلحة الدمار الشامل ومعالجة قضية التغير المناخى والقضايا الأخرى.
واعرب اوباما عن تقدير بلاده للتقدم الكبير فى التعاون الاقتصادى والتجارى الثنائى , معتقدا ان العلاقات الاقتصادية والتجارية القوية بين البلدين تصب فى مصلحة الشعبين.
كما اعرب اوباما عن رغبة واشنطن فى الاستفادة الكاملة من اطار الحوار الاستراتيجي والاقتصادى بين الولايات المتحدة والصين, لتعزيز التفاهم المتبادل وتسوية الخلافات عن طريق الحوار.
وقال ان الكثير من القضايا متعددة الأطراف بحاجة الى التعاون الأمريكى - الصينى فى القرن ال21 , مضيفا ان الولايات المتحدة تقدر الدور المهم الذى تلعبه الصين فى معالجة قضية التغير المناخى .
واشاد الرئيس الامريكى بالانجازات غير العادية التى حققتها الصين على صعيد التنمية خلال العقود الماضية , مؤكدا ان التعاون الأمريكى -الصينى يخدم المصالح الجوهرية للجانبين.
واوضح ان بلاده ترحب بصعود الصين , وان التنمية السلمية للصين تفيد الولايات المتحدة والعالم اجمع .
واكد اوباما مجددا ان الولايات المتحدة تتمسك بسياسة صين واحدة, وتلتزم بالبيانات الثلاثة المشتركة بين الصين والولايات المتحدة. واشاد الرئيس الصينى بموقف اوباما.
كما ناقش الرئيسان الوضع فى شبه الجزيرة الكورية, والقضية النووية الايرانية , والقضية السودانية قبل حضورهما المؤتمر الصحفى المشترك. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة